الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..آخر أخبار مهزلة القرن... والقرون التي تليه!!!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يقول موقع (ديبكا الصهيوني) أن قمة بوتين ترامب أفضت إلى استسلام إسرائيلي أمريكي مزدوج بتسليم الإشراف والتحكم في مرتفعات الجولان للجيش الروسي!!.

ليس هناك تأكيد لدقة هذا الكلام، إلا أنه على مستوى عال من الأهمية التي تكشف عن الحصيلة قبل النهائية للمغامرة التي خاضها (محور صفقة القرن) والتي تضمنت (تسليم المرتفعات لقوة فصل داعشية صهيوهابية تمول من الرياض وتدار من غرفة الموك في الأردن) وإذا بهم يطردون منها شر طردة ويلقون مصيرا أسوأ من مصير جيش لحد (اللبناني).

قد يطرح البعض تساؤلا عن مدى الارتباط بين صفقة القرن التي كان اسمها قبل عشرة أعوام (الشرق الأوسط الجديد) وبين الجولان السوري والدعم الروسي المباشر المساند لسوريا منذ عام 2015، والجواب أن أهم عناصر (صفقة القرن) هو إعادة تشكيل المنطقة بأسرها واستعادة النفوذ الصهيوني والأمريكي إلى حالته الأصلية أي ما قبل حرب تموز 2006، والمعنى ألا مكان ولا محل لغير هذا النفوذ ومن يعمل بإمرته.

إن صح ما قاله ديبكا فهو إقرار أمريكي صهيوني بالهزيمة على طريقة ثلاثة أرباع العمى وليس العمى كله!!.

وبينما تقول الأخبار أن الأمريكي لم يبلغ الروسي بتفاصيل الصفقة باعتبار أن بوسعه تنفيذ كل ما يأمر به نراه يرسل العراب كوشنر إلى المنطقة مطالبا الأطراف المشاركة بدفع حصصهم ويبدو أنه صدم بحجم الأزمة المالية التي يعانون منها.

الآن بدأ يخرج إلى العلن حقيقة الأزمة المالية التي تعاني منها دولة الإمارات لأسباب متعددة منها تورطها في حرب اليمن ومنها طبيعة اقتصادها الفقاعي القائم على المضاربة بالأموال والعقارات والنتيجة الواضحة هو تعثر الصفقة القائمة على دفع أموال لم يعد لها وجود حيث استنزفتهاحروب التمهيد!!.

أما الاقتصاد السعودي فليس أفضل حالا من اقتصاد الحليف مبز.

صفقة القرن كما وصفها روبرت فيسك تحولت إلى مجرد صفقة مالية يتخلى فيها الفلسطينيون عن حقوقهم وهويتهم من أجل حفنة دولارات (Just for Cash) وحتى هذه الدولارات لم تعد متوفرة كما كان سابقا.

الرفاق حائرون ما بين التمادي في عقد صفقات أصبح الآن واضحا أنها (مضاربات) سياسية لا تختلف كثيرا عن فقاعة دبي المالية أو حسم حروبهم التي لن تحسم رغم إنفاقهم الهائل واستعانتهم بكل مرتزقة العالم حتى يكاد المرء يتخيل أن لن يبقى بعدها على ظهر الأرض مرتزق واحد للإيجار!!.

إحدى نتائج الحرب على سوريا من أجل بسط كامل النفوذ الأمريكي والصهيوني على سوريا نتيجة عكسية وهي التسليم بالوجود الروسي في المنطقة كلها ولا تنس سائر النتائج الكارثية التي سنعرفها تدريجيا في الفترة المقبلة.

من الواضح الآن أن هذه الهجمة الإمبريالية على عموم المنطقة مهدتبالفعل لنقطة تحول كبرى ستترك آثارها مسارا للتحولات العالمية لغير صالح من شنها وهو تأثير سيبقى ويمتد لقرون قادمة لتصبح مهزلة القرون القادمة.

هناك أشياء لا تشترى!!.

دكتور أحمد راسم النفيس

‏18‏/07‏/2018

أخبار ذات صلة

0 تعليق