الملك «مو» يقاتل للحفاظ على عرشه

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

بدأ نجم المنتخب الوطنى، محمد صلاح، استعداده مع فريقه ليفربول لخوض أولى مواجهات الفريق بالدورى الإنجليزى أمام فريق وستهام، المقرر لها يوم الأحد المقبل على ملعب «أنفيلد»، معقل الريدز، حيث من المتوقع أن يكون موسما مختلفا للفريق بعد التطور الكبير فى طريقة الأداء وعلى مستوى الصفقات، التى أبرمها الفريق، والتى تعطيه أفضلية هذا الموسم.

وتواجد صلاح فى ضيافة برنامج «copa 90»، ليخوض بعض الاختبارات الرياضية ويرد على بعض الأسئلة لهداف الدورى الإنجليزى الممتاز. محمد صلاح حقق الفوز فى تحديين من أصل 3 خاضها مع مقدم البرنامج، الذى قام بسؤال محمد صلاح عدة أسئلة.

ونقلت الصحف الإنجليزية مقابلة هداف الدورى الإنجليزى الموسم الماضى، حيث قام مقدم البرنامج بسؤاله عن أسلوب لعبه مع ليفربول، الذى تطور كثيرا منذ انتقاله من روما، وقال صلاح: «لقد تغير كثيرا لأن الدورى الإنجليزى أصعب، عليك أن تكون مستعدا ولا تعتمد على سرعتك فقط، أعمل يوميا داخل وخارج الملعب وأفكر فى نقاط ضعفى».

وعن هدفه فى توتنهام، الذى جاء بصعوبة فى الوقت القاتل بعدما راوغ أكثر من مدافع، قال: «إنه هدف خاص لى بعد 90 دقيقة وأن تكون فى كامل تركيزك فى مباراة عصيبة كهذه فهذا شىء رائع بالنسبة لى».

وتحدث صلاح، خلال اللقاء، عن هدفه فى مباراة الكونغو بالوقت القاتل، قائلا: «كان لدى نظرتى، كنت أنظر إلى الهدف، وأن حلمى انتهى وقلت لنفسى إذا رآنى الجماهير وزملائى هكذا سيكون أمرا محبطا، كذلك سيكون على تقديم كل شىء فيما تبقى من اللقاء لم أتوقع أن يحدث هذا، الجميع احتفل بالحصول على ركلة جزاء فى حين كان على تسجيلها، لقد شعرت بالأمر بعد يومين وأننى سجلت هدف الصعود فى الدقيقة الأخيرة».

وأخيرا عن تعامله مع جماهيره ومحبيه: «أريد أن أكون طبيعيا، أنا أإنسان، أنا أقوم بعملى لأنى أحبه، لا شىء يغيرنى وأنا أذهب لقريتى فى الإجازات، لدى جماهير عبر العالم وأحاول أن أقوم بدورى الطببعى».

وقبل انطلاق الموسم الجديد، ارتفع سقف طموحات جماهير ليفربول، فى التتويج بالبريميرليج، وإزاحة مانشستر سيتى، المرشح الأول للفوز بالبطولة، عن القمة، بالإضافة إلى أن صعود الفريق لنهائى دورى أبطال أوروبا الموسم الماضى أمام ريال مدريد، جعل الجماهير تتفاءل بفريقها وبقدرته على تحقيق بطولة الدورى الإنجليزى، وما زاد الأجواء الإيجابية بين الجماهير، تعاقد النادى مع صفقات قادرة على سد العجز الذى ظهر فى الموسم الماضى، بالإضافة لإعطاء دكة البدلاء قوة كبيرة.

وكانت أبرز نقطة ضعف فى ليفربول الموسم الماضى تتعلق بمركز حراسة المرمى، حيث قدم لوريس كاريوس أداءً كارثيًا فى الخسارة أمام ريال مدريد فى نهائى دورى أبطال أوروبا، وأظهر ذلك بوضوح مدى افتقار النادى لحارس بارع، حتى خلال الموسم بالكامل قدم كاريوس أداء متواضعا للغاية وتسبب بضياع نقاط عديدة من الفريق.

لذلك تعاقد كلوب مع أليسون بيكر، البالغ عمره 25 عامًا، ليصبح ثانى أغلى حارس مرمى فى تاريخ كرة القدم خلال صفقة بلغت قيمتها حوالى 72.5 مليون يورو من صفوف روما. كما تسبب رحيل إيمرى كان إلى يوفنتوس وغياب أليكس تشامبرلين لفترة طويلة فى نقص الخيارات المتاحة أمام كلوب فى وسط الملعب، لكن ليفربول تعاقد مع البرازيلى فابينيو من موناكو، ونابى كيتا، لاعب منتخب غينيا من لايبزيج، ليملك كلوب أكثر من لاعب جيد فى وسط الملعب.

وكانت أبرز نقاط القوة فى ليفربول خلال الموسم الماضى تتمثل فى خط الهجوم، والذى ظل دون تغيير، بوجود محمد صلاح، هداف الدورى وروبرتو فيرمينو وساديو مانى، وأظهر هذا الثلاثى قدرة هائلة على اختراق أى دفاع، وجاء التعاقد مع السويسرى الدولى شيردان شاكيرى من ستوك سيتى بمثابة مفاجأة، لكنه سيضيف المزيد من الخيارات والأسلحة الهجومية.

وإضافة إلى صفقات الصيف، فإن ضم المدافع الهولندى فيرجيل فان ديك فى يناير الماضى، منح الخط الخلفى الصلابة المطلوبة، ومع تعافى جو جوميز وناثانيل كلاين فإن كلوب سيملك أكثر من بديل. من جانبه قال كلوب: «التطور والتحسن واللعب بنفس مستوانا الكروى الموسم الماضى تمثل قاعدة انطلاق نحو خطوات أخرى، نحتاج إلى المزيد من الثبات، الأجواء فى النادى حاليا جيدة جدا ونريد البناء على ذلك ونريد أن نقترب بشكل أكبر».

وفى بداية الموسم الجديد، يدرك كلوب الضغوط الملقاة على عاتقه، لكنه يبدو جاهزا للتعامل معها، وأكد كلوب: «الضغط الذى نواجهه يأتينا من الخارج فقط، وهذا ليس مهما حقا، ما تقولونه عنى فى 3 أشهر، لا يغير حياتى بالكامل، هذا ما يشعر به ملاك النادى أيضا، الأمور تسير بيننا على ما يرام، ليس الأمر كما لو أن الآخرين نائمون».

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق