أسرار مثيرة بعد تشريح جثة مايكل جاكسون

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

لاقتراحات اماكن الخروج

خلال ذروة مشواره الفني، كان مايكل جاكسون رمزًا للقوة والصحة، ولكنه قبل وفاته في 2009، أصبح هزيلا ودمر جسمه بالجراحة والأدوية والإدمان.

وتوفي جاكسون عن عمر يناهز 50 عاما، بعد أن أخذ جرعة زائدة من المخدر الجراحي “Propofol”، في قصره في لوس أنجلوس.

وأكد تقرير تشريح الجثة الذي نُشر بعد الوفاة، أن جسد ملك البوب، كان مغطى بالندوب، حيث أصيب بجروح في الذراعين والوركين والكتفين، والتي يعتقد أنها ناجمة عن حقن مسكنات الألم، وفقا لـ«سبوتنيك».

وتبين أيضًا وجود آثار واضحة للعديد من جراحات التجميل التي خضع لها جاكسون على مر السنين. بالإضافة إلى ندبتين جراحيتين خلف أذنيه، وندوب أخرى على جانبي الأنف.

وأوضح التقرير وجود ندوب في قاعدة عنقه وعلى ذراعيه ومعصميه، حيث استنتج الأطباء فيما بعد، أنها ناجمة عن العمليات التي قام بها.

كما أظهر التشريح أيضا أن شفتيه باللون الوردي الدائم ناتجة عن وشم تجميلي، جنبا إلى جنب مع الحاجبين بالوشم الأسود، بالإضافة إلى وشم أسود ذي شكل غريب في فروة رأسه.

وفي الوقت ذاته، كانت ركبتا ملك البوب مصابتين برضوض غامضة، بالإضافة إلى جروح في ظهره، ما يشير إلى تعرضه للسقوط قبل وفاته.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق