على هامش برلين السينمائي.. فيلم «أبوزعبل 1989» يفوز بجائزة مؤسسة روبرت بوش

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

لاقتراحات اماكن الخروج

تلقت ثلاث أفلام «ألمانية عربية» من مصر ولبنان وألمانيا جائزة مؤسسة روبرت بوش لأفضل تعاون دولي، حيث بلغ مجموع جوائزها 180 ألف يورو.

ومنحت الجوائز لمشاريع الأفلام السينمائية من قبل صانعي الأفلام الشباب في فئات الأفلام الوثائقية والقصيرة، في حفل أقيم على هامش فعاليات الدورة الـ69 من مهرجان برلين السينمائي الدولي.

فقد أعُلن فوز الفيلم الوثائقي المصري «أبوزعبل 1989»، وهو فيلم ألماني مصري مدته 75 دقيقة، ومن إخراج بسام مرتضى، وإنتاج أنا بولستر وقسمت السيد.

ويرصد الفيلم موضوع شخصي مر به المخرج، وهو علاقته بوالده، وتذكر رحلة زيارته في سجن أبوزعبل بعد اعتقاله عام 1989، بعد تضامنه مع إضراب عمال مصنع الحديد والصلب.

وأشادت هيئة المحلفين بالمشروع الشجاع على حد وصفهم، وقالوا وفقاً لموقع المؤسسة الإليكتروني إن الفيلم يرصد كيف يتم تمرير ثقافات المقاومة وصدمات الفوضى السياسية عبر الأجيال وفي نفس الوقت، يعطي الأمل في كسر القيود.

وفاز فيلم «قلوب بلا مأوى»، روائي قصير ألماني-لبناني، مدته 20 دقيقة، إخراج محمد صباح، وإنتاج باستيان كلوغل وغنى الهاشم ويرصد قصة اثنين من القناصة خلال الحرب الأهلية اللبنانية .

كما قدمت لجنة التحكيم إشادة خاصة للمشروع الألماني التونسي «فؤلاذة»، الفيلم الوثائقي يروي قصة أربعة عمال في أكبر مصنع للصلب في تونس ممن يعانون من الإجهاد الذهني والبدني لعملهم.

«مؤسسة روبرت بوش» هي مؤسسة كل عام ثلاث جوائز للأفلام من أجل التعاون الدولي بين الناشئين الألمان وصانعي الأفلام العرب لتحقيق مشروع فيلم مشترك، والجوائز، تبلغ قيمة كل منها٦٠٠٠٠ يورو، وتمنحها لجنة تحكيم دولية لمشاريع في المجالات: فيلم التحريك القصير، فيلم روائي قصير، وفيلم وثائقي قصير أو طويل.

بعد الفوز بجائزة الفيلم، يتم الإنتاج في الدولتين الشريكتين مما يسمح لأعضاء الفريق بالتفكير في أساليب الإنتاج وأساليب الإبداع الخاصة بهم، كما إنه يفتح الباب أمام العديد من الأسواق والمهرجانات السينمائية، ويستفيد المشاركين من منصات قيّمة في مجال صناعة الأفلام، وبالتالي إنشاء أو توسيع شبكتهم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق