خالد الناهي يكتب..بين الكاف والسين حكاية!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يحكى أن رجل يدعي الدين، كان يكثر من نصح ولده وباقي اسرته، بضرورة الالتزام بتعاليم الإسلام، والا يترك فرضا او عبادة الا اداها في وقتها، وان يبتعد عن المحرمات، وغيرها من النصائح، التي كان الشاب يضيق بها ذرعا!

في أحد الأيام كانت الاسرة خارج المنزل، الا ولده الذي اعتاد ان ينام للظهيرة، كان الاب يعتقد ان البيت لا يوجد به سواه، لذلك ذهب الى حاسوبه ليشاهد ما أدمن على مشاهدته كلما اتيحت له الفرصة.

جلس الابن ليستمع الى الصراخ والآهات، تخرج من غرفة والده، ذهب مسرعا ليرى ماذا يحدث هناك!

وجد الاب بوضع مخل ومخزي !

اهتزت صورته امامه، واخذ ينظر اليه بنظرة دونية، لا يصدق أي كلمة ولا يأخذ منه أي نصح.

اما الاب، أصبح ذليلا مهانا من قبل ولده، كلما اعترض على تصرف غير صحيح يصدر من ولده.

نظر اليه الولد نظرة تسكته، ولا يفتح فمه بكلمة!

كلما دخل عليه ابنه وهو جالس ينصح باقي ابناءه، يسكت ويرتبك، خشية ان يفضحه.

أصبح الولد يعيث في المنزل خرابا، ولا يستطيع الاب محاسبته، او منعه عن فعل اي شيء مشين .

بل في كثير من الأحيان يبرر له افعاله الرديئة, ليس لقناعته في أفعال ولده, انما فقط لكسب رضاه, لعله يسكت, ولا يفضحه!

بعد صورة مثالية رسمها الشعب عن عراق ما بعد التغيير، وأحزاب ما كان يتهم بها الا من كان متدين وملتزم، وبعد خمسة عشر عام من حكمهم، ونتيجة للفشل الذريع، وكثرة الفضائح التي تنشر عنهم، ناهيك عن الفساد الذي نخر الدولة خلال فترة حكمهم، أصبحت صورتهم تشبه صورة ذلك الرجل الذي راه ولده وهو يشاهد أفلام اباحية خليعة.

تحاول الحكومة في هذه الدورة ان تكسب ود الشارع المتذمر من مجمل العملية السياسية، من خلال اصدار تعليمات وقرارات غير مدروسة ولا خاضعة لضابطة او قانون!

فعلى سبيل المثال، في موازنة 2019 اقرت تحويل الاجراء اليوميين الى عقود، ويستقطعون توقفات تقاعدية وغير ذلك، فقط من اجل إرضاء المواطنين لا أكثر.

والسؤال هنا، ماذا عن الاجراء اليوميين اللاحقين! 
كيف تتعامل معهم؟ هل الدولة أوقفت العمل بالأجر اليومي؟

مستحيل قطعا
اقرت تعين عشرة الاف درجة وظيفية في البصرة، وأربعة في ميسان، كيف وأين؟ الله اعلم.

اما البرلمانين والقنوات الفضائية، أصبحت بوق للمتاجرة، فلم يبقى متسول الا صنعوا منه بطل، ولا فاسقة الا صنعوا منها ضحية!

والجميع يطالب ويطالب
وما على الدولة الا الاستجابة والا . .

لولا الخلاعة لما تمكن الابن من ابتزاز والده، ولولا فساد المسؤول، لم يستطيع أحد ان يفرض عليه أي شيء خاطئ.

المشكلة كلها تتمحور بين كاف الكرامة وسين السياسة!

أخبار ذات صلة

0 تعليق