تشيلسي ومانشستر يونايتد: زيارة غير محببة للشياطين الحمر ومورينيو لملعب ستامفورد بريدج

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

افتتاح مباريات الجولة التاسعة من الدوري الإنجليزي الممتاز «بريميرليج» سيكون من معقل تشيلسي، ملعب ستامفورد بريدج، والذي يشهد استضافة صاحب الأرض لنادي مانشستر يونايتد في قمة مباريات الجولة، وانطلاقة نارية للمسابقة بعد نهاية فترة التوقفات الدولية الأخيرة التي امتدت لقرابة الأسبوعين.

المباراة ستجمع بين فريقين من كبار الكرة الإنجليزية وأصحاب أكبر عدد ألقاب في عهد البريميرليج، فمجموع ألقاب الفريقين (18) يمثل 70% من ألقاب الدوري التي تحققت خلال 26 موسم من المسابقة التي بدأت في موسم 1992/1993، حقق تشيلسي اللقب في 5 مناسبات، في حين حقق مانشستر يونايتد اللقب 13 مرة ليكون أكثر الفرق الإنجليزية تتويجًا بلقب المسابقة.

وعلى الرغم من الخلفية الكبيرة للفريقين في تاريخ المسابقة، إلا أن مواجهة الغد ستجمع بين فريق يعيش حالة فنية ممتازة وهو صاحب الأرض مع القيادة الفنية للإيطالي ماوريسيو ساري الذي لم يعرف طعم الهزيمة في المسابقة حتى الآن (8 مباريات: 6 إنتصارات وتعادلين) محتلًا قمة الترتيب مناصفة مع ليفربول ومانشستر سيتي في عدد النقاط، وفريق يعاني من تراجع شديد هذا الموسم وهو مانشستر يونايتد الذي سيكون نظريًا الطرف الأقل في هذه المباراة بسبب البداية السيئة للموسم بتواجد الفريق في المركز الثامن بعد مرور 8 جولات محققًا 4 إنتصارات، تعادل وحيد و3 هزائم.

تاريخيًا المواجهة تعتبر صعبة جدًا للضيف الذي لم يفوز في زيارته الـ8 الأخيرة لستامفورد بريدج (في مختلف البطولات) والتي شهدت تعرضهم لـ7 هزائم وتحقيق تعادل وحيد يعود إلى فبراير من عام 2016 (في البريميرليج)، في الموسم الذي خلاله حقق تشيلسي في الدوري اسوأ مركز له في عهد الملياردير الروسي رومان إبراموفيتش (الـ10).

ولم يفز مانشستر يونايتد في ستامفورد بريدج منذ 6 سنوات، وبالتحديد في أكتوبر 2012 في أخر مواسم السير أليكس فيرجسون مع مانشستر يونايتد، ويومها فاز مانشستر يونايتد بنتيجة 3-2 في مباراة شهدت جدلًا تحكيميًا كبيرًا، وموسم انتهى بتتويج مانشستر يونايتد بأخر ألقابه في المسابقة.

المباراة كذلك ستشهد عودة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لمواجهة فريقه السابق الذي حقق معه 3 ألقاب في البريميرليج، لكنها عودة غير محببة للمدرب البرتغالي الذي لم يعرف سوى طعم الهزيمة في ملعب ستامفورد بريدج كمدرب لمانشستر يونايتد، فمورينيو قاد مانشستر يونايتد في 3 مباريات على ملعب ستامفورد بريدج (2 في الدوري و1 في الكأس)، خسر في جميع هذه المباريات دون أن يسجل أي أهداف.

مورينيو سيدخل مباراة الغد ولديه الكثير من الدوافع، أولها تقليل حجم الضغوط عليه وعلى فريقه بعد البداية الضعيفة للموسم، بالإضافة لإنهاء عقدة ملعب ستامفورد بريدج له ولفريقه، علاوة على فرصة إلحاق الهزيمة الأولى بالمدرب الإيطالي ماوريسيو ساري مع تشيلسي في البريميرليج، وهي دوافع ستضع ضغوط كبيرة على الضيوف في موقعة الغد.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق