أسرة ضحية سائق التوك توك بأكتوبر يروون تفاصيل الحادث: سحلوه وأصيب بنزيف في المخ والرئة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كان إسلام مهران، خريج كلية إدارة الأعمال بإحدى الجامعات الخاصة، والمجند بالقوات المسلحة، يتحدث مع عمه الدكتور عصام مهران، عن المستقبل بعد الانتهاء من فترة التجنيد «أفكر في العمل معك بالشركة»، أجابه العم، بأن شركة توزيع الأدوية التي تمتلكها العائلة في انتظاره: «أنت شاب خلوق ودؤوب».

قبل 3 أسابيع، دار هذا الحديث بين الشاب العشرينى وعمه، كان الأخير يقود سيارة الماركة الفارهة، وفى أثناء ذهابهما إلى منزل العائلة بالحى الثانى بمدينة السادس من أكتوبر، قطع سائق «توك توك» الطريق أمام السيارة، ووجه الشتائم إلى الدكتور عصام، حاول الشاب «مهران» أن يدافع عن كرامة العم الذي في منزله الأب «عيب تشتم راجل كبير.. اتفضل امشى من هنا».

المجني عليه إسلام مهران

ظل سائق «التوك توك» على حاله، لم ترهبه هيئة مستقلى السيارة، هبط الشاب «إسلام» من السيارة، حدثت مشادة بينه وبين السائق الذي استعان بـ5 آخرين من زملائه، ظلوا يعتدون على الشاب «المجند»، والذى كان في إجازة من الخدمة العسكرية لمدة أسبوعين، بالشوم والأسلحة البيضاء.

بكاميرات المراقبة الخاصة بشركة توزيع الأدوية التي تمتلكها عائلة مهران، شاهد العاملون سائقى «التوك توك»، وهم يعتدون على «إسلام».. يقول الدكتور محمد عيد، أحد العاملين بالشركة، لـ«المصرى اليوم»، إن المجنى عليه حاول الإمساك بسائق «توك توك» فيما هرول إليه العاملون بالشركة لإنقاذه، فجذبه السائق من ملابسه ويداه «إسلام اتسحل ودخل ما بين السيارات المارة التي صدمته من كل جانب».

المجني عليه مع عمه

«كأنك تشاهد فيلمًا سينمائيًا».. بوصف «عيد» فإن المجني عليه أخذ يصطدم بكل السيارات وسائقى الدراجات البخارية المتهمين يواصلون اعتدائهم الوحشية «كل هذا الاعتداء كان سببا في وفاته».

لاذ المتهمون بالفرار، وحمل العاملون بشركة توزيع الأدوية جثمان «إسلام» إلى أحد المستشفيات الخاص بجوار مسجد الحصري، قبل أن يعتدى المتهمون أيضًا بالضرب على «محمد مهران»، العم الثاني للشاب المجند، وهو يحاول إنقاذه.

تقدم محمد مهران، بحسب قوله إلى نيابة أول أكتوبر، شهادته عن تفاصيل الواقعة «سائقو التوك توك ضربوا ابن أخى ضرب مميت، وكذا أنا»، تدمع عين العين، وهو يقول إن هؤلاء الذين وصفهم بـ«المجرمين» قتلوا «عريسًا كنا نعده أفضل شباب العائلة».

استعان فريق البحث الجنائى بقسم شرطة أول أكتوبر، كما يقول إيهاب، شقيق المجني عليه «المتوفى»، بكاميرات المراقبة التي أظهرت ملامحهم بدقة، وألقوا بالقبض على 5 من المتهمين في محافظة الفيوم من منازلهم «أصل إقامتهم محافظة تانية، وشغالين في أكتوبر، وهم كلهم بلطجية».

[image:4:center]

يحكى محمود سالم، صديق المجنى عليه «إسلام»، أنه عندما نقل صديقه إلى المستشفى خضع لعملية جراحية لمدة 10 ساعات متوصلة «أصيب بنزيف داخلى وضمور في المخ، وكسر في الجمجمة، وتهتك في الجانب الأيمن كله، ونزيف على الرئة».

ينعى «سالم» صديقه بقوله: «إسلام شخصية لن تعوض، كان محترمًا للغاية، وأصدقائه كلهم من الملتزمين دينيًا، ومن بينهم نجل داعية إسلامى شهير».

شيعت جنازة ضحية سائقى «التوك توك»، كما يصفه سكان مدينة السادس من أكتوبر، من مركز القوصية في محافظة أسيوط، وأمرت النيابة بحبس 5 من المتهمين، لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق