فاروق حسني يقترح تحويل المتحف المصري بالتحرير إلى مدرسة للمصريات

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

استقبل الفنان فاروق حسني، وزير الثقافة الأسبق، بمرسمه بالزمالك مساء الأحد، وفدا ثقافيا وفنيا سعوديا، ضم مجموعة من الفنانين والمعماريين ومهندسي الديكور وعشاق الفن والثقافة، على هامش زيارتهم للقاهرة في إطار برنامج «مسافر فن»، الذي تنظمه منصة الحاسة السادسة six sense، وهي منصة سعودية معنية بالفن والثقافة.

وجاء اللقاء بناء على طلب الوفد السعودي، الذي يقوم بجولة فنية وثقافية في القاهرة لمدة 4 أيام.

وأكد فاروق حسني، خلال لقائه بالوفد السعودي، أن «المملكة العربية السعودية، تتجه بخطوات سريعة وقوية نحو دعم الثقافة والفنون»، مشيدا بجهود المملكة في هذا المجال والتي تعتبر دعما كبيرا للثقافة العربية.

فاروق حسني يقترح تحويل المتحف المصري بالتحرير إلى مدرسة للمصريات

وأعرب الوفد عن سعادته باللقاء، وبالحوار الثقافي الممتع مع الفنان فاروق حسني، وشرح المهندس نواف النصار، مهندس ديكور سعودي ورئيس الوفد، فكرة مسافر فن، وقال إنه «أسس شركة مسافر فن، مع الفنانة السعودية أسماء الدخيل صاحبة منصة six sense، بهدف جمع عشاق ومحبي الفنون في رحلات ثقافية فنية إلى الدول العربي، لمد الجسور السلام بين الدول العربية عن طريق الفن والثقافة»، وقال إن «الوفد الذي يضم 16 سعوديا يزور القاهرة لمدة 4 أيام، لحضور بينالي القاهرة وعمل جولة في القاهرة الخديوية والقاهرة التاريخية».

وأضاف نواف إن «المجموعة المشاركة في الرحلة طلبت زيارة الفنان فاروق حسني للاستفادة من خبرته الثقافية والفنية الكبيرة، خاصة وأنها من عشاق فنه، ولأنه مصدر للطاقة الإيجابية، لا يمكن أن تكتمل زيارتنا الفنية لمصر دون مقابلته والحديث معه».

فاروق حسني يقترح تحويل المتحف المصري بالتحرير إلى مدرسة للمصريات

وتحدث الفنان فاروق حسني عن مؤسسة فاروق حسني للثقافة والفنون، التي من المنتظر أن يتم افتتاحها قريبا، وقال إن «الهدف من المؤسسة هو دعم الشباب وتشجيع الثقافة والفنون، عبر مجموعة من الأنشطة والجوائز في مجال التصوير والعمارة والمسرح، إضافة إلى متحف للفنون يتم تجهيزه في مرسمه بالزمالك ويضم أعمالا فنية لمختلف الفنانين»، مشيرا إلى أنه «سيخصص منزله بالساحل الشمالي ليكون مقرا يجلس فيه الفنانين بعض الوقت أثناء تنفيذ أعمالهم الفنية والإبداعية على غرار الأكاديمية المصرية في روما التي قضى فيها فترة من حياته قبل توليه مهام وزير الثقافة».

وسأل الوفد السعودي عن متاحف الآثار في مصر، مشيدا بالمتحف المصري الكبير، وبتصميمه المعماري، وقال الفنان فاروق حسني إن «المتحف المصري الكبير سيكون أكبر متاحف العالم، وأنه فكر في إنشائه لأن المتحف المصري بالتحرير، وهو أول مبنى متحفي في التاريخ أنشأ عام 1903، كان قد تحول إلى مخزن من كثرة الآثار الموجودة به».

فاروق حسني يقترح تحويل المتحف المصري بالتحرير إلى مدرسة للمصريات

وأضاف فاروق حسني إن «الآثار الكبيرة والعظيمة لا بد أن تعرض في متحف كبير، والمتحف المصري الكبير سيكون مؤسسة كاملة علمية ومتحفية»، مشيرا إلى أنه «يقترح تحويل المتحف المصري بالتحرير بعد افتتاح المتحف الكبير عام 2020، إلى مدرسة لعلم المصريات، مع استخدامه في معارض مؤقتة».

وتناول اللقاء مستقبل الثقافة في الوطن العربي، وأهمية التعليم والتربية الفنية والثقافية في النهضة بالمجتمعات العربية، وجدوى إنشاء متاحف جديدة في دول الخليج، في ظل وجود أولويات أخرى في المنطقة العربية وعلى رأسها التعليم، والسكن والصحة، وقال الفنان فاروق حسني إن «التعليم بالطبع على قمة الأولويات، لكن المتاحف مهمة لأن التعليم لا يكتمل دون التربية، والمتاحف والفن تساهم في التربية الفنية والثقافية للأجيال، فالدول تُعرف بثقافتها وليس بمبانيها، والمتاحف محفّزة للفنون وللثقافة».

فاروق حسني يقترح تحويل المتحف المصري بالتحرير إلى مدرسة للمصريات

وأشاد الفنان التشكيلي السعودي عبدالله الشاهر بعودة بينالي القاهرة الدولي بعد توقف 8 سنوات وقال إن «توقف البينالي منذ عام ٢٠١١، كان توقفا للحركة الفنية العربية كلها، فمصر هي قبلة الفن والحضارة والتراث».

وفي ختام اللقاء أهدى نواف النصار للفنان فاروق حسني نسخة من كتاب «أريد أن أطير»، وهو سيرة ذاتية لوالده الطيار السعودي نهار بن عبدالرازق النصار، المعروف بـ«طيار الملوك»، وقال إن «والده تعلم الطيران على يد الكابتن طيار المصرية عزيزة فهيم».

فاروق حسني يقترح تحويل المتحف المصري بالتحرير إلى مدرسة للمصريات

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق