مواكب صوفية «في حب الرسول» احتفالاً بمولده (صوره)

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

نظمت الطرق الصوفية مسيرة الاحتفال بالمولد النبوى الشريف، الثلاثاء، انطلقت من مسجد الشيخ صالح الجعفرى بالدراسة، وحتى مسجد الإمام الحسين، بحضور مئات من مريدى الطرق الصوفية فى القاهرة وجميع المحافظات، والدكتور عبدالهادى القصبى، شيخ مشايخ الطرق الصوفية، والسيد محمود الشريف، نقيب الأشراف.

مسيرة للطرق الصوفية في الإسكندرية احتفالاً بالمولد النبوي الشريف

وشارك فى المسيرة أكثر من 25 طريقة صوفية بأعلام تدل على اسم الطريقة المشاركة فى الاحتفالية منها الرفاعية والشاذلية والأشراف، والتى قدم مريدو كُل هذه من معظم محافظات الجمهورية، ورفعوا اللافتات الخضراء والبوارق، ورددوا الأناشيد الدينية مثل «طلع البدر علينا».

احتفالات المولد النبوى الشريف

وانطلق الموكب الصوفى سيراً على الأقدام، وحمل كل أتباع طريقة صوفية فى المسيرة لافتات مكتوبا عليها اسم الطريقة، بالإضافة إلى علم ملون يرمز إلى تبعية الطريقة للأقطاب الأربعة المؤسسين لمنهج التصوف الإسلامى وهم «أبو الحسن الشاذلى، مؤسس الطريقة الشاذلية المعروفة بـ«الخضراء»، والإمام الرفاعى، مؤسس الطريقة الرفاعية المعروفة باللون الأسود، وأحمد البدوى، مؤسس الطريقة الأحمدية المعروفة باللون الأحمر، وإبراهيم الدسوقى مؤسس الطريقة البرهامية، المعروفة باللون الأصفر».

احتفالات المولد النبوى الشريف

وردد المشاركون فى كل طريقة أناشيدهم المعروفة وهى عبارة عن قصائد كتبها مؤسسو تلك الطرق لمدح النبى (ص) فى مولده، كما حمل أتباع كل طريقة الطواقى الملونة، وشهدت المسيرة تواجدا كثيفا للأطفال وصغار السن من جميع الجمهورية، مرتدين أوشحة بلون أخضر، ويرفعون أعلام كل الطرق الصوفية التى شاركت فى المسيرة، فضلاً عن توزيع الحلوى عليهم من جانب منظمى المسيرة.

وتميزت الطريقة الرفاعية فى مظاهر الاحتفال داخل الموكب، حيث حمل المئات من أتباعها الطبول خلال المسيرة التى استمرت ساعتين سيراً على الأقدام.

احتفالات المولد النبوى الشريف

وشددت الأجهزة الأمنية من إجراءاتها لحماية الموكب، وأغلقت جميع المحاور المرورية بدءاً من شارع المنصورية والأزهر وصالح الجعفرى، ووضعت الحواجز المرورية، فيما حرص آلاف المارة على تصوير مظاهر الاحتفال عبر هواتفهم المحمولة، وأطلق العديد من سيدات الجمالية الزغاريد، فيما قام عدد من أصحاب محال العطور التجارية برش العطور على المارة، وقامت سيدات يرتدين زيا أبيض ويضعن عددا من السبح حول أعناقهن بإشعال البخور استقبالاً للمشاركين فى الموكب.

وأمام مسجد الحسين، نصبت منصة جلس عليها أعضاء المجلس الأعلى للطرق الصوفية، برئاسة الدكتور عبدالهادى القصبى، رئيس المجلس، شيخ مشايخ الطرق الصوفية، الذى انتهت عنده المسيرة.

وفى مواجهة منصة شيخ المشايخ، وقفت كل طريقة وعلى رأسها شيخها لقراءة الفاتحة لشيخ المشايخ وتجديد البيعة له كشيخ عموم مشايخ الطرق الصوفية، ثم انصرفت إلى مسجد الحسين فى المكان المتفق عليه لبدء الاحتفال الرسمى داخل المسجد، وبداخل المسجد التف أتباع كل طريقة صوفية حول شيخها أو نائبة لإقامة حلقة ذكر يذكر فيها بعض الأدعية وقراءة القرآن وأوراد الطريقة، فيما خطب داعية كل طريقة حول سيرة النبى وتعظيم الاحتفال به.

احتفالات المولد النبوى الشريف

من جانبه، قال عبدالهادى القصبى إن المسيرة هى رسالة حُب من كل المتصوفة لنبى الإنسانية، وتعبير واضح أن الدين الإسلامى هو دين سلام ومحبة وليس دين عنف وإرهاب كما يحاول البعض تصوير ذلك بطريقة خاطئة.

وأضاف القصبى أن المسيرة عادة سنوية من كُل أبناء الطرق الصوفية الذين يعدون بالآلاف من كل محافظات الجمهورية، مؤكداً أن العالم كله ينبغى أن يعلم أن مصر تنبذ أى فكر خارج عن صحيح الدين الإسلامى وأنه لا مكان للمتطرفين فى بلدنا.

وقال طارق الرفاعى، شيخ عموم الطريقة الرفاعية، إن الموكب أحد المواكب الثلاثة للصوفية الكبرى، إلى جانب رأس السنة الهجرية والمعروف بالموكب الهجرى، ورؤية هلال رمضان المعروف بموكب الرؤية، ويتم عقد احتفالية كبرى أمام مسجد الحسين بحضور شيخ المشايخ ونقيب الأشراف.

وعقب صلاة العشاء وقف خطيب مسجد الحسين لإلقاء الخطبة الرئيسية، بحضور مشايخ الطرق الصوفية وعلى رأسهم شيخ المشايخ.

وبعد الانتهاء من الاحتفال الرسمى لجأ المريدون والمحبون إلى ضريح الحسين بمسجده لقراءة الدعاء والتبرك به، ثم انطلقوا حتى صلاة الفجر فى شوارع الحسين والنوم فى بيوت الخدمة التابعة لكل طريقة، والتى تستضيف المشاركين من المحافظات للراحة والنوم وتقديم واجب الضيافة من طعام وشراب وغيرهما، استعداداً لسفرهم.

يذكر أن فكرة المواكب بدأت فى العهد الفاطمى، وأقيم أول احتفال بالمولد النبوى الشريف فى عهد الخليفة الفاطمى «المعز لدين الله الفاطمى» فى عام 973.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق