عضو شعبة الجواهرجية: تحويل الصين احتياطها الأجنبي إلى الذهب سيرفع الأسعار

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

سادت سوق الذهب حالة من الركود محليا، حيث خيمت أجواء الصيام وشهر رمضان الفضيل على محال المصوغات والمجوهرات خلال الأيام الماضية، بينما استقرت الأسعار عالميا، اليوم، الثلاثاء، قرب أعلى مستوى في شهر، إذ دفع تصاعد الخلاف التجاري بين الولايات المتحدة والصين المستثمرين للبحث عن ملاذ آمن.

واستقر الذهب في المعاملات الفورية عند 1298.63 دولار بحلول الساعة 0603 بتوقيت جرينتش، بعدما سجل 1303.26 دولار، وهو أعلى مستوى منذ 11 أبريل الماضي، ونزل الذهب في العقود الآجلة الأمريكية 0.2% إلى 1299.40 دولار.

وواصلت الأسهم الآسيوية خسائرها، الاثنين، بعد تراجعات حادة مساء الاثنين في وول ستريت، وارتفع الين وتراجعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية، بعد أن أعلنت بكين، الأحد، فرض رسوم أعلى على واردات أمريكية ردا على رفع واشنطن الرسوم على واردات من الصين.

وارتفع المعدن الأصفر 1.1%، ليسجل أكبر زيادة يومية من حيث النسبة المئوية منذ 19 فبراير.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، زادت الفضة 0.2 % إلى 14.79 دولار للأوقية، بينما صعد البلاتين 0.9% إلى 861.13 دولار.

ومحليا، توقع أمير رزق، عضو شعبة الجواهرجية باتحاد الغرف التجارية، أن يشهد النصف الثانى من شهر رمضان الكريم معاودة انتعاش السوق والإقبال على الشراء، مع زيادة عدد الزيجات والأفراح.

وقال «رزق»: «إذا حولت الصين احتياطها الأجنبي من الدولار- يعادل نحو 165 مليار دولار- إلى ذهب، فإن ذلك من شأنه زيادة أسعار المعدن النفيس، على خلفية تصاعد الحرب التجارية بين واشنطن وبكين».

وبلغ سعر جرام الذهب عيار 18 بالسوق المحلية 610 جنيهات، و523 جنيها للجرام عيار 16، فيما بلغ سعر الجنيه الذهب 5560.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق