تغير المناخ يعزز "تأثير الدومينو" الذي سيقضي على جميع أشكال الحياة على الأرض

RT Arabic (روسيا اليوم) 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حذر باحثون من أن تغير المناخ يزيد من خطر "تأثير الدومينو للانقراض" الذي يمكن أن يقضي على جميع أشكال الحياة على الأرض.

وتعني النظرية المعروفة باسم "الانقراض المشترك" أن الكائن الحي يموت لأنه يعتمد على نوع آخر محكوم عليه بالفناء.

ويقول الباحثون إن نهاية الحياة كلها، هي أسوأ السيناريوهات، لكنهم يحذرون من أن "تأثير الدومينو" يمكن أن يزيد بشكل كبير من مخاطر تغير المناخ، ووجدوا أن 5 إلى 6 درجات من الاحترار المتوسط العالمي، تكفي للقضاء على معظم أشكال الحياة على كوكب الأرض.

ويقول المعد الرئيسي، جيوفاني سترونا، من مركز الأبحاث المشترك التابع للمفوضية الأوروبية في إسبرا بشمال إيطاليا: "حتى الأنواع الأكثر تحملا ستقع حتما ضحية للمزيج بين دوافع الانقراض لأن الضغوط الشديدة تدفع النظم البيئية إلى الانهيار".

وقام الباحثون من إيطاليا وأستراليا بمحاكاة 2000 "أرض افتراضية" تربط بين الأنواع الحيوانية والنباتية. وباستخدام النمذجة المتطورة، قاموا بتعريض الأرض الافتراضية لتغيرات بيئية كارثية أدت في النهاية إلى إبادة كل الحياة.

وشملت الكوارث التي تمت محاكاتها، الاحترار العالمي الجامح، وسيناريوهات "الشتاء النووي" بعد تفجير قنابل ذرية متعددة، وتأثير كويكب كبير.

ويقول الباحث المشارك في الدراسة، البروفيسور برادشو، من جامعة فلندرز في جنوب أستراليا، والدكتور سترونا، إن سيناريوهاتهم الافتراضية تحذر البشرية من التقليل من تأثير الانقراض الجماعي.

ويحذر البروفيسور برادشو من أن "عدم الأخذ في الاعتبار تأثير الدومينو سيعطي منظورا غير واقعي ومتفائلا للغاية بشأن تأثير تغير المناخ في المستقبل".

وكتب فريق البحث: "من خلال مقارنة سيناريوهات الانقراض القائمة فقط على التفاوتات البيئية للأنواع، نظهر أن إهمال النظر في التأثير المتتالي لخسارة التنوع البيولوجي يؤدي إلى المبالغة في تقدير قوة حياة الكوكب على مجابهة التغير المناخي العالمي".

المصدر: ديلي ميل

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة RT Arabic (روسيا اليوم) ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من RT Arabic (روسيا اليوم) ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق