«جاليرى ضي» يحتضن 3 معارض فنية في حوار تشكيلي مصري سعودي

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

نظم جاليرى ضى (أتيليه العرب للثقافة والفنون) ثلاثة معارض فردية الأول للفنان السعودى عبدالله حماس، أحد أهم الفنانين التشكيليين السعوديين، والمعرض الثانى للفنانة د. جيهان سليمان، وهى واحدة من أبرز التشكيليات المصريات المعاصرات، أما المعرض الثالث، فهو للفنان د. عصام عزت، أستاذ النحت بكلية الفنون الجميلة بجامعة الإسكندرية.

وأوضح هشام قنديل، رئيس مجلس إدارة «ضي» أن المعارض بدأت السبت الماضى التاسع من مارس وستستمر لثلاثة أسابيع وهذه هي المرة الأولى التي يستضىف فيها جاليرى ضى فنانا عربيا يعرض في مصر وهو الفنان السعودى عبدالله حماس وجاء معرضه تحت عنوان «الجنوبى» باعتبار الفنان حماس من جنوب السعودية من مدينة أبها، ويتناول الفنان حماس هذه البيئة الساحرة بأسلوب تجريدى معروف به.

وقال الناقد د. أسعد عرابى عن تجربة حماس يتعامل حماس مع السطح التصويرى في طريقة سردية، وتداعيات متلاحقة لا تقبل التوقّف، تماماً مثل تربيعات السيراميك الملون على الجدار، ومثل صفحات ألف ليلة وليلة، وهى تقبل مثلها التفريخ إلى ليالٍ منفردة، ولعل هذه الخصائص كانت غائبة في معرضه الباريسى الذي أُقيم قبل عامين، فقد أسرت قياساته أبعاد الصالة وهو ما يخالف جذرياً طبيعته التخيلية المتدفقة، التي تعتمد على صيرورة التجربة الداخلية وانعكاسها في صيرورة المادة وامتدادات التكوين، صيرورة لا تعرف إلا التغيير من حال إلى حال مثل تقلبات الموجة، وتفترش هذه الحيرة الإبداعية مساحة الجدار والبيئة، ولذا تبدو اللوحة أشبه بالشريط السينمائى المتتابع، كلما توقفت شريحة منه، عبرنا إلى تداعيات صورية أخرى

أما الفنانة جيهان سليمان، فتقدم 25 لوحة بقياسات مختلفة وبأسلوبها الغنائى التعبيرى المعروفة به، ويقول الناقد صلاح بيصار عن تجربتها أن الفنانة جيهانة تقدم انطلاقة جديدة في التصوير حولت أعمالها إلى فنتازيا من نوع آخر، وجمعت بين الإيقاع الهندسي والمنطق الرياضي الصارم المحسوب والمدروس بدقة شديدة وبين الغنائيات التجريدية كما جمعت بين التجريد الهندسى التصميمى عند ماليفيتش وإحكام التنظيم ونقاء الشكل وصفاء السطوح عن موند ريان مع غنائيات التجريدية التعبيرية عند كاندنسكى وفى نسق خاص وإيقاع جديد يبوح بعناصرتشخيصية بلغة التجريد وجيهان سليمان توحى أعمالها بتلك البنايات الضخمة من ناطحات السحاب وعلاقة الكتلة بالفراغ في المدينة المعاصرة والتى يسودها نزعة تصميمية شديدة.. معتمدة على المسطحات من الأشكال والظلال والتوافقات اللونية وهى هنا تصور عناصر من العمارة الداخلية مثل: كرسى- منضدة- كنبة داخل حجرة معيشة كما تصور تصميمات وهياكل وبنايات خارجية تجمع بين الهندسى والعضوى.. الواقعى والمتخيل في وسط مثالى افتراضى تطلق عليه مدينة الفضىلة.. وسط يخرج بنا من زحام المدن وصور النكوث والصراع والتطاحن البشرى إلى دنيا من النقاء والصفاء تنساب بدرجات من السلم الموسيقى اللونى.. دنيا يسودها السلام النفسى والطمأنينة تتعانق فيها الحركة والسكون والصمت الشاعرى والتناغم اللونى وحيوية اللمسة.

ويقدم الفنان د. عصام عزت مجموعة من أعماله النحتية المتميزة من خامة صعبة، وهى الحديد الصلب وحديد الخردة، ويتناول فيها الحيوانات والزواحف بأسلوب مختلف، وخاص به باختزال شديد وبعيدًا عن ألاعيب الصنعة والإبهار والتسطيح وبتعبيرية رمزية رائعة والفنان عصام عزت له مشاركات عديدة في عدد من المعارض الدولية والمحلية، منها بينالى الإسكندرية وبينالى القاهرة الدولى للخزف والذى فاز به بجائزة مهمة، وفاز أيضا بجائزة في صالون الشباب في النحت، وسبق له أن أقام معرِضا شخصيًا في روما.

أحد أعمال الفنان السعودى عبدالله حماس
أحد أعمال الفنانة د. جيهان سليمان

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق