قصة حبهما تحولهما إلى «تريند» على السوشيال ميديا.. جنيفر لوبيز وأليكس رودريجز «365 يوم سعادة»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حالة من السعادة تسيطر على المغنية والممثلة الأمريكية جنيفر لوبيز بشكل جعلها حديث مواقع التواصل الاجتماعى في العالم، منذ إعلان لاعب البيسبول الأمريكى السابق أليكس رودريجز خطبته لـ«لوبيز» التي تكبره بنحو 6 سنوات، بينما حققت صور «لوبيز» و«رودريجز» انتشارا كبيرا عبر السوشيال ميديا، وأثارت تعليقات متابعيهما في كل مكان، لما لمسه متابعوهما من حالة سعادة ورومانسية وسمات مشتركة تجمع بين «لوبيز» وخطيبها الذي يعد الخامس في علاقاتها الرسمية، منها حبهما لممارسة الرياضة والتواجد في الأماكن الساحلية خاصة على الشاطئ الذي شهد تقدم «رودريجز» لخطبة «لوبيز» على جزر البهاما وقت غروب الشمس، إلا أن علاقتهما توطدت أكثر على مدى العام الماضى منذ تقبل أبناء «رودريجز» من زوجته السابقة علاقته بـ«لوبيز» والتواجد معها في مناسبات مختلفة تمهيدا لخطبتهما رسميا.

وفى أول ظهور لها عقب إعلان خطبتهما، ظهرت «لوبيز» بالملابس الرياضية وهى تتوجه إلى الجيم لممارسة التدريبات الرياضية المعتادة لها، وصحبها «رودريجز»، بينما ركزت عدسات المصورين على الخاتم الماسى الذي قدمه «رودريجز» للزواج من «لوبيز»، وقدر ثمنه بنحو 4.5 مليون دولار.

علاقة «لوبيز» بـ«رودريجز» بدأت قبل ما يزيد على عامين، حيث ارتبطا عاطفيا وحرصا على التواجد معا في المناسبات الفنية كحفل الأوسكار في فبراير الماضى، إلى أن عرض عليها الزواج وتتويج علاقتهما رسميا قبل أسبوعين، بعد حصولهما على مباركة طليق «لوبيز» ووالد طفليها المغنى البورتريكى مارك أنطونى.

وتحرص «لوبيز» على التواصل مع «رودريجز» عبر حساباته الرسمية، والتعليق على ما ينشره من صور تجمعهما وأبناءهما من زيجات سابقة، ليبدوا معا كأسرة كبيرة يجمعهم الحب.

المثير أن أطرافا أخرى يبدو لها أنها لا تريد السعادة والهدوء لـ«لوبيز» وخطيبها- بحسب وصف صحيفة «ديلى ميل» البريطانية التي تحدثت عن شائعات واتهامات ساقها مصمم الرقصات «جوس كانسينو» عن علاقة زوجته السابقة «جيسيكا كانيسكو» بخطيب «لوبيز» «أليكس رودريجز»، وهو ما تجاهله «رودريجز» و«لوبيز»، إلا أن تعليقات الجمهور على حساباتهم على السوشيال ميديا لم تهدأ، وطالبه متابعوه بتوضيح طبيعة علاقته بـ«جيسيكا»، وهل قام بخيانة «لوبيز» رغم ارتباطهما العام الماضى، ولم يجد «رودريجز» ردا أبلغ من نشر فيديو عبر حسابه على انستجرام يظهر خلاله «رودريجز» وقد زيّن غرفة «لوبيز» وفراشها بالورود الحمراء مصمماً كلمة «أحبك» بالورود كدليل على رومانسيتهما واستمرار علاقتهما رغم تلك الشائعات، بينما تدخل «لوبيز» من باب الغرفة لتبادله كلمات الحب في رومانسية ذكّرت جمهورها بعلاقتها الرومانسية بطليقها مارك أنطونى الذي انفصلت عنه رسميا قبل 3 أعوام، بعد علاقة حب قوية أنجبا خلالها طفليهما، وكانت تشاركه الغناء على المسرح بشكل يشعل حماس الجمهور.

من جانبها، نفت «جيسيكا كانيسكو» في تصريح على حسابها الرسمى على «تويتر» وجود علاقة بينها وبين «رودريجز»، مؤكدة أنها لم تتقابل معه منذ 10 أعوام، وتجاهلت «لوبيز» التعليق على تلك الشائعات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق