«قوانين اللحظات الأخيرة» تجدد هجوم «عبدالعال» على الحكومة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

واصل الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، أمس، لليوم الثانى على التوالى، تعنيف الحكومة فى الجلسة العامة للبرلمان لتأخرها فى إرسال مشروعات القوانين، ووجه نقداً حاداً للحكومة هذه المرة، لأنها قدمت مشروع تعديل قانون الجمعيات الأهلية، متأخرة رغم توجيه رئيس الجمهورية بالتعديل العام الماضى.

وقال عبدالعال إن البرلمان كان لديه الوقت الكافى لمناقشة أى تشريعات لو قدمتها الحكومة فى الوقت المناسب، بدلاً من هذا الموقف الصعب جداً، الضار بالصالح العام.

وأضاف «عبد العال» أنه سبق وقال إنه لن يناقش مشروع قانون الجمعيات، ولكن بعد حديث النائب كمال أحمد عن الأضرار التى ستقع على الدولة والمجتمع، سيتحمل المجلس المسؤولية، وسيناقش القانون، حتى لا يتهم أحد البرلمان بالتقصير.

وقال عبدالهادى القصبى، رئيس ائتلاف دعم مصر، رئيس لجنة التضامن، إن القانون فى حاجة لدراسة صحيحة، منتقداً غياب التنسيق بين البرلمان والحكومة وعدم وجود أجندة تشريعية، فيما قال النائب كمال أحمد إن اللجنة ناقشت 170 مادة فى 3 ساعات.

ورد المستشار عمر مروان، وزير شؤون مجلس النواب، بأن «الحكومة تقدر شخص رئيس البرلمان والجهد الذى يبذله، وواثقة من قدرته على إنجاز القوانين».

وأنهى «عبدالعال» الحديث بإعلان موافقة المجلس على مناقشة المشروع من أجل المصلحة العامة، حيث قرر مواصلة عقد جلسات البرلمان، بعد غدٍ، بدلاً من إنهاء دور الانعقاد الحالى، أمس، كما كان مقرراً.

ووافق مجلس النواب نهائياً على عدد من مشروعات القوانين التى كانت فى حاجة لموافقة ثلثى الأعضاء، إذ وافق على المشروعات المقدمة من الحكومة بتعديل بعض أحكام قانون الجامعات الخاصة والأهلية، وبعض أحكام قانون ضريبة الدمغة، وبعض أحكام قانون حماية حقوق الملكية الفكرية، وعلى مشروع قانون هيئات تنظيم الدواء، ومشروع قانون إقامة الأجانب ومنح الجنسية المصرية.

من جهة أخرى، قدم عبدالهادى القصبى، رئيس ائتلاف دعم مصر، مشروع قانون تشكيل مجلس الشيوخ، وقال فى تصريحات إن المشروع ينص على أن المجلس يتكون من ٢٤٠ عضوًا منهم ٨٠ منتخبون بنظام القائمة و٨٠ بنظام الفردى، ويحق لرئيس الجمهورية تعيين ٨٠.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق