«زي النهارده».. وفاة المفكر محمد السيد سعيد 10 أكتوبر 2009

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

مثلما كان يتصرف ببراءة تحدث بشجاعة في عصر التزلف ووقف في حضرة الذات الرئاسية المهيبة وطالبه بدستور جديد وحدثه عن انحرافات نظامه، ومنها امتهان كرامة المواطن وأراد إعطاءه ورقة تحمل تصورات لدستور جديد فما كان من الحاكم إلا أن قال له مستخفا: «أنت متطرف وأنا بفهم أحسن منك والورقة دى حطها في جيبك» ثم أُلغيت ندواته في معرض الكتاب ولم يفهم الرئيس المخلوع أن محمد السيد سعيد يسارى ليبرالى وليس متطرفا.

دافع «سعيد» بضراوة عن الآلاف من أبناء سيناء حين اعتقلوا وتعرضوا للتعذيب بعد تفجيرات طابا. حركه ضميره الوطنى بعيدا عن الخطب المنبرية كما أنه لم يفعل ذلك لمجرد المتاجرة الوطنية بهذا الموقف وغيره، إنما إيمانا منه بدور المثقف الفاعل رغم تعرضه قبل ذلك للتعذيب الوحشى عام ١٩٨٩ إثر تضامنه مع إضراب عمال الحديد والصلب.

أما سيرته فتقول إنه ولد في بورسعيد في ٢٨ يوليو ١٩٥٠، لأب كان عاملاً بهيئة قناة السويس، وخاض معترك السياسة طالبا في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية وكان واحداً من طلاب مظاهرات فبراير ١٩٦٨ التي طالبت عبدالناصر بالديمقراطية، وكان أحد الخطباء البارزين في الحركة الطلابية إلى أن تخرج في ١٩٧٢ ثم التحق بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وواصل دراسته لنيل الماجستير والدكتوراة إلى أن كانت تجربته المتميزة في تأسيس ورئاسة تحرير جريدة البديل في ٢٠٠٧ إلى أن انسحب منها تحت وطأة المرض ثم إلى أن توفي «زي النهارده» في ١٠ أكتوبر ٢٠٠٩.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق