مهرجانالشارقة السينمائي للطفل يُنهى دورته السادسة بتكريم 8 من صنّاع الأفلام

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

لاقتراحات اماكن الخروج

أسدل مهرجان الشارقة السينمائى الدولى للطفل، الذى نظّمته مؤسسة «فنّ» المعنية فى تعزيز ودعم الفنّ الإعلامى للأطفال والناشئة، الستار على فعاليات دورته السادسة التى أقيمت تحت شعار «فكّر سينما» خلال الفترة من 14 وحتى 19 من أكتوبر الجارى، بمشاركة 138 فيلماً من 31 بلداً.

ختام الكرنفال السينمائى الأول من نوعه على صعيد إمارة الشارقة والمنطقة، حمل، ملامح فوز لجميع المشاركين، حيث أعلنت اللجنة المنظمة للمهرجان عن فوز 8 أسماء عربية وعالمية من صنّاع الأفلام السينمائية بجوائز الحدث السبعة، إذ حصد فيلم «مستر حصان» جائزة أفضل فيلم من صنع الأطفال، لمخرجيه رامى عمر زيناتى، ويارا زنداقى، فيما نال «جندى الشوكولا» جائزة أفضل فيلم من صنع الطلبة، لمخرجه جاكسون سميث، وحمل فيلم «1-0» لمخرجته ندى الأزهرى جائزة أفضل فيلم عربى قصير.

أما جائزة أفضل فيلم دولى قصير، فذهبت للفيلم «إيلين» لمخرجه أندى نيوبرى، فى حين جاء فيلم «السلة لمخرجه» سوريش إيريات كأفضل فيلم رسوم متحركة، وتوّج فيلم «مفاجأة» من إخراج باولو باتريسيو بجائزة أفضل فيلم وثائقى، وفاز فيلم افتتاح المهرجان «زرافتى» لصانعته باربارا بريديرو بجائزة أفضل فيلم روائى طويل.

وفى كلمتها خلال حفل الختام، قالت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمى، مدير مؤسسة (فن)، ومهرجان الشارقة السينمائى الدولى للطفل: «عودتنا إمارة الشارقة التى تمضى وفق رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، ودعم وتوجيهات قرينة حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمى رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، على احتضان أهم الأحداث والمبادرات الثقافية التى تسهم فى النهوض بأذهان الأطفال، وتثرى خيالهم ومعارفهم، وتقودهم إلى اكتشاف المستقبل مدعمين بالمعرفة، والإبداع، والتسامح».

وأضافت: «منذ انطلاقته سعينا لأن يكون مهرجان الشارقة السينمائى الدولى للطفل نافذة تطل منها الأطفال على عوالم السينما العربية والعالمية، من الشارقة التى يجتمع على أرضها المبدعون سنوياً من مختلف أنحاء العالم، لأننا نؤمن بأن رسالة الفن والثقافة أقوى من أى رسالة أخرى، فهى المحرّك الرئيس للطاقات والأحلام والشغف، لهذا وضعنا فى المؤسسة جملة من الأهداف التى تعرّف بدورها على صعيد المشهد الثقافى المحلى والعربى، فاخترنا أن تكون إلى جانب الأجيال الجديدة، منصة فاعلة تسهم فى إثراء معارفهم الفنية، وتعزز من مواهبهم وإبداعاتهم».

و كرمت الشيخة جواهر أعضاء لجنة التحكيم:عبدالله الحميرى، ومحمد إبراهيم، وحسن رجب، وأحمد إبراج، وأحمد الملا، ونجلاء الشحى، وبراين فرجسون، وسايمون ميدارد، وهناء مكى، وقسورة الخطيب، ومنصور عبدالأمير، وحمد الشهابى.

وأخذ المهرجان زوّاره خلال أيام فعالياته فى جولة نحو أبرز الأفلام القصيرة والطويلة العالمية، حيث قدم 54 فيلماً من 17 بلداً عُرِضت للمرة الأولى ضمن فئات الأفلام الروائية الطويلة، والوثائقية، والرسوم المتحركة، والدولية القصيرة، وفئة أفلام الطلّاب وفئة الأفلام العربية، منها 12 فيلماً عرضت لأول مرة على مستوى العالم، و34 فيلماً عُرِضت للمرة الأولى فى منطقة الشرق الأوسط، و7 أفلام على مستوى دولة الإمارات، وفيلم واحد عُرِض على مستوى دول الخليج.

وتميّزت الدورة السادسة من المهرجان بتنظيم 6 جلسات حوارية تجمع نخبة من الخبراء والنجوم والمتخصصين فى قطاع السينما، أبرزهم براين فرجسون، فنان رسوم متحركة، الذى عمل مع أبرز شركات الإنتاج العالمية مثل والت ديزنى أنيميشن ستوديوز، وتحدث عن «عالم ديزنى بين الأمس واليوم»، وسيمون ميدارد، فنان رسوم متحركة فى شركة «كاميرا- إتس»، والمخرج اللبنانى ضياء ملاعب، اللذان تحدثا عن «صناعة الأفلام مع اللاجئين».

كما شارك فى الجلسات الحوارية كلٌ من حمد الشهابى، مؤلف وكاتب سيناريو وحوارات تليفزيونية، ومحمد إبراهيم، مخرج أفلام بحرينى، وعضو مجلس إدارة نادى البحرين للسينما، وعبد الله الحميرى، ممثل ومنتج وكاتب ومخرج إماراتى.

ونظّم المهرجان حزمة متكاملة من ورش العمل الخاصة بصناعة السينما أقيمت طوال أيام المهرجان فى مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، أبرزها ورشة «تقنية الرسوم المتحركة لذوى الاحتياجات الخاصة»، وورشة «الأفلام الثلاثية الأبعاد»، كما قدم المهرجان ورشة «أساسيات الفوتوشوب»، و«خدع التصوير الفوتوغرافى»، إلى جانب ورشتين حول «خدع السينما»، و«مكياج المؤثرات الخاصة».

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق