وزير الثقافة الجزائري بعد منحه «شخصية العام»: أهدي التتويج للرئيس بوتفليقة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

منح الشيخ سلطان القاسمي حاكم الشارقة، درع شخصية العام الثقافية، إلى عز الدين ميهوبي وزير الثقافة الجزائري، وذلك تقديرًا لمكانته الثقافية البارزة، واهتمامه بتطوير العمل الثقافي، حيث تحفل مسيرته بالعديد من الإنجازات، فهو درس الفنون والأدب واللغة، والإدارة والتخطيط، وتولى الكثير من المناصب التي أثرى من خلالها الساحة الثقافية الجزائرية والعربية، حيث شغل منصب رئيس تحرير جريدة الشعب الجزائرية، ومدير الأخبار بالتلفزيون الجزائري، ونائب في البرلمان، ومدير عام مؤسسة الإذاعة الوطنية، ورئيس اتحاد الكتاب الجزائريين، ورئيس الاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب، ورئيس المجلس الأعلى للغة العربية بالجزائر، وله العديد من المؤلفات في النثر والشعر والفنون.

وخلال قال عز الدين ميهوبي، أشكر الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وجميع الجهات والمؤسسات القائمة على معرض الشارقة الدولي للكتاب على اختياري «شخصية العام الثقافية» ودعوتي لأكون شاهدًا على هذا الحدث الثقافي العالمي، مضيفًا: إن اختياركم لي شخصية العام الثقافية 2018 كان له وقع تسونامي على نفسي لأنني ادرك أنه في فضاء الثقافة العربية من هم أولى مني ولست بأفضلهم ومع هذا فأحمد الله على هذه اللحظة الفارقة في حياتي وإنني لأعرب عن سموكم عن جزيل شكري وامتناني باسمي الشخصي وباسم كل الأسرة الثقافية الجزائرية نظير هذا التشريف الذي أعده وسامًا وشحتموه على صدر الثقافة الجزائرية التي عبقت بحال أفضل ووضع أرقى في ظل حكم أخيكم فخامة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة.

وأضاف: ليس غريبًا على الشيخ سلطان القاسمي الاهتمام بالوضع الثقافي العربي ودعم رجالات الفن والإبداع في كل مجالات عبر ربوع مساحة الجغرافية العربية كاملة، أنتم الذين خدمتم عالم الثقافة بالتفكير وأسستم لعديد الفعاليات الثقافية العربية والدولية وألفتم الكثير من الكتب الهامة التي صوّبتم فيها الكثير من مغالطات التاريخ وأبنتم عن الوجه الصحيح للثقافة والتاريخ العربيين.

وتابع ميهوبي: ومن شأن هذا التكريم أن يمكّن العلاقات الثقافية بين بلدينا وهي العلاقات التي لا تزال تلحظ تحسنًا ملحوظًا عامًا بعد آخر، وبلغت مستويات عالية من التنسيق والتبادل والشراكة، كما لا يفوتني سيدي الكريم أن أهدي هذا التتويج الذي قلدتمونيه إلى الجمهورية الجزائرية عبدالعزيز بوتفليقة الذي كان راعيًا لأهم الأحداث الثقافية وأكبرها في الجزائر.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق