أول تصريحات لوزيرة «التضامن» بعد اختيارها وكيلاً للسكرتير العام للأمم المتحدة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

علقت غادة والي، وزيرة التضامن، على اختيارها وكيلا للسكرتير العام ومديرا تنفيذياً لمنظمة الأمم المتحدة المعنيه بمكافحة المخدرات والجريمة ومديرا عاما لمكاتب الأمم المتحدة في فيينا، قائلة: «اختياري لهذا المنصب يعكس تقديرا دوليا للدور المصري في الساحة الدولية».

وأعربت «والي»، في بيان صحفي، الجمعة، عن عميق شكرها وتقديرها لرئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي الذي رشحها لهذا المنصب ودعمها للوصول إليه وعن امتنانها لجهود مؤسسة الخارجية المصرية العريقة وعلى رأسها الوزير سامح شكري.

وأضافت أن حماسها لهذا المنصب يرتبط بطبيعة القضايا والموضوعات الهامة التي تتصدى لها منظمة الأمم المتحدة للجريمة والمخدرات وهي أهم القضايا المؤثرة في التنمية المستدامة على الساحة الدولية، فالجريمة المنظمة والمخدرات والفساد هي ما يحرم المجتمعات من ثمار التنمية، والاتجار في البشر من أخطر مايهدد كرامة الإنسان خاصة النساء والأطفال، ناهيك عن الإرهاب الذي يعاني منه العالم والذي تتصدى له هذه المنظمة المرموقة، ويشكل الإرهاب خطرا غير مسبوقا على التنمية والإنسانية.

وأشارت الوزيرة إلى أن منظمة الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة تستطيع المساهمة الفعالة المؤثرة في حل مشاكل العالم وخاصة أن المنظمه لها دور متنامي وهام في المنظومة الدولية الأممية.

كما أعربت «والي» عن تقديرها العميق للسكرتير العام أنطونيو غوتيريش وتطلعها لخدمة السلام والأمن الدوليين وتحقيق الأهداف الطموحة للتنمية المستدامة تحت قيادته.

وعن وزارة التضامن، قالت إنها فخورة جدا بما تحقق على مدى ست سنوات من نقلة نوعية في دور الوزارة ومن توسع في مظلة الحماية ومن نقلة نوعية في التشريعات والخدمات وتطويربرامج الرعاية الاجتماعية وارتفاع معدلات أرباح لبنك ناصر واستعادة لأموال التأمينات وإصدار قاونون التأمينات الموحد والجمعيات الأهلية والعمل الأهلي وقانون حقوق الأشخاص ذوى الإعاقة، وأنها تتوجه بالشكر لكل زملائها في الوزارة وأنها مستمرة في بذل كل الجهد في كل الملفات حتى يقرر الرئيس ترشيح البديل الذي سيتسلم منها المهمة.

وذكرت الوزيرة أن فترة عملها في الحكومة المصرية في فترة هي من أدق الفترات في تاريخ مصر شرف لايضاهيه شرف وتكريم لايعلو عليه تكريم، كما توجهت بالشكر لرؤساء الوزارات الذين عملت معهم وتعلمت منهم الكثير وهم المهندس إبراهيم محلب، والمهندس شريف إسماعيل، والمهندس مصطفى مدبولي، ولكل زملائها في الحكومات المتعاقبة التي خدمت فيها على مدى ست سنوات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق