الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..الإسلام لا يمكن أن يكون وهابيا ولا عثمانيا!!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

(لَا يُقِيمُ أَمْرَ اللَّهِ سُبْحَانَهُ إِلَّا مَنْ لَا يُصَانِعُ ولَا يُضَارِعُ وَلَا يَتَّبِعُ الْمَطَامِعَ).

ما إن نجح أردوجان في تسجيل نقطة أو نقطتين لصالحه منذ بدأتجولة الصراع الأخيرة بين الوهابي والعثماني على ما يسمى بزعامة العالم الإسلامي حتى أعلن العثماني عن تتويج نفسه زعيما مطلقا للأمة المنكوبة بهؤلاء وهؤلاء رغم أن المعركة لم تنته بعد ولا نرى نهايتها في الأفق القريب.

وكأن ولاية أمر المسلمين يمكن أن تكون لكل من هب ودب من القتلة وعتاة الإجرام إلا أنها لا يمكن أن تكون أبدا لأهل بيت النبوة الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا!!.

طبعا هم يتحدثون –من قبيل التواضع!!- عن الإسلام (السني) ورغم أنهار الدم التي سفكها المتحاربون فيما بينهم للفوز بزعامة ضحاياهم الذين لا يعرفون ولا يفهمون لماذا لا يتفاهم أردوجان وابن سلمان على تقاسم الفريسة (والملك بعد أبي ليلى لمن غلب وركب)!!.

لا يفهم الضحايا لماذا لن ينتهي الصراع بين الفريقين المتحاربين في القريب ولماذا سيواصل أردوجان التلويح بتنقيط المزيد من الحقائق عمن قتل خاشقجي ويعد مشاهدي (ألف ليلة وليلة) بكشف المزيد والمزيد ليأتي في اليوم التالي ليقول (بيجمم تررالمم أمان ربي أمان) ولماذا يكون عرض المسلسل أسبوعيا وقريبا شهريا وليس يوميا معلنا في نهاية الحلقة (لن أساوم ولم لملم ترالمم) والمعنى أن السعر المعروض غير ملائم (لائم..مم تراللمم).

الرجل يريد قطعة من سوريا لاتقل عن عشرة آلاف كيلومتر مربع ومليارات الدولارات من خليج الخنازير لا تقل عن مائة ورضا أمريكي إسرائيلي وبراءة ذمة من دماء مئات الآلاف من البشر التي أراقها في سوريا وزعامة العالم الإسلامي بنوعيه السني والشيعي إن أمكنا؟!.

هل هذا كثير على القائد الضرورة؟!.

يحلم السيد (بيجمم ضمضم تراللمم) بإعادة دورة التاريخ مائتي عام إلى الوراء اعتمادا على قطيع العجزة المكسحين من الإخوان المسلمين بدعم من حكومة العالم الصهيوأمريكية التي أطاحت بأسلافه لصوص الرُخام والزجاج والدجاج ونصبت الوهابيين بدلا منهم وهو ما يستدعي منه جرأة وإقداما واقتحاما بينما يقول تاريخ العقد الأخير أنه لا يعرف إلا فنون الطعن من الخلف كما أن دوره في غزوة سوريا كان تنفيذا للخطة الموضوعة من حكومة العالم الخفي ولولا ذلك لما تمكن هذا المسكين من التحرك يمينا أو شمالا فضلا عن ادعاء إمامة العالم الإسلامي!!.

أما بلطجي الوهابية الذباح صاحب اغبى جريمة في التاريخ فلا زال مصيره يتأرجح على الحافة ولا زالت حكومة العالم الخفية تسعى لإطالة بقائه أطول فترة إضافية خاصة بعد أن أفلحوا في استدراج السيد ضمضم تراللم لفخ المساومة ولعبة شراء الوقت.

أما فريق (سد الحنك) فقد ابتلع كمية ضخمة من (اللكوم) تكاد تمنعه ليس فقط من النطق بل من التنفسثقة بسعة بلعومه وقدرته الفائقة على الهضم وأملاأن بلطجي الوهابية سيفلت بأفعاله وجرائمه وسيفلتون معه ويواصلون الأكل والشرب والرغاء والثغاء.

يأمل بلطجي الوهابية أن يكمل تقطيع أوصال خصومه بالشوكة والسكينة والمنشار ويأمل فريق سد الحنك أن يفلت بأكلته فلا ينطقون بحرف ولا ينبسون ببنت شفة رغم أنهم يزعمون أنهم السادة والرادة وولاة أمر المسلمين وأنهم وأنهم وقاتل الله الحرص  أذل أعناق الرجال أو من كنا نظنهم من الرجال!!.

سنبقى نراهن على وعي أحرار العالم وننتظر وعد الله (أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) وليس الذباحون ولا الكذابون!!.

دكتور أحمد راسم النفيس

‏29‏/10‏/2018

 

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق