اتحاد الصحفيين والمراسلين بسيناء يحتفل بذكرى انتصار 10 رمضان

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

نظم اتحاد الصحفيين والمراسلين بشمال سيناء ملتقى مبدعي سيناء الثاني تحت عنوان «ذكرى انتصارات العاشر من رمضان» وخلاله استضاف المجاهد «نبيل المغربى» أحد أبناء سيناء الذين أسهموا بدورهم قى تحرير سيناء ومقاومة الاحتلال الإسرائيلى.

وبحسب بيان، الأربعاء، نُظم الملتقي تحت رعاية اللواء عبدالفضيل، شوشة محافظ شمال سيناء، بالتعاون مع مركز شباب مدينة العريش، بمركز شباب العريش بحضور الدكتور حبش النادى رئيس جامعة العريش، وقيادات شمال سيناء التنفيذية والحزبية وعددا من الشعراء.

وفى كلمته اوضح عبدالقادر مبارك رئيس اتحاد الصحفيين والمراسلين بسيناء على مسعى الاتحاد الدائم لابراز المبدعين في شمال سيناء من مختلف المجالات واكثرها ابداعا هي بطولات المجاهدين في الحروب السابقة لتحرير سيناء من الاحتلال الاسرائيلى بوقوفهم صفا واحدا مع القوات المسلحة، وان ابناء سيناء اليوم ايضا يقفون في نفس الخندق ويقدمون التضحيات للقضاء على الارهاب الذي يعيش لحظاته الاخيرة.

من جانبه، أكد حمدي نصر من الجيل الاول للصحفيين بسيناء، ان إلقاء الضوء على بطولات من ساهموا في انتصارات الوطن على اعداءه هو هدف يحمل قيمة وطنية للاجيال عن انتصارات كتبت بالدماء والمجاهدين رسموا خط من نور أمام قواتهم المسلحة لتحقيق النصر في العاشر من رمضان وان ذاكرة الوطن لا تضل ولا تنسى كل من ساهم فيها.

وخلال الملتقى عرض المجاهد «نبيل المغربي» جوانب من الاعمال الفدائية التي شارك فيها وزملائه معتبرا ان تكريمه هو وسام يعتز به من الصحفيين في سيناء، وعرض بعضا من الاعمال البطولية التي نفذت على ارض سيناء باشراف وتخطيط القوات المسلحة المصرية، لافتا إلى ان ابطال سيناء من المجاهدين في تلك الفترة ليسوا فقط ال ٧٥٠ مجاهدا من سجلت اسمائهم في سجلات جمعية المجاهدين بل كل ابناء سيناء كانوا على درجة كبيرة من الوطنية والمسئولية وكانوا عيون الوطن امام القوات المسلحة لدك حصون العدو، وان بعض المجاهدين تحمل السير اكثر من 26 كيلو متر في الملاحات لنقل المهام وتنفيذ الخطط في كل بقعة من الارض، واشار إلى انه اعتقل بعد عملية فدائية وحكمت عليه محاكم الاحتلال الاسرائيلى ب 23 عاما، حتى تم اطلاق سراحة ضمن اتفاقات تبادل الاسرى لاحقا.

ووجه «المغربى» رسالة إلى الشباب قائلا «لابد أن تعرفوا معنى كلمة وطن ومواطنة بكل صدق، لأننا عشنا في الوطن بسعادة وشقاء نتحمل أي شئ ولكن يبقى حضن الوطن يجمعنا وان شاء الله المستقبل أفضل لأننا على حق.

وخلال الملتقى القى الشعراء «سالم شبانه وعطاالله الجداوي ومحمد عابد» واحمد ابو حج وحسونه فتحى وعبدالكريم الشعراوى قصائد شعرية خلال الأمسية ارتبطت بسيناء من خلال أنماط الشعر البدوي والحداثي والعامية، وتم تسليم المجاهد «نبيل المغربى» شهادة التكريم.

وفى كلمته اشار الدكتور حبش النادى رئيس جامعة العريش، لاهمية الاحتفال بذكرى انتصارات العاشر من رمضان لتبقى حاضرة في ذهن كل جيل.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق