وزيرة الهجرة من أبوظبي: مصر حريصة على منع التمييز ودمج كل الفئات في عملية التنمية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ألقت السفيرة نبيلة مكرم عبدالشهيد، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، كلمة في فعاليات جلسة «منطلقات الأخوة الإنسانية» بالمؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية، الذي ينظمه مجلس حكماء المسلمين بأبوظبي برعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الأحد، وبمشاركة الدكتور أحمد أبوالغيط، رئيس جامعة الدول العربية، والمهندس إبراهيم محلب، مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية، وقيادات دينية وشخصيات فكرية وإعلامية من مختلف دول العالم، بهدف تفعيل الحوار حول التعايش والتآخي بين البشر وأهميته ومنطلقاته وسبل تعزيزه عالميًا، وذلك خلال الفترة ما بين الثالث والرابع من فبراير 2019.

وبحسب بيان، الأحد، تناولت السفيرة نبيلة مكرم، في كلمتها خلال الجلسة، أهمية الأخلاق والعودة للمبادئ والقيم العربية الأصيلة التي عُرفت بها مجتمعاتنا تاريخيا، لإحياء مبادئ الأخوة الإنسانية وتطبيقها، تلك القيم التي أحييت بالشعر والفنون والنُبل والكرم، وقدمت الأخلاق الحميدة في حضارة سُجلت باسم دولنا العربية.

وذكرت وزيرة الهجرة أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يهتم بإحياء الأخلاق ويتطرق دائما إليها في حديثه، وبالقرارات التي تطبق مبادئ العدالة الاجتماعية، بالإضافة إلى مبدأ المواطنة، حيث إن كل المصريين متساوون في الحقوق والواجبات، فضلًا عن تطوير الخطاب الديني وتطوير التعليم بداية من المعلم، وجهد وزارة التعليم المصرية في إحياء الأخلاق، وتقديم التربية في المدارس بالتوازي مع العلم.

وأكدت الوزيرة في حديثها على الجهد الذي يبذله القيادات الدينية لتصحيح المفاهيم وتوحيد الخطاب للمواطن، حيث أشارت إلى قيام فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر بتنظيم مؤتمر «صناع الحياة» بلندن، حيث كان هناك جميع الشباب من جميع دول العالم، بمشاركتها ووجدت بين الشباب تبادلا للأفكار، وهذا الحوار هام جدًا لمعرفة الآراء الأخرى، وكذلك مبادرة «اسمع واتكلم» التي أطلقها فضيلته مع الشباب بالداخل والخارج بين شباب الجامعات في مصر ومختلف الدول.

ونوهت السفيرة نبيلة مكرم، في معرض حديثها عن مقولة قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، حيث قال: «وطن بلا كنائس خير من كنائس بلا وطن»، في تأكيد على قيمة الأخلاق والأخوة الإنسانية التي تقدم على أي شيء آخر.

وأوضحت السفيرة نبيلة مكرم أن هناك جهدًا كبيرًا بالدولة المصرية في منع التمييز ودمج كل الفئات في جهود التنمية، ما انعكس على تواجد متحدي الإعاقة في البرلمان، وزيادة عدد الوزيرات في الحكومة، كل ذلك هي خطوات تقضي على التفرقة والانقسام وتدعم المساواة والأخوة الإنسانية.

واقترحت الوزيرة عقد لقاءات في جامعة الدول العربية للاستفادة من الخبرات الإماراتية والمصرية وغيرها في قوانين الأخوة الإنسانية، وإحياء الأخلاق العربية الأصيلة، مشيرة إلى أن وزارة الهجرة أطلقت مبادرة «اتكلم مصري» والتي تهدف بالأساس إلى الحفاظ على الهوية كمكون أساسي في إحياء الأخلاق العربية.

وأكدت السفيرة نبيلة مكرم على دور المرأة في المجتمعات العربية، التي أصبحت تتبوأ ٩ وزارات ورئيس للبرلمان في الإمارات، و٨ وزيرات في الحكومة المصرية، وهذا يشير إلى أننا في الطريق الصحيح لإحياء الأخوة الإنسانية والأخلاق، لأن المرأة هي عماد الأسرة التي تسعى إلى جمع المجتمع ولم شمله بقوة عاطفة محبة للوطن.

وفي معرض ردها على سؤال حول «الجانب الإنساني في ملفات وزارة الهجرة»، أكدت وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، أن مفهوم الأخوة الإنسانية واقع يتحقق في جميع ملفات وزارة الهجرة.

وأوضحت السفيرة نبيلة مكرم، قائلة: إن التعامل مع المصريين بالخارج بتنوعهم المهني والمكاني والعمري هو الجانب الإنساني الذي دفع القيادة السياسية إلى إعادة وزارة الهجرة بعد ٢٠ عاما من إلغائها، فالسبب من وجود وزارة للمصريين بالخارج هو منطلق إنساني لرعايتهم والاهتمام بهم وتلبية طلباتهم ودمجهم في جهود التنمية وربطهم بالوطن، وكلها مفاهيم إنسانية.

وروت الوزيرة الموقف الأخير الذي أظهر ترابط المصريين بالخارج بما يحدث بوطنهم، في إشارة إلى حادث العامل البسيط في حي البساتين الذي ضحى بحياته ليحمي سيدة تعرضت للاعتداء دون النظر إلى اختلاف دياناتهم، وهو ما دفع مجموعة من الشباب المصري بالخارج إلى إطلاق حملة تبرعات لدعم أسرته وابنته الصغيرة «دنيا»، مؤكدة أن كل هذه المواقف هي مواقف إنسانية.

من جانبها، أعربت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة الإماراتية نورة الكعبي، عن فخرها بوجود السفيرة نبيلة مكرم ومشاركتها في فعاليات المؤتمر، قائلة: «سعيدة جدا بمشاركة وزيرة الهجرة الوزيرة المهمة وسعيدة بجهدها الإنساني الذي يشعر به العالم العربي أجمع».

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق