معتز الحوت رئيس نستله مصر وشمال شرق أفريقيا لـ«المصري اليوم»: ٥٠ مليون دولار صادراتنا فى 2017.. و٢٠% زيادة مستهدفة العام الجارى

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

كشف معتز الحوت، الرئيس التنفيذى لشركة نستله مصر وشمال شرق أفريقيا، عن نجاحهم العام الماضى فى التصدير بنحو 50 مليون دولار واستهدافهم هذا العام زيادة معدلات التصدير بنحو 20%، لافتا إلى استهدافهم التوسع بأسواق شمال شرق أفريقيا، حيث اختارت نستله العالمية مصر لتوريد منتج «السيريلاك» لبعض دول شمال أفريقيا، ولذلك ستقوم الشركة بزيادة إنتاجها منه بنحو 25 %.

وأوضح، فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»، أن مبيعات الشركة هذا العام حتى الآن حققت زيادة بنحو 20% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضى وذلك لأن المستهلك قد تعود على الأسعار الجديدة، وبالتالى عادت القوى الشرائية مرة أخرى، مؤكدا أن القوى الشرائية بدأت تعود تدريجيا وأنه يتوقع بنهاية العام أو مطلع العام المقبل أن تعود لمعدلاتها قبل 2017.

وأشار إلى الزيادات السعرية التى قامت الشركة بوضعها لمنتجاتها المختلفة، موضحا أنهم خلال عام 2017 قد قاموا بوضع زيادات سعرية تراوحت من 10 إلى 50% حسب نوعية المنتج حيث إن هناك منتجات زادت 10 % وأخرى 20% وثالثة 30%، ولفت إلى أن تلك كانت أكبر زيادة تم اتخاذها من جانب الشركات ككل مع ارتفاع أسعار الخامات ومستلزمات الإنتاج، أما هذا العام فقد تغير الوضع تماما وقامت الشركة بزيادة طفيفة تراوحت من 5 إلى ١٠%.

وأكد أن عام 2017 كان بالفعل عاما استثنائيا على الصناعة والأسعار، وأنهم واجهوا ذلك باتباع مجموعة من الإجراءات لخفض التكلفة وعدم تحميل المستهلك بمزيد من الأعباء تمثلت فى توفير حزمة منتجات تتناسب مع كافة المستهلكين، والسعى إلى تخفيض تكلفة الإنتاج بالاعتماد على موردين محليين مع تطوير وتحسين قدراتهم الإنتاجية لتتناسب مع متطلبات الجودة العالمية للشركة.

وأوضح أن الشركة فى السنوات الست الماضية استثمرت أكثر من مليار جنيه فى قطاعات التصنيع والتوزيع وبناء مهارات العاملين، كما قامت فى عام 2017 بشراء شركة كارافان للتسويق إحدى الشركات العاملة فى تصنيع القهوة سريعة التحضير تحت العلامة التجارية (بونجورنو)، وأنها تركز فى الفتره القادمة على أن تزيد من الفرص التصديرية وتقوم بتطوير وإضافة خطوط إنتاج جديدة فى مصانعها بمصر لزيادة الإنتاج المحلى.

وأكد أن القهوة تعد قطاعا واعدا وسوقا كبيرة بها فرص للنمو فى مصر وخاصة أن معدلات استهلاك الفرد مازالت أقل من مثيلاتها بدول الجوار، فالاستهلاك فى مصر يقدر بنحو 25 فنجانا للفرد سنويا بينما فى الخليج وشمال أفريقيا 84 فنجانا للفرد سنويا وتركيا 107 فناجين للفرد سنويا.

وشدد على أنهم كشركة عالمية يرون فى الاقتصاد والسوق المصرية فرصا أكبر من التحديات، ولكن هناك بعض المشكلات التى يجب حسمها وأهمها تسجيل المنتجات والذى لا يزال يستغرق وقتا طويلا يتراوح من 8 شهور إلى سنة مما يعرقل توسعات وحركة الاستثمارات.

وكشف عن وجود برامج لدى الشركة لزيادة المواد الخام التى يتم شراؤها من مصر مثل «الكريمر» والتوابل والملح التى تستخدم محليا والتعبئة والتغليف وبعض المواد فى السيريلاك، موضحا أنهم يعتمدون حاليا على مستلزمات مستوردة بنسبة 60% ومحلية 40% وأن لديهم خطة طويلة الأجل لزيادة المكون المحلى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق