«زي النهارده».. وفاة الفنان أنور وجدي 14 مايو 1955

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

اسمه محمد أنور وجدى، مولود في الحادى عشر من أكتوبر ١٩٠٤، وامتدت مسيرته الفنية من ١٩٢٢ إلى ١٩٥٥، مثّل فيها وأخرج وأنتج وألّف، وكانت أسرة والده بسيطة الحال في منتصف القرن التاسع عشر وتعمل في تجارة الأقمشة في حلب وانتقلت الأسرة إلى مصر، وهناك ظهر الشاب الذي تمتع بنصيب من الوسامة وطموح كبير، ودخل مجال الفن وأحب السينما والمسرح، وعمل سنوات عديدة في المسرح، ومن بعده دخل إلى عالم السينما، وكان من أبرز الفنانين في تاريخ السينما العربية.

وكان أول ظهور فنى له في مسرحية «يوليوس قيصر»، وكان والده آنذاك قد طرده من المنزل بسبب اشتغاله بالفن، فعاش «وجدى» مرحلة جوع وتشرد، وقد كان أول ظهور سينمائى له في فيلم «أولاد الذوات» عام ١٩٣٢، وفى ١٩٣٥ انتقل إلى الفرقة القومية التي كونتها الحكومة عام ١٩٣٥ براتب ثلاثة جنيهات، وبعد ذلك جذبته السينما فاستقال من الفرقة القومية في ١٩٤٥ وكون شركة للإنتاج السينمائى، وقام بأول بطولة له في السينما في فيلم «بياعة التفاح» عام ١٩٣٩، ثم لعب بطولة فيلم «كدب في كدب»، وبعد مرور عام واحد على تكوين شركته الإنتاجية، قدم أول إنتاج وإخراج له وهو في فيلم «ليلى بنت الفقراء» مع الفنانة ليلى مراد، ومن هنا بدأت انطلاقته ولفت انتباه الجميع، وأضاف إلى التمثيل الإخراج وكتابة السيناريو، فقدم أهم أفلامه «قلبى دليلى» و«عنبر» و«غزل البنات» عام ١٩٤٩، وفيلم «حبيب الروح»، وبعد ذلك اكتشف الطفلة «فيروز» وقدم معها أهم أفلامه، ومن أبرز أفلامه كذلك «أمير الانتقام» عن رواية «الكونت دى مونت كريستو»، وفيلم «النمر»، وفيلم «ريا وسكينة»، وفيلم «الوحش» وفى ١٩٥٤ تزوج «ليلى مراد» وقدما ثنائياً فنياً ناجحاً في الأربعينيات وانتهت علاقتهما بالطلاق، حتى انفصلا فنياً وواقعياً في الأعوام الأخيرة من حياته، ثم تزوج «ليلى فوزى»، واستمرت معه حتى وفاته عام ١٩٥٥ بعد أن قاما ببطولة عدد من الأفلام، وبعد حوالى ٤ أشهر فقط من الزفاف اشتد عليه مرض (الكلى) إلى أن توفى «زي النهارده» في ١٤ مايو ١٩٥٥ في ستكهولم، وكانت وفاته صدمة ومفاجأة كبيرة لكل محبيه ولمصر بأكملها، وخسارة للفن والفنانين، فقد كان في قمة عطائه ومجده الفنى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق