«الزراعة»: زيادة قدرة معمل متبقيات المبيدات على التحليل إلى 1000 عينة العام الحالي

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال الدكتور أشرف المرصفي، مدير المعمل المركزي لمتبقيات المبيدات التابع لمركز البحوث الزراعية، إنه يجري حاليا زيادة القدرة الاستيعابية للمعمل لتحليل عينات من منتجات الصادرات الزراعية من عدد 800 عينة يومياً إلى عدد 1000 عينة يومياً بأواخر عام 2019 ضمن أحد الأنشطة المعتمدة، لزيادة الصادرات الزراعية إلى الخارج في ظل تنامي الطلب على التحليل في المعمل المعتمد دوليا.

وأضاف، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، «أن المعمل سيقوم بشراء أجهزة تحليل العناصر الثقيلة ذات تكنولوجيا حديثة الخاصة بعمليات التقدير لاستيعاب عدد كبير من العينات وتقليل وقت التحليل؛ وذلك من موارد المعمل الذاتية، وبذلك يتم تدريجياً تغطية كافة احتياجات الدول المستوردة بالنسبة لتحليل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة.

وكشف «المرصفي»، عن وجود خطة تشمل عددا من الإجراءات لتنفيذها بين المعمل وهيئة سلامة الغذاء، تمهيداً لتوقيع بروتوكول تفاهم مع هيئة سلامة الغذاء، وذلك في إطار التعاون المشترك موضحا أنه تم إمداد الهيئة القومية لسلامة الغذاء ببعض الكوادر التابعة للمعمل عن طريق الانتداب.

ولفت إلى قيام الهيئة بإرسال عدد (87) عينة لتقدير متبقيات المبيدات والميكروبات والعناصر الثقيلة، بها منذ شهر أكتوبر 2018 حتى شهر مارس 2019، وقام المعمل بإجراء التحاليل المطلوبة وإصدار شهادات تحاليل معتمدة دولياً وأصدار قرار بشأنها قبولها من عدمه وتسليمها للهيئة القومية لسلامة الغذاء.

وأضاف مدير معمل متبقيات المبيدات، أن البرتوكول يستهدف الاستفادة من إمكانيات المعمل الفنية لتنظيم طريقة العمل والخدمات التحليلية التي يقدمها المعمل بشهادات معتمدة دولياً في مجالات متبقيات المبيدات والعقاقير البيطرية والعناصر الثقيلة والسموم الفطرية وإضافات الأغذية والميكروبيولوجي والدايوكسينات والملوثات العضوية الثابتة.

وأوضح أن هيئة سلامة الغذاء طلبت من وزير الزراعة قيام المعامل المركزية المرجعية لوزارة الزراعة بتسجيل البيانات الخاصة بها وملأ الاستبيان الخاص بالمعامل الخاصة بفحص الغذاء المصري من خلال الموقع الإلكتروني للهيئة القومية لسلامة الغذاء تمهيداً للتعاقد مع هذه المعامل القادرة على القيام بالفحوصات اللازمة بكفاءة وفعالية.

وأضاف أنه في حالة عدم توافر المعامل الحكومية المعتمدة يجوز للهيئة التعاقد مع غيرها من المعامل الخاصة المعتمدة.«وذلك بالطرق الرسمية بداية من وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ومركز البحوث الزراعية المعمل المركزي لتحليل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة في الأغذية وبصورة مؤسسية.

وأوضح «المرصفي»، أنه تم استعراض المستندات الفنية الدالة على مجالات اعتماده من «متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة والعقاقير البيطرية والدايوكسين والميكروبيولوجي»، ومجالات تحليل المعمل المعتمدة وشهادة الإعتماد الدولية الأيزو 17025 الحاصل عليها المعمل من هيئة الإعتماد الفنلندية “FINAS” ــ شهادة الإعتماد الوطنية الحاصل عليها المعمل من المجلس الوطني للاعتماد “EGAC” واختبارات الكفاءة المعملية والاختبارات الدولية التي خاضها المعمل وتم اجتيازها في جميع أنشطة التحاليل المعتمد فيها المعمل وإمكانيات المعمل ودوره في مجال سلامة الغذاء والأجهزة التحليلية والكوادر التي يملكها المعمل) والتي تم إرسالها من خلال الموقع الإلكتروني للهيئة القومية لسلامة الغذاء طبقاً لطلب الهيئة تمهيداً للتعاقد معها طبقاً لمواد قانون إنشاء الهيئة القومية لسلامة الغذاء.

وتقدم المعمل المركزي لتحليل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة في الأغذية بعدد من المقترحات لاعتمادها وتتعلق بتحليل متبقيات المبيدات حيث يتم تصنيف محاصيل الخضر والفاكهة التي يتم تحليلها بالمعمل على أساس خطورة التعرض ومن خلال البيانات المتوفرة بالمعمل.

وأوضح إنه على سبيل المثال يمكن تصنيف العنب والفراولة والجوافة والفلفل بمحاصيل عالية الخطورة مقارنة بمحاصيل الجزر والبسلة والقلقاس) بمحاصيل منخفضة خطورة التعرض، مشيرا إلى إنه يتم احتساب أولويات سحب عينات محاصيل الخضر والفاكهة لتقدير متبقيات المبيدات بها على هذا الأساس مبدئياً إلى أن تغطى كافة محاصيل الخضر والفاكهة.

وأضاف «المرصفي»، إنه بالنسبة لتحليل العناصر الثقيلة: يتم اختيار أكثر النباتات التي يتركز بها العناصر الثقيلة مثل الشبت والبقدونس والكزبرة، والنباتات الطبية والعطرية الجافة التي يتم استخلاص الزيوت وغذاء الأطفال منها نظراً لتركيز العناصر الثقيلة بها على أن تقوم الإدارة المركزية للحجر الزراعي بسحب العينات لتقدير العناصر الثقيلة بناءً على دراسات خطورة تعرض المحاصيل التي يقوم بها المعمل وطبقاً للمواسم الخاصة بالمحاصيل.

وشدد مدير معمل متبقيات المبيدات، إنه بالنسبة لتقدير فطريات الأفلاتوكسينات اعتمدت الهيئة العامة للمواصفات والجودة الحدود القصوى المسموح بها بالتشريعات الأوروبية بالنسبة للفول السوداني وما يشابهها موضحا انه تم إعلام عملاء المعمل المركزي لمتبقيات المبيدات من مصدري الحاصلات الزراعية، مشيرا إلى إنه بالنسبة لتقدير الدايوكسينات بالمنتجات ذات الأصل الحيواني فيشترط دخول أي شحنة من هذه المنتجات تقدير المركبات التالية (الدايوكسينات والفيوران ـــــ الفينيل عديدة الكلور ـــــ العقاقير البيطرية) علماً بأن المعمل يقوم بتقدير هذه المركبات طبقاً للتشريعات الأوروبية.

وأضاف، أنه لا يوجد أي نوع من أنواع التجاوزات الآن بالنسبة للعينات التي يقوم المعمل بتحليلها التي ترد من الهيئة العامة للخدمات البيطرية فيما يتعلق بتحليل المنتجات ذات الأصل الحيواني، مشيرا إلى إنه في حال تجاوز أي مصدر لأي شرط من شروط التصدير يتم إعلام النقطة الفنية بهذا التجاوز لإبلاغ لجنة شؤون المصدرين للتحقيق معه وتوقيع عقوبة الوقف عن التصدير لمدة تتراوح من عام إلى ثلاثة أعوام.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق