الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..هل حقا هناك عاشوراء لليهود؟!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يزعم القوم أن يوم عاشوراء عيد ديني وينسبون إلى رسول الله صلى الله عليه وآله أنه لماقدم المدينة، فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: (ما هذا). قالوا: هذا يوم صالح، هذا يوم نجى الله بني إسرائيل من عدوهم فصامه موسى قال: (فأنا أحق بموسى منكم). فصامه وأمر بصيامه.

ورغم أن البخاري أورد روايات مناقضة لهذه القصة ومنها أن قريشا كانت تصوم هذا اليوم في الجاهلية فلما نزل صوم رمضان أبطل الرسول صلى الله عليه وآله صيامه، إلا أن ثمة حلقة مفقودة في هذا الأمر لم يتطرق إليها أحد بصورة وافية.

هل هناك حقا عيد لليهود أبناء عم المحتفلين بهذا اليوم اسمه عاشوراء؟!.

الجواب عند المقريزي في الخطط حيث يقول: . ولهم خمسة أعيادمنها عيد الفطر: وهو الخامس عشر من نيسان، يقيمون سبعة أيام لا يأكلون سوى الفطير، وهي الأيام التي تخلصوا فيها من فرعون وأغرقه الله.

وعيد الأسابيع: بعد الفطير بسبعة أسابيع، وهو اليوم الذي كلم الله تعالى فيه بني إسرائيل من طور سيناء.

إذا هو عيد الفطير وليس يوم عاشوراء!!.

أما عن توافق هذا العيد مع يوم العاشر من محرم فهذا اختراع من اختلاق الوضاعين لسبب بسيط للغاية وهو أن احتمال توافق يوم عاشوراء مع أي يوم في السنة اليهودية هو محض خيال!!.

السبب في ذلك  ما ذكره المقريزي أيضا حيث يقول:

فالسنة الشمسية مرتبطة بحركة الشمس وهيتستوفي الأزمنة الأربعة التي هي الربيع والصيف والخريف والشتاء وتنتهي إلى حيث بدأت وفي هذه المدة يستوفي القمر اثنتي عشرة عودة وأقل مننصف عودة ويستهل اثنتي عشرة مرة فجعلت المدة التي فيها عودات القمر الإثنتا عشرة فيفلك البروج سنة للقمر على الاصطلاح وأسقط الكسر الذي هو أحد عشر يومًا بالتقريبفصارت السنة على قسمين‏:‏ سنة شمسية وسنة قمرية وجميع من على وجه الأرض من الأممأخذوا تواريخ سنيهم من مسير الشمس والقمر فالآخذون بسير الشمس خمس أمم وهم‏:‏اليونان والسريان والقبط والروم والفرس والآخذون بسير القمر خمس أمم هم‏:‏الهند والعرب واليهود والنصارى والمسلمون‏.‏

وأما العبرانيون وجميع بني إسرائيل والصابئون والحرانيون فإنهمأخذوا السنة من مسير الشمس أماشهورها فمن مسير القمر لتكون أعيادهم وصيامهم على حسابقمري وتكون مع ذلك حافظة لأوقاتها من السنة.

أي أن السنة الشمسية التي نعرفها بدءا من يناير إلى ديسمبر تضم داخلها السنة القمرية اليهودية التي تقل عن الشمسية أحد عشر يوماوبين اليهود خلاف حول بدء هذه الشهور وهل يكون وفقا للرؤية أم وفقا للحساب، حيث يبقى عندهم أحد عشر يوما وقتا ضائعا وسط السنة الشمسية يتصرفون فيها كما يحلو لهم.

ليس هناك إذا عاشر من محرم في التقويم اليهودي ولمن يمكنه أن يعلمنا متى هذا اليوم فسنكون له من الشاكرين.

أما من يريد أن يتضامن مع أبناء عمه اليهود فيمكنه أن يفعل هذا عبر الاحتفال بعيد الفطر أو الفطير اليهودي وأن يرسل وفدا ليشارك أبناء العم فرحتهم قبل زوال دولتهم من الوجود.

طوبى للجهلة والمغفلين والمغيبين!!.

دكتور أحمد راسم النفيس

‏08‏/09‏/2019

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق