رحمن الفياض يكتب..جدنا اول من رفع راية المعارضة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 عرقنا الجنوبي دساس يميل ويحن دائما الى سلالة أور وزقورتها، وبعض ماتبقى من عيدان القصب و البرديش، وماتحويه "دهلتهلم" من خيرات كادت أن تصبح أرثا كمعبد قديم خاوي. اتذكر حديث أبي عن مضيف جدنا المبني من قصب أنكيدو، وبردي لكش فقد كان "معبدا" حقيقيا بكل معنى الكلمة تحل فيه المشاكل وتدار من خلالة القبيلة، ويسمع فيه صوت جدي الشجي يؤذن لصلاة الفجر، ليلتحق بعدها "بمسحاتة" التي عشقها كعشق شتلات "تمن العنبر.. لدهلة دجلةالخير".

من هذه السلالات بدأت القصة ما بين كفاح وجهاد، فما أن بدأت طلائع جيش الأنكليز بالدخول الى أرض أجدادي، حتى بدأ الرجال يتوافدون الى مضيف جدي السومري يتسألون ويتحاورون عن رأي المرجعية في دخول تلك القوات الغازية لبلادهم، وماهي الا فترة وجيزة ليأتيهم الخبر اليقين من النجف الأشرف بأن تضرب اصوات الهاون في كل مضيف، ولتفوح رائحة القهوة الممزوجة بعطر الهيل ودخان سعف النخيل وأن ترتفع راية الجهاد. أجدادي تشبعوا حد التخمة بملح الجنوب العراقي الخشن، ليسطروا ملحمة تعجز الكلمات عن سردها، فأسطورة الملك لوكالباندا تقف عاجزة مطأطأة الرأس أمام بطولات أولئك الرجال الافذاذ.. "الطوب أحسن لو مگوراي" شعار لازال صداى يرن في قصر برمنگهام الشهير ويتردد في بلاد الضباب.

من مضيف جدي الكبير ومن دهاليز دجلة والفرات، خرج ذاك السيل الجارف ليمرغ أنف أعتى إمبراطورية عرفها التاريخ في وحل الهور، وليعلن عن إنطلاقة شرارة ثورة العشرين من أرياف الجنوب لتشمل جميع أنحاء العراق،

"فالفالة "التي طالما أستخدمها جدي لصيد السمك أصبحت مدفعا رشاشا بيده. معارضة جدي العسكرية تحت أمرة المرجعية في ذلك الوقت، كانت لوضع اللبنة الأولى لبناء الدولة العراقية وتأسيس نواة حقيقية، لحكومة تدير شؤون البلاد، وتصحيح المسار الذي كاد أن يفرض بقوة الأمر الواقع من قبل المحتلين. كانت تشخيصية وواقعية تنم عن دراية كبيرة وفهم عميق لواقع البلد وتشخيص عميق لمشاكله فهو من وضع البذرة الأولى للمعارضة السياسية لكنها كانت عسكرية بأمتياز .

حين نستذكر تلك الثورة ونتائجها يخيل لي أن جدي رسم خارطة لكل زمان فعدم رضاه عن ذالك الواقع، يعاد اليوم على أيدي أحفاده الراغبين في تكرار تجربة المعارضة وتأسيس نواتها ولكن هذه المرة بأسلوب المعارضة السياسية لا العسكرية، لتشخص بصورة عقلانية هادفة وشجاعة ودقيقة أخطاء الحكومة لننبري معا لتعديل المسار وتصحيح الخلل في جسد الدولة العراقية التي بناها أسلافنا بقوة المگوار .

أخبار ذات صلة

0 تعليق