وزير الأوقاف: نسعى لأن تكون مصر رائدة في مواجهة الإدمان والمخدرات

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلن الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إطلاق المبادرة القومية «وطن بلا إدمان»، بمشاركة مجتمعية موسًّعة يشترك فيها أيضًا مجموعة من الصحف ووسائل الإعلام بالتعاون مع الأمم المتحدة للتوعية بأضرار التدخين والإدمان بين الشباب، مشيراً إلى أن مناطق انتشار الإرهاب يوجد فيها بيع وتجارة المخدرات بكميات كبيرة لذلك يجب توعية الشباب بالضرر الجسيم الذي يأتي من خلال تجارة وتناول المخدرات .

وقال الوزير خلال افتتاح الدورة التثقيفية للطلاب الوافدين من الدارسين في الأزهر الشريف والمقيدين على منحة المكتب الكويتي للمشروعات الخيرية بالقاهرة والمقامة بمعسكر أبوبكر الصديق في الإسكندرية اليوم الجمعة وتختتم غدا السبت، أن المبادرة تهدف إلى التوعية بمخاطر الإدمان والمخدرات والتدخين من خلال سلسلة خطب دينية توعوية، وندوات، ومحاضرات بالمساجد، والمدارس، والجامعات، والمصانع، والتجمعات العمالية على مستوى الجمهورية .

وأَضاف وزير الأوقاف: «إن مصر أصبحت رائدة في مواجهة الإرهاب الأسود، ونسعى لتكون رائدة ايضا في مواجهة الادمان والمخدرات، لأن الإرهاب والإدمان لا ينفكان عن بعضهما البعض فهما وجهان لعمله واحدة، فإذا الإرهاب دخل بلد انتشر فيه الإدمان والمخدرات لانهما يقصدان العقول ويسيطران عليه».

وقال أنه لو أن المواطنين كلهم تركوا العلوم الحياتية واقتصروا على الحياة الدينية لاختل نظام الكون، مضيفاً، أن الدين لا يعنى فن الاعتزال عن الحياة وانما فن عمارة الحياة بالدين ونحتاج دائما للتوازن بين جميع العلوم التطبيقية والحياتية.

وأشار إلى أن المعنى الحقيقى للسعادة هو الرضا بما قسمه الله تعالى، فهناك من يرى أن السعادة منصب أو جاه أو مال أو الأبناء أو الوظيفة ولكن السعادة الحقيقية أن ترضى بما قسمه الله تعالى.

وشهد وزير الأوقاف، توزيع 3 أطنان من لحوم صكوك الاضاحي على المواطنين بمنطقة الأنفوشي عقب أدائه خطبة وصلاة الجمعة، وسط حضور شعبي كبير، مؤكداً حرصه على دعم التكافل بين فئات المجتمع المختلفة برفقة الدكتور عبدالعزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، والشيخ محمد خشبة، وكيل وزارة الأوقاف ورؤساء الادارات التابعة لمديرية الأوقاف وعدد من النواب والقيادات التنفيذية في المحافظة.

وألقى الوزير خطبة وصلاة الجمعة بمسجد المرسى أبوالعباس وسط الإسكندرية تحت عنوان «النظافةُ سلوكٌ حضاري وإنساني» من خلال القرآن والسنة، وحث المواطنين على نظافة الجسد واللسان ونظافة فناء المدارس والشوارع ورفع الأذى في الطريق .

وتفقد وزير الأوقاف ضريح المرسى أبوالعباس بالإسكندرية، عقب صلاة الجمعة وقرأ الفاتحة بحضور عدد من الطلاب الأجانب كما شارك الوزير في توزيع لحوم الأضاحي لأهالى الجمرك، وتوزيع اللحوم عليهم بساحة المسجد.

من جانبه، قال الدكتور عبدالعزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، إن الأمم لا تبني إلا بالعلم والأخلاق والعمل، مشيرا إلى ان ما يحدث الآن في الخارج يسوق لديننا الحنيف بأمور بعيدة كل البعد عن الدين أمام من يريدون الإساءة له، ولذا يجب أن نكون منتبهين ومتيقظين لذلك تماما لانه مرة أخرى لا بناء للامم إلا بالعلم«.

وأشار المحافظ إلى أن مدينة الإسكندرية متعددة الديانات، فهى مثال للتسامح على مر العصور وعاش فيها جميع الأديان، وأن المدينة يطلق عليها بالخارج مدينة جميع الثقافات، متعهداً بأن تعود مدينة الإسكندرية إلى سابق عهدها مرة أخرى من خلال المزيد من الجهد والعمل .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق