أبوالغيط يحذر من تزايد النزعات «الرافضة للآخر» في أماكن كثيرة من العالم

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

حذر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، من تزايد وتوسع النزعات الرافضة للآخر في أكثر من مكان من العالم.

جاء ذلك في كلمة للأمين العام بالجلسة الافتتاحية لـ«المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية» الذي انطلق اليوم بأبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، ويستمر لمدة يومين.

وقال أبوالغيط «لقد اقتضى الأمر قروناً طوالاً قبل أن تدرك الإنسانية أن المزج بين الدين والسياسة يفسدهما معاً.. ذلك أن الدين، أي دين، ينطلق من علاقة مع الخالق، فيما السياسة تعكس علاقة بين البشر وبعضهم البعض».. مشددا على أن الأديان ليست بأي حال المسئولة عن تراث العنف أو التطرف، مؤكدا أن هذه نظرة خاطئة ولا يصح أن نجاريها أو نتسرع في القبول بها على خلفية أحداث معاصرة هنا أو هناك.

وأضاف أن الحقيقة التاريخية الثابتة أن جرثومة التطرف وكراهية الآخر ظلت حاضرة وظاهرة في العديد من الأيديولوجيات الفكرية والعقائد السياسية.. مؤكدا أن الأغلبية الكاسحة من ضحايا القرن العشرين، الذين يحصون بعشرات الملايين، قضوا في حروبٍ غير دينية ولا تمت للدين بصلة.

وأشار أبوالغيط إلى أن التطرف في جوهره موقف من الحياة والآخرين.. وهو ليس قاصراً على المجال الديني، إنما هو موقف فكري وإنساني يفترض امتلاك عددٍ من البشر للحقيقة المطلقة، ومن ثم استحقاقهم للتميز على الآخرين والتسيد عليهم.. لافتا إلى أن تلك هي جرثومة التطرف التي تجعل البشر قادرين –تحت شعارات مختلفة- على ارتكاب أفظع الجرائم في حق إخوانهم في الإنسانية.

وتابع «أن الجامعة العربية هي في جوهرها رابطة تنطلق من إرث ثقافي وحضاري مشترك.. وهي رابطة منفتحة على أديان مختلفة وأعراق متعددة يجمعها كلها الانتماء إلى الثقافة والحضارة العربية.. موضحا أن هذا المؤتمر يُعقد في المكان المناسب والزمان المناسب.

وأضاف قائلا «إن الإمارات من الفضاءات المعدودة في هذه المنطقة من العالم التي تحتفل بالتنوع الإنساني والأخوة البشرية بمعناها الحقيقي.. بل إن تجربتها المعاصرة قائمة على هذا التنوع».

وأردف «إننا نعيش زمناً توفر فيه للبشر من أدوات الاتصال والتواصل ما يفوق أي عصر سابق في التاريخ الإنساني.. وتهيأ لهم من أسباب المعرفة بالآخر، ثقافة وحضارة ولغة، ما يتجاوز أي مرحلة مرت على البشر من قبل».. مضيفا «لكن هذا التواصل والاتصال لم ينتج ما كان منتظراً ومتوقعاً من تآلف بين البشر، وتآخٍ بينهم.. بل نجد أن النعرات العنصرية والطائفية والدعاوى القبلية تعود لتطل بوجهها القبيح».

وقال أبوالغيط «نحن أبناء منطقة حملت إلى العالم أول نداءات الأخوة البشرية، الأديان جميعها والتوحيدية منها على وجه الخصوص، خاطبت الإنسان بوصفه إنساناً، ولم تخاطب قبيلة بعينها أو جنساً بذاته».. مضيفا «ليس صدفةً أن المسيحية والإسلام شكّلتا اللبنات التأسيسية لحضارات بالغة الاتساع، بطول الجغرافيا وامتداد التاريخ».

وأشار إلى أن هاتين العقيدتين- وهما الأكثر انتشاراً في عالم اليوم- قفزتا فوق القبيلة والعنصر واللون والجنس ..عبرتا حاجز المكان والزمان ..لتخلقا فضاء متاحاً للبشر على اختلافهم.

وتابع قائلاً إن القاسم المشترك بين الأديان التوحيدية جميعاً هو أن رسالتها تخاطب الإنسان، أي إنسان وكل إنسان.. بلا تمييز أو تفرقة.. تخاطب الجوهر الإنساني الذي يشترك فيه البشر جميعاً.. وبذاك كانت هذه الأديان أكبر محرك لفكرة المساواة في الكرامة الإنسانية عبر التاريخ.. مشيرا إلى قول الرسول الكريم «لا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى».

واختتم أبوالغيط كلمته بالقول: «على هذا النهج سارت حضارة الإسلام في عصورها الزاهرة، فاستوعبت الروم والفرس والترك واليهود والمسيحيين، حتى صاروا مساهمين حقيقيين في صناعة الحضارة والعمران».

ويندرج مؤتمر الأخوة الإنسانية، الذي يستمر حتى الخامس من فبراير الجاري، ضمن فعاليات الزيارة التاريخية لشيخ الأزهر وبابا الفاتيكان إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تبدأ مساء اليوم، وتحظى باهتمام غير مسبوق، إماراتيا وعربيا ودوليا، باعتبارها الزيارة الأولى لأحد باباوات الفاتيكان إلى شبه الجزيرة العربية، كما أنها تعكس مكانة الأزهر الشريف وإمامه الأكبر، كأكبر مرجعية دينية في العالم الإسلامي، وكونها المؤسسة الأكثر تعبيرا عن سماحة الإسلام وتعاليمه الوسطية المعتدلة

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق