«زي النهارده».. وفاة الشاعرة الأمريكية إيميلي ديكنسون 15 مايو 1886

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

رغم أهمية هذه الشاعرة ودورها الريادى في مسيرة الشعر الأمريكى، فإنها لم تحظ بالتقدير النقدى الذي يليق بها، وربما لأنها لم تكن تهتم بالظهور الإعلامى أكثر من اهتمامها بالشعر نفسه، أما الشاعرة فهى إيميلي ديكنسون،وتعد مع «والت وايتمان» أهم الشعراء الأمريكيين في القرن التاسع عشر. وإن لم تكن «إيميلى» قد حظيت بالاحتفاء الإعلامى، الذي يليق بها أثناء حياتها إلا أنها حظيت بالمكانة الرفيعة التي تليق بها بعد وفاتها، كما تم التوثيق لمسيرة الشعرالأمريكى.

وإيميلى مولودة في العاشر من ديسمبر ١٨٣٠، ورغم ما كانت تتمتع به من حيوية، إلا أنها آثرت العيش في عزلة مع أختها وأمها، وفضلت الانسحاب من الحياة العامة، حتى انطفأت شعلتها..متأثرة بـمرض كلوى، لقد عاشت إميلى تؤثر الكتابة عن العالم عن بعد فـانسحبت عنه لـتتأمله، وكانت تجد ذاتها في عزلتها، وفى العقد الأخير من حياتها لم تغادر بيتها أبداً بل رفضت رؤية الغرباء، وجعلت بيتها وصديقتها حدوداً لتجربتها.

وكانت تتواصل مع أصدقائها وجيرانها بالرسائل، ولإميلى رصيد هائل من القصائد بلغ ١٧٧٥ قصيدة، لم يعرف أحد شيئا عن أكثرها، وتم العثور على قصائدها هذه بعد وفاتها «زي النهارده» في ١٥ مايو ١٨٨٦، وكان الشاعر الأمريكى «أرشيبالد مكليش» قد وصف عزلة إميلى في بيت أبيها وفى غرفتها الخاصة، بأنها لم تكن هروباً من الحياة بل مغامرة إلى قلب الحياة، ولعلنا نذكر جزءا من قصيدة لها عن الكلمة تقول فيه البعضُ يقول.. الكلمة تموت.. حال إطلاقها.. وأنا أقول.. حياتُها تبدأ.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق