«زي النهارده».. «رفسنجاني» رئيسًا لإيران للمرة الثانية 13 يونيو 1993

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

على أكبر هاشمى رفسنجانى، قائد دينى وسياسى ورئيس جمهورية إيران لفترتين امتدتا من ١٩٨٩ إلى ١٩٩٧، وهو مولود لأسرة من المزارعين في جنوب شرق إيران في رفسنجان بمقاطعة كرمان في ٢٥ أغسطس ١٩٣٤.

تعلم في مدرسة دينية محلية ثم أكمل تعليمه على يد الخمينى في معهد «قم» الدينى وتخرج برتبة حجة الإسلام، وسار على خطى أستاذه في معارضة الشاه محمد رضا بهلوى، واعتقل أكثر من مرة لتأييده الخمينى وقضى حوالى ثلاث سنوات في السجن من ١٩٧٥: ١٩٧٧.

«رفسنجانى» ينظر إليه باعتباره القوة المحركة التي أدت إلى قبول إيران قرار مجلس الأمن الدولى الذي أنهى ثمانية أعوام من الحرب بينها وبين العراق، وأثناء توليه رئاسة إيران عمل على فرض إيران كقوة إقليمية، وكان بعد سقوط الشاه وتولى الخمينى الحكم قد تم تعيينه في مجلس الثور.

وشارك في تأسيس الحزب الجمهورى الإسلامى الإيرانى .كما تولى مهمة رئاسة القوات المسلحة في الفترة من ١٩٨٨ إلى ١٩٨٩، وكانت خبرته السياسية في الداخل والخارج وانتهاجه مبدأ الوسطية وراء فوزه بانتخابات الرئاسة بنسبة ٩٥% من الأصوات، فعمل على تخليص إيران من مشاكلها الاقتصادية بالانفتاح على العالم والاعتماد على مبادئ السوق الحرة، وفتح الباب أمام الاستثمارات الأجنبية، وعمل على تجديد علاقاته مع الغرب، وتعاون مع الصين في تطوير برنامج التسلح النووى وبعد انتهاء مدته الرئاسية الأولى خاض الانتخابات الرئاسية مجدداً وأعيد انتخابه رئيساً «زي النهارده» فى ١٣ يونيو ١٩٩٣ حتى ١٩٩٧.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق