محمد صادق الحسيني يكتب..أحمـد بن عبدالعزيز .. والمهمة الصعبة تحولات كبرى تنتظر الرياض!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بنـاء على مصـدر أوروبي كبير مطّلع :
بن سلمان يغرق ، ويكاد يغرق معه المملكة ، ونتن ياهو يحاول عبثاً اجراء عمليات تنفس اصطناعي له لمنحه اياما اضافية رغم تراجع الفرص...!
بالمقابل فان الفرصة مؤاتية جدا للأمير الصاعد رغم صعوبة المهمة...!
وفي هذا السياق يتوقع المصدر المذكور مجموعة خطوات هامة جدا تنتظر المملكة مع مهمة احمد بن سلمان التي تقضي
بنجاح ما يسميه طبخة ( لندن - واشنطن ) في الريــاض والتي أُسنـدت للأمير أحمد بن عبدالعزيز ( شقيق الملك سلمان وآخر السديريين السبعة وعم محمد بن سلمان ) قــد نضجت ، وربما تكـون الساعات القادمة أو الأيـام السبعة القادمة على أقصى تقدير تفضي إلى :
1-
تعيين الأمير أحمد بن عبدالعزيز آل سعــود وليّا للعهـد ووزيرا للدفاع .
2-
تعيين الأميـر محمد بن نايف آل سعود وليّا لوليّ العهـد .
3 -
وضـع محمد بن سلمان تحت الإقامة الجبرية ، وتغييبه عن المشهـد السياسي والأمني والعسكري بصـورة كاملة .
4-
إقـالة خالد بن سلمان بن عبدالعزيز نجـل الملك وسفيره لدى واشنطن .
5-
إعتقال مستشاريّ محمد بن سلمان الرئيسيين سعود القحطاني وتركي آل الشيخ اللذان حرضاه على المشايخ والمثقفين والمعارضين وعلى أفراد العائلة الحاكمة ، وأشرفا بشكل شخصي على عمليات الإغتيال والتعذيب في الريتز ، وعلى تخريب العلاقات السعودية - مع محيطها الخليجي والعربي والإقليمي والدولي ، ووضعهما داخـل سجن الحائر .
6-
إقالة النائب العام السعودي سعــود المعجب الذي يعتبر نديما لإبن سلمان ، لأنه يعتبر أحد شركائه في تسهيل عمليات الإعتقال والتعذيب وإصدار أحكام الإعدام والإعتقال والإختفاء القسري ، حيث عمل منفذا لرغبات بن سلمان ولَم يكن رجل قانون أبدا .
7-
إعادة الإعتبار إلى أبناء الملك عبدالله بإعادة تعيين الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزيـرا للحرس الوطني ، لضمان إعادة ولاء القبائل الكبرى في المملكة إلى بيت الحكم السعودي بعد أن قام بن سلمان بإهانة كبار قيادات الحرس الوطني وإغتيال أحد كبار أركانه .
8-
إعادة الإعتبار إلى أبناء الملك فهد بإعادة تعيين الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز رئيسا عاما للشباب والرياضة ورئيسا للجنة الأولمبية .
9-
إعادة الإعتبـار إلى ولي العهد السابق مقرن بن عبدالعزيز وتعيينه مستشارا خاصا للملك ورئيسا لهيئة البيعة .
10-
إعادة الإعتبار لفرع الملك فيصل وفرع ولي العهد السابق سلطان بن عبدالعزيز بتعيين حفيديهما الأمير خالد بن بنـدر بن سلطان وزيرا للخارجية ( حاليا يشغل منصب سفير الرياض لدى ألمانيا ، وهو إبن بندر بن سلطان السفير السعودي السابق لدى واشنطن ، وحفيد سعود الفيصل وزير الخارجية السابق ) .
11-
إقالة وزير الداخلية عبدالعزيز بن سعــود بن نايف ، ولا زال التداول في الإسم الجديد الذي لم يحسم بعد .
12-
سلمان بن عبدالعزيز بن عبدالله سفير للرياض لدى باريس .
13-
سلمان بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود سفيرا للرياض لدى واشنطن ( وهـو شقيق بندر بن سلمان ، ونائب وزير الدفاع السابق ، ونائب رئيس جهاز الأمن الوطني الذي أدار غرفة الموك من الأردن ضد سورية ، والملحق العسكري السابق في واشنطن ) وهو للعلم أيضا صهر الأمير أحمد بن عبدالعزيز وزوج إبنته .
14-
عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز سفيرا للرياض لـدى لندن .
15-
ترقية الأمير نـايف بن أحمد بن عبدالعزيز إلى رتبة فريق وتعيينه رئيسا لجهاز الإستخبارات السعودي .
16-
إطلاق سراح الأمراء المحتجزين والدعاة والمثقفين ومعتقلي الرأي ولكن تدريجياً ومع إعتذار وتعويض ملكي .
17-
إلغاء جميع أحكام الإعدام الصادرة عن جميع المحكومين على خلفيات سياسية ومذهبية مع إعادة محاكمتهم مجددا بضمانات محاكمات عادلة ، وإطـلاق سراح المئات من المعتقلين ممن أمضوا عشرات الأعوام مفقودين خلف القضبان .
وتلك الايام نداولها بين الناس
بعدنا طيبين قولوا الله

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق