«الإعارة» كلمة السر فى الدورى الإنجليزى خلال الميركاتو الشتوي

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك في اخبار الرياضة و خليك في الملعب

التصقت كلمة «إعارة» بمعظم صفقات فرق الدورى الإنجليزى الممتاز لكرة القدم خلال فترة الانتقالات الشتوية، التي انتهت منذ أيام، ولم تسفر عن الكثير من الصفقات المكلفة.. ولم تغير الفرق الكبيرة كثيرًا من شكلها الفنى، حتى إن بعضها لم يجر أي صفقة يضم من خلالها لاعبين جدداً، وإذا كانت الجماهير قلقة بعض الشىء من هذه الناحية، فيتوجب عليها النظر أيضا إلى الأبعاد الإيجابية، حيث تحافظ الفرق على هويتها الفنية وشكلها الحالى حتى نهاية الموسم.

لعل أبرز صفقة حظيت بها أندية الـ«بريميرليج» هذا الشتاء كانت تلك التي انتقل من خلالها الأرجنتينى جونزالو هيجواين إلى تشيلسى على سبيل الإعارة، بعدما قطع اللاعب مبكرًا فترة إعارته مع ميلان.

بداية هيجواين رغم سمعته المرموقة كهداف بارز أينما ذهب، لم تكن جيدة مع تشيلسى، في مباراة بورنموث التي فشل خلالها في تسديد كرة واحدة، إلا أنه سجل هدفين في فوز فريقه على هيدرسفيلد تاون بخماسية نظيفة، لكن الوقت وحده سيحدد ما إذا كانت هذه الصفقة ناجحة أم لا.

بدوره، حصل أرسنال على خدمات لاعب وسط برشلونة، دينيس سواريز، بمبدأ الإعارة أيضا، حيث من المتوقع أن ينافس لاعب الفريق اللندنى على مركز أساسى بالتشكيلة، ولا سيما أن الفريق اللندنى افتقد مؤخرًا صانع ألعاب حقيقياً، مع عدم رغبة المدرب أوناى إيمرى في الاعتماد على الألمانى مسعود أوزيل.

واستفاد بورنموث من فائض اللاعبين لدى ليفربول، ليستعير منه ناثانيال كلاين ويشترى خدمات دومينيك سولانكى مقابل 19 مليون جنيه استرلينى، وهو الأمر نفسه الذي فعله فولهام باستقدام لاعب الوسط الصربى لازار ماركوفيتش.

وفاجأ ليستر الجميع باستعارته نجم موناكو والمنتخب البلجيكى، يورى تيليمانس، وكسر نيوكسل رقمه القياسى باستقطاب ميجيل ألميرون من أتلانتا يونايتد الأمريكى مقابل 20 مليون جنيه استرلينى، كما أعاد ويست هام يونايتد النجم الفرنسي، سمير نصرى، إلى المسابقة بالتعاقد معه دون مقابل.

لم يتمكن النجم البلجيكى، موسى ديمبلى، من مقاومة الإغراء الصينى، فترك توتنهام وانتقل إلى جوانجزو مقابل 11 مليون جنيه استرلينى، وهو الأمر نفسه الذي فعله مواطنه، مروان فيلاينى، الذي رحل عن مانشستر يونايتد وانتقل إلى شاندونج لونينج. وعاد المهاجم الإيطالى مانولو جابيادينى إلى بلاده لينضم إلى سامبدوريا قادما من ساوثهامبتون، الذي بدوره خسر خدمات الظهير البرتغالى سيدريك سواريس لصالح إنتر ميلان على سبيل الإعارة.

بدوره، لم يتمكن مانشستر سيتى من الحفاظ على نجمه الأرجنتينى الشاب، إبراهيم دياز، الذي انتقل إلى ريال مدريد، وأعار ليستر سيتى لاعب الوسط البرتغالى، أدريان سيلفا، إلى موناكو ضمن صفقة تيليمانس.

وتخلى تشيلسى عن لاعب وسطه الإسبانى، سيسك فابريجاس، الذي انتقل إلى موناكو مقابل 10 ملايين جنيه استرلينى، والمهاجم الإسبانى ألفارو موراتا الذي انضم إلى أتلتيكو مدريد معارا، وهو ما فعله النيجيرى فيكتور موسيس بانتقاله فناربخشة.

ولفترة الانتقالات الثانية على التوالى، يفشل توتنهام في التعاقد مع أي لاعب، ما يصعب مهمة المدرب الأرجنتينى ماوريسيو بوكيتينو في المنافسة على الألقاب، علما بأن إيفرتون ورغم حاجته الماسة للاعبين جدد لم يجر أي صفقة أيضا، لكن الظاهرة الأبرز في سوق انتقالات الشتاء، تمثلت في عودة العملاق بيتر كراوتش إلى البريميرليج في سن الثامنة والثلاثين من بوابة بيرنلى، في وقت غادر فيه المخضرم الآخر جيرماين ديفو منافسات الدورى، منتقلا على سبيل الإعارة إلى رينجرز الاسكتلندى بقيادة المدرب ستيفن جيرارد.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق