حبس «حمبوصة» المتهم بقتل محفظة القرآن بإمبابة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أمرت نيابة حوادث شمال الجيزة، بحبس «فتحي» ويبلغ من العمر 22 سنة، وشهرته «حمبوصة»، لمدة 4 أيام على ذمة التحقيق بتهمة قتل محفظة قرآن في إمبابة، تُدعى أمل عبدالقادر تبلغ من العمر 52 سنة، عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، بأن ترصد بها وصعد شقتها لسرقتها، وخلال تفتيشه عن مسروقات شعرت به المجني عليها، فأجهز عليها وأزهق روحها خنقًا وطعنًا بـ14 طعنة بأنحاء متفرقة من جسد الضحية، واقترنت جريمة القتل بسرقة 20 جنيها وهاتفين محمولين كانا بشقة الضحية، فيما انتقل فريق من النيابة تحت حراسة أمنية مشددة برفقة المتهم إلى محل سكن المجني عليها؛ حيث مثل الجريمة.

وأثبتت النيابة خلال التحقيقات صحيفة السوابق الجنائية للمتهم، والتي تشير إلى سابقة اتهامه في جناية سرقة، كما أثبتت بالتحقيقات أوصاف المتهم ومناظرته جسديًا، ووجود خدش في وجهه «خربشة» يرجح حدوثها بأظافر المجني عليها، خلال محاولتها مقاومته، وأمرت النيابة بعرض المتهم على الطب الشرعي، للتحقق من ذلك ومطابقة عينة منه بالنسيج الذي تم العثور على بقايا منه بأضافر الضحية، لإتمام الأدلة الفنية بالقضية بجانب اعترافات المتهم.

وأشار «حمبوصة» خلال التحقيقات إلى أنه معتاد السرقة، لكونه عاطلا عن العمل، وعلى خلافات مع والده الذي طلق والدته وتزوج من سيدة أخرى، وأقر بمشاهدته السيدة المجني عليها، وطمعه فيها حينما رآها تحمل عدة أكياس، فعرض عليها المساعدة وتوصيلها، ووافقت هي على ذلك، وخلال توصيله لها سمعها تخبر أحدًا في اتصال هاتفي أنها متعبة وستخلد إلى النوم، فترك لها الحقائب وانتظر صعودها العقار واستغراقها في النوم، وبعد مهلة من الوقت صعد إلى شقتها، وتمكن من فتح الباب بسهولة باستخدام مفك كان بحوزته.

وتابع المتهم في اعترافاته بتحقيقات النيابة أنه لم يجد في حقائب السيدة ما يمكن سرقته، وأخذ يفتش في شقتها حتى شعرت بوجوده، ولما رأته داخل مسكنها حاولت الجري إلى الشرفة للاستغاثة بالناس، لكنه باغتها بالخنق وأجهز على عنقها بإسدال صلاة كانت ترتديه، وكرر طعنها عدة مرات ليتأكد من موتها حتى لا تبلغ عنه، وفتش الشقة ولم يجد فيها إلا 20 جنيها، وهاتفين محمولين للمجني عليها، أخذها وهرول للنزول من العقار، حتى تم القبض عليه في وقت لاحق.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق