أبرز أرقام مباراة الجزائر وكوت ديفوار:ركلات الحظ تمنح محاربي الصحراء فوزًا مستحقًا

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

واصل منتخب الجزائرمسيرته المميزة في بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019، عندما وصل إلى الدور نصف النهائي من المسابقة بعد تجاوزه عقبة منتخب كوت ديفوار بركلات الجزاء الترجيحية.

وتعادل المنتخبين بنتيجة 1-1 مع إنتهاء الوقت الأصلي والإضافي في المباراة، قبل أن ترجح ركلات الجزاء كفة المنتخب المنتخب العربي بعد ان سجل لاعبوه 4 ركلاتمن 5، مقابل إهدار لاعبي منتخب الأفيال لركلتي جزاء، ليفوز المرشح الأبرز للبطولة بنتيجة 4-3 بركلات الجزاء.

وبادر المنتخب الإيفواري بالهجوم من البداية وكان الأخطر اجمالًا في الشوط الأول، فحاول الأفيال التسديد في 7 محاولات (مقابل 5 للجزائر) وصنعوا 6 فرص للتهديف مقابل فرصتين فقط للمنتخب الجزائري، وسددوا على المرمى في 4 مناسبات، مقابل تسديدة وحيدة على المرمى للمنتخب الجزائري، لكنها كانت كافية لمنح محاربي الصحراء نتيجة التقدم بفضل هدف سفيان فيغولي.

وتفنن لاعبوا المنتخب الإيفواري في إهدار الفرص المحققة خلال الشوط الأول، فأهدروا 3 فرص محققة خلال الشوط الأول 2 منهم عن طريق المهاجم جوناثان كودجيا، في حين رد إطار المرمى الجزائري فرصة تهديفية للجناح ماكس جراديل.

ولاحت فرصة تهديفية محققة للمنتخب الجزائري بعد 3 دقائق فقط من بداية الشوط الثاني عندما احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح محاربي الصحراء، لكن إطار المرمى عاند المهاجم بغداد بونجاح، ليحرم المنتخب الجزائري من مضاعفة النتيجة في بداية الشوط الثاني.

وأدرك المنتخب الإيفواري نتيجة التعادل بعد 16 دقيقة عبر المهاجم جوناثان كودجيا الذي تلقى تمريرة ويلفريد زاها وسجل هدف منتخب بلاده الأول، وثاني اهدافه في هذه النسخة من المونديال الأفريقي بعد هدفه ضد ناميبيا في أولى مباريات الأفيال في البطولة.

وتفوق المنتخب الجزائري في الشوط الثاني وأهدر عدة فرص للتسجيل (بجانب ركلة الجزاء) وكان الأخطر من حيث محاولات التسديد (8 مقابل 4)، التسديد على المرمى (4 مقابل 3)، وصناعة الفرص (6 مقابل 3).

وفي الوقت الإضافي، هيمن المنتخب الجزائري على مجريات اللعب ووصلت حيازته على الكرة إلى 70%، وكان الأفضل بشكل واضح امام تراجع بدني كبير للمنتخب الإيفواري، وحاول محاربي الصحراء التسديد في 8 مناسبات مقابل 4 للمنافس، وصنعوا 6 فرص مقابل 2 فقط لكوت ديفوار.

وتألق الجناح المهاجم يوسف بلايلي الذي صنع 5 فرص للتهديف بينهم فرصتين محققتين للتهديف، وكان أكثر اللاعبين نجاحًا في إكمال المراوغات بنجاح (4 من 6 محاولات).

وفي ركلات الجزاء، تألق الحارس رايس مبولحي ونجح في تصدي ركلة جزاء، في حين اهدر لاعب الوسط المخضرم سيري دي ركلة الجزاء الأخيرة عندما سدد الكرة في القائم، ليحقق منتخب الجزائر فوزًا مستحقًا قياسًا بما قدمه في ماراثون من 120 دقيقة ضد الأفيال.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق