الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..أمريكا وإيران ومسرحية استحمار الحمار!!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

إذا كان الحمار حمارا وهو كذلك بالفعل، فلماذا تنفق ولو دقيقة من وقتك لاستحماره؟!.
ولأن (النَّاسُ ثَلَاثَةٌ عَالِمٌ رَبَّانِيٌّ وَمُتَعَلِّمٌ عَلَى سَبِيلِ نَجَاةٍ وَهَمَجٌ رَعَاعٌ أَتْبَاعُ كُلِّ نَاعِقٍ يَمِيلُونَ مَعَ كُلِّ رِيحٍ)!!، يحرص إعلامنا على سوق الفريق الثالث إلى حيث يريد، أو يبقيه حيث أراد!!، بئس الناعق والمنعوق عليه!!.  
الإعلام الناعق صنفان: إما إخوان أو ليس من الإخوان لكنه يحترمهم ويستلهم منهم الفكر والوحي والمدد ولذا فهو يحرص على إبقاء جمهوره من الهمج حيث هم.
حتى من ليس إخوانا ولا يحترمهم مثل القط المشمش الشهير بلاري كنج العرب اكتشف بعقله (الفذ) المستفز أن قائد الثورة الإسلامية صلى الجنازة على الشهيد سليمانيبالعربية وأن هذه رسالة مشفرة للجيوش الإيرانية الموازية تأمرهم بالانتقام!!.
(إكتشاف مذهل) يكشف إلى حد مذهل مدى ضحالة عقول من يوجهون الرأي العام فالقط مشمش لا يعرف أن كل المسلمين بمن فيهم الإنجليز والأمريكان يصلون بالعربية وربما لا يعرف أن صلاة الجنازة هي صلاة لا تجوز بغير العربية ولذا فكلامه هذا يشير إلى العقل الفذ الذي يدبر أمورنا وفقا لأحدث أساليب إدارة القطيع!!.
أما ناعقي الإخوان من اسطنبول من كان منهم أو يحترمهم،ممن يصرون على أن القصف الصاروخي لقاعدة عين الأسد هو سيناريو مرتب ومتفق عليه على طريقة (اضربني شكرا) والدافع لهذا (السيناريو) هو استحمار الجماهير وتوزيع الأدوار بين أعداء الأمة الإخوانية (شعب الله المختار) التي توشك أن تحرر العالم من هؤلاء وهؤلاء ودوكهما ودولاهما تحت قيادتهم الرشيدة التي ساقتهم من هزيمة لأخرى ومن كارثة إلى مصيبة ومن حفرة إلى القاع حيث لم ولن يتعلموا شيئا من تجاربهم المريرة.
شتان بين مروض الأسود وقائد القطيعالذي يرى نفسه إنسانا نابها وقائدا فذا وسراجا منيرا مثل القط مشمش الشهير بلاري كنج بينما يقول الواقع أنه يستلهم معارفه من القطيع رغم أن مواهبه لا تعدو قدرته على حمل الأسفار والخوض فيالبحار والمستنقعات !!.
وبينما يصر الفريق الاستحماري (الخائف) على الأمة من الاستحمار والذي يزعم أن تدمير درة تاج الاحتلال الأمريكي للعراق مجرد مسرحية، تعلن الخارجية الأمريكية أن إيران شنت 14 هجوما على منشآت للجيش الأمريكي منذ شهر سبتمبر الماضي، أي أنها مسرحيات وليست مسرحية واحدة!!.
المعنىالذي يريد قادة القطيع إيصاله لنا رغم أن الشفرة في بطن الشاعر أن أمريكا قد اتفقت مع إيران عليكم وأنتم (يا ولداه) مجرد ضحايا أبرياء تصرخون واء واء وليس لكم من مخلص ولا منقذ إلا الأخ أردوجان!!.
لماذا يستحمركم الحَمار رغم أنكم تلجمون أنفسكم بأنفسكم وتتبرذعون بملء إرادتكم وعلى نفقتكم وتقولون لكل من أراد الركوب (اركب ودلدل)!!.
هذه الأمة التي برعت في طرح أسئلة العدم مثل سؤال الحمار لذاته (لماذا أنا حمار؟!) رغم قناعته بالجواب (أنا حمار إذا أنا موجود)!!.
(وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آَذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ).
دكتور أحمد راسم النفيس
‏09‏/01‏/2020

أخبار ذات صلة

0 تعليق