فتح باب التقديم لجائزة «راشد بن حمد» للمبدعين العرب

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلنت هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام فتح باب التقديم للتنافس على جوائز النسخة الثانية من جائزة «راشد بن حمد الشرقى للإبداع»، التى أطلقت بمبادرة من الشيخ د. راشد بن حمد، رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، بهدف رعاية ودعم المواهب الأدبية والنقدية العربية، ونشر النتاج الأدبى العربى والدراسات النقدية والبحوث التاريخية للمبدعين العرب فى العالم.

وقال الشيخ راشد إن الفجيرة لطالما وضعت نصب عيونها أن تكون منارة للفكر والثقافة، لذلك حرصت، وبتوجيهات الشيخ حمد بن محمد الشرقى، عضو المجلس الأعلى، حاكم الفجيرة، على إطلاق مبادرات ثقافية من شأنها دعم المشروع الثقافى الإبداعى العربى وتأهيل الأجيال الجديدة والاستثمار فيهم فى رحاب الفكر البناء والثقافة الجادة، ولتحقيق هذا الهدف تواصل جائزة «راشد بن حمد الشرقى للإبداع» مشوارها للعام الثانى على التوالى فى دعم المبدعين العرب ورفد الساحة الروائية بنصوص تثرى القراء بمختلف جوانبها الأدبية والنقدية ورفع مستوى الإقبال على قراءة أعمالهم.

وأكد محمد الضنحانى، مدير الديوان الأميرى بالفجيرة، رئيس مجلس أمناء الجائزة، أن جائزة «راشد بن حمد الشرقى للإبداع»، كان لها أثر كبير فى تشجيع المبدعين العرب على المشاركة والتنافس ضمن فئات الجائزة بمختلف فئاتها، مشيراً إلى أن الجائزة، ورغم حداثة انطلاقتها، ساهمت من خلال تنظيمها من قبل هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام بالارتقاء بالجانب الإبداعى من خلال سعيها لنشر النتاج الأدبى العربى والدراسات النقدية والبحوث التاريخية للمبدعين العرب فى العالم.

وأكد الضنحانى أن الجائزة ستواصل تطوير آليات عملها وتوسيع رقعة انتشارها وميادين التنافس فيها بما يضمن تقديم الأدب العربى بكل أشكال حضوره الإبداعى والاحتفاء بالمبدع العربى، ودعم أى مشروع ثقافى ذى أهداف ورؤى تنويرية.

وقالت حصة الفلاسى، مدير الجائزة، أن الجائزة ستستهدف هذا العام الروائيين العرب بمختلف الأعمار فى حقل الرواية وذلك ضمن ثلاث فئات، هى الرواية العربية، «كبار» والرواية العربية، «شباب دون سن الأربعين» والرواية الإماراتية لجميع الأعمار.

وتستهدف الجائزة كل المبدعين العرب بمختلف الأعمار فى حقل الدراسات النقدية والبحوث التاريخية، والشباب دون سن الأربعين حصرياً فى حقول «القصة القصيرة، النص المسرحى، الشعر، أدب الأطفال» على أن تكون الأعمال باللغة العربية الفصحى، وتتناول موضوعات إنسانية تعنى بالانفتاح على الآخر بالحوار، وألا تدعو إلى العنف والتطرف ولا تحرض على القتل أو تنشر الأفكار الداعية إليه عبر مضامينها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق