إكرامي الشحات يتحدث عن مستقبل الكرة في القلعة الحمراء والصفقات والمنتخب (حوار)

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

أكد إكرامى الشحات، نجم الأهلى والكرة المصرية الأسبق، أن القلعة الحمراء ستحصد كافة البطولات المحلية والإفريقية خلال الموسم المقبل، لافتا إلى أن الصفقات التى عقدها الأحمر ستكون إضافة قوية ووفقا لاحتياجات الجهاز الفنى بقيادة «لاسارتى»، وأوضح «إكرامى» فى حواره لـ«المصرى اليوم» أن الأهلى لا يبحث عن الـ«شو» الإعلامى فى إبرام صفقاته وإنما هدفه حصد البطولات التى تليق بجماهيره وتاريخه العريض. وشدد «إكرامى» على أن البعض ردد أن الزمالك سيحصد البطولات فى الموسم الماضى، لكنه لم يتمكن سوى من الفوز ببطولة الكونفيدرالية فقط، لافتا إلى أنه عندما فاز الأحمر بنفس البطولة لأول مرة فى تاريخ الأندية المصرية شككوا فى قوة البطولة ورددوا أنها ضعيفة.

وأكد «إكرامى» على عدم دخول زوج ابنته، رمضان صبحى، لاعب الأهلى فى مفاوضات مع الزمالك، موضحا أن اللاعب صار من عائلة «إكرامى» التى لا يمكن أن تنتقل للنادى المنافس وتحدث حارس الأهلى التاريخى عن رؤيته لاختيار المدير الفنى للمنتخب الوطنى، وتعيين سمير عثمان رئيسا للجنة الحكام. وأكد نجم الأهلى الأسبق أن ناديه لم يحصد البطولات بمجاملة الحكام كما يحاول البعض أن يردد، كما تحدث عن أزمة حراسة المرمى فى مصر ومصير نجله شريف إكرامى من الاستمرار داخل القلعة الحمراء من عدمه ومفاوضات القلعة الحمراء مع محمد عواد قبل انتقاله للزمالك وأسباب عدم ترشحه للمنتخبات الوطنية وأشياء أخرى فى الحوار:

- صفقات مميزة وستكون إضافة قوية للفريق فى الموسم المقبل، واعتدنا أن نبرم صفقات يحتاجها الفريق وليس بحثا عن «الشو» الإعلامى وإرضاء السوشيال ميديا كما يفعل البعض، وأؤكد لك أننا سنحصد كل البطولات فى الموسم المقبل.

- لم أقصد شيئا.. ولا تكلمنى عن المنافس لأننى أحد أبناء الأهلى ولن أتحدث عن أى أمور أخرى لا تخص القلعة الحمراء.

- الأهلى أبرم الصفقات التى يحتاجها كما قلت لك.. والعبرة بحصد البطولات.. فمسؤولى الزمالك فى الموسم الماضى رددوا أنهم سيحصدون كل البطولات.. ولم يفوزوا سوى ببطولة الكونفيدرالية التى كان يعتبرها البعض أنها بطولة ضعيفة عندما فزنا بها كأول ناد مصرى يحصدها.

- لا أعرف.. وتستطيع أن تبحث لتتأكد.. فوقتها خرج البعض علينا يردد أن الكونفيدرالية ضعيفة، وعندما فاز بها الزمالك قالوا إنها البطولة الأقوى.

- قلت لك إننى لا أتحدث عن المنافس احتراما لمسؤوليه ولاعبيه وجماهيره.

- لم أسمع عن محمد أوناجم.. أما أشرف بن شرقى، فلم يظهر بمستواه خلال تجربة احترافه فى الدورى السعودى، لكن عموما دعنا ننتظر خلال مباريات الدورى ونحدد مدى تأقلمه مع فريقه والمناخ فى الدورى المصرى قبل الحكم عليه بشكل نهائى.

- لا أعرف ما تردده.. ولم يحدث أن دخل رمضان صبحى فى مفاوضات مع الزمالك بل رغبته كانت وستظل هى اللعب للأهلى باعتباره أحد عائلة «إكرامى».

- أقصد أن عائلة «إكرامى» نشأت وتربت داخل جدران القلعة الحمراء ولا يمكن أن تفكر فى الدخول فى مفاوضات مع النادى المنافس مهما حدث داخل النادى الأهلى.. وأؤكد هذا الكلام ليس تقليلا من شأن الزمالك، لكن الأمر يتعلق بأن عائلة «إكرامى» لا يمكن أن تنتقل للنادى المنافس للأهلى.

- لا أعرف ما تقول.. لكن ما حدث أن حازم إمام لم ينتقل للأهلى بنفس المنطق الذى أتحدث به معك.. فهناك عائلات داخل الناديين لا يمكن لهم أن ينتقلوا إلى النادى المنافس احتراما لجماهيرهم وشعبيتهم وتاريخهم داخل القطبين.

- أختلف معك.. فرمضان صبحى كان أحد أهم العناصر الأساسية لفوز الفريق بالدورى مع بقية زملائه.. لكن لا يزال لديه الكثير ليقدمه لناديه وجماهيره.

- لم يحدث.. وهذه أحد الافتراءات التى تتردد عن اللاعب وليس لها علاقة بالحقيقة.. فصبحى طالب مسؤولى الأهلى باستمراره منذ الوهلة الأولى لعودته للنادى، سواء بالإعارة أو البيع النهائى.

- «شريف» لم يكن مصابا مثلما تردد فى وسائل الإعلام فى الفترة الماضية.. وإنما كان يعانى من زوائد عظمية كانت تسبب له خشونة فى الركبة وتؤثر عليه سلبا خلال المباريات.. ففضل أن يجرى الجراحة وفقا لنصيحة الطبيب المعالج له فى ألمانيا خلال فترة توقف الدورى أثناء بطولة أمم إفريقيا، وأعتقد أنه أنسب وقت اختاره لإجراء الجراحة حتى يعود بقوة فى الفترة المقبلة ويكون جاهزا لبداية فترة الإعداد للموسم الجديد.

- الأهلى لم يفاوض محمد عواد ولم يتحدث معه.. ولم يتحدث معنا أى مسؤول بشأن مصير شريف فى الموسم المقبل، وأؤكد لك أن نجلى لن يرحل عن القلعة الحمراء، إلا إذا طلب مسؤولى النادى ذلك، لكنه لن يفكر من نفسه ولن يتحدث فى هذه الأمور.

- مطلقا.. وقد عارضت هذه الفكرة فى وقت سابق عندما حاولوا فرضها وكنت أحد الأسباب فى عدم استمرارها لأنها تؤثر بالسلب على حراسة المرمى فى مصر، كما أن الأندية لديها حراس مميزين سواء فى الأهلى أو الزمالك أو أى ناد آخر، ولا أعرف سببا لمن يرددون فكرة أن هناك أزمة فى حراسة مرمى المنتخب الوطنى.

- أعتقد أن الحراس الثلاثة الذين كانوا متواجدين فى بطولة أمم إفريقيا هم الأفضل بالترتيب محمد الشناوى حارس الأهلى وأحمد الشناوى حارس بيراميدز ومحمود عبد الرحيم جنش حارس الزمالك.

- لم أكن من أنصار أو «شلة» المجلس السابق، وهم كانوا يختارون المدربين وفقا لعلاقاتهم الشخصية بهم وليس وفقا لكفاءات، ووفقا لتسديد الفواتير الانتخابية وليس لمصلحة الكرة المصرية، ومن ثم فإن النتيجة جاءت سلبية فى بطولة إفريقيا ودفعنا ثمنا لم نقترفه ولكن ارتكبه مجموعة محددة لم يكن هدفها مصلحة المنتخبات الوطنية.

- أعتقد أن المدرب الأجنبى هو الأنسب.

- المدرب الأجنبى لا يخضع للضغوط الإعلامية ولا يقبل بالتدخل فى عمله من جانب المسؤولين ويقوم باختيار اللاعبين وفقا لمعايير موضوعية والكفاءة بعيدا عن الأهواء والانتماءات.

- الإنجازات تحققت عندما كان الاختيار مناسبا وبعيدا عن المجاملات، فقد فزنا ببطولة أمم إفريقيا 86 بمدرب أجنبى هو مايكل سميث وصعدنا مونديال 2018 بمدرب أرجنتينى هيكتور كوبر مثلما حقق كل من الجوهرى وحسن شحاتة إنجازات للكرة المصرية، فالاختيار هو الأهم وليس أى شىء آخر.

- لم أقل ذلك، لكن المدرب الأجنبى لا يرضخ للضغوط، سواء من المسؤولين أو الإعلام.

- أعتقد أنه اختيار موفق باعتبار أنه من عائلة تحكيمية ويمتلك المقومات التى تؤهله لإدارة اللجنة على أساس أنه كان حكما دوليا سابقا ولديه فكر جديد يتماشى مع الفترة الصعبة التى سيشهدها التحكيم الفترة المقبلة.

- قلت لك إننى لن أتحدث عن المنافس.. وأؤكد لك أن الحكام لم يجاملوا الأهلى نهائيا.

- أفهم كلامك جيدا.. وأؤكد لك أن الأهلى لم يحصد بطولة بأخطاء أو بمجاملات تحكيمية نهائيا، فالأهلى عمره ما أخد بطولة بمساعدة الحكام، وإذا كنت تتحدث عمن استفاد من أخطاء التحكيم، فلن أنسى عندما كنا نواجه الزمالك وسجل فى مرمى أيمن يونس هدفا لم يكن صحيحا وبخطأ تحكيمى فاز علينا فى تلك المباراة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق