الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..نيوم - نيام - نيوّوّو!!!

تم النشر فى رئيس التحرير مع 2 تعليق منذ 3 اسابيع

/

(نيوم) مشروع (خيالي) حسب وصف موقع (روسيا اليوم) أطلقه محمد بن سلمان قبل يومين لن تعرف طبيعته ولا نتائجه قبل مرورأعوام تتكشف فيها الحقيقة وتتبخر الأوهام.
ما نعرفه أن الفشل يلاحق آل سعود في الحرب والسياسة ومن المنطقي أن يلاحقهم في مجال الاقتصاد ضمن حال التخبط العام الذي يلاحق كل ممالك الرجل الواحد والرأي الواحد وخير دليل على ذلك هو جوابه على أسئلة رويترز عن أزمة قطر وحرب اليمن.
وقبل أن نناقش بعض ما قاله ابن سلمان فهناك ملاحظة جوهرية حول مشهد إعلان (نيوم... نيوو) هو ذلك الحشد اللاشعبي الذي اضطر للتوجه إلى عاصمة الوهابية انتهازا لفرصته والتقاط لقمته وبعض الصور مع الصبي الحاكم والتصفيق لعبقريته بينما كانت إدارة عموم الخراب السعودي قبل بضعة أعوام ترسل أموالها وأمراءها حيث تشاء لتأمر بنسف مكان وتسوية آخر بالأرض في سوريا والعراق (وسخرنا له الريح تجري بأمره رخاء حيث أصاب)!!، فإذا بها الآن تدعو المستثمرين والمستثمرات الأحياء منهم والأموات، الراقصين والراقصات، المقامرين والمقامرات والمطبلين والمطبلات الزاعمين قدرتهم على إحياء الأموات، هيهات هيهات!.
فيما يتعلق بأزمة قطر التي ما تزال تراوح مكانها منذ انطلاقتها البائسة يوم 5 يونيو الماضي قال ردا على سؤالحول تأثير الأزمة الخليجية القطرية وحرب اليمن على ”رؤية 2030“ وثقة الاستثمار في السعودية؟:“قطر قضية صغيرة جدا جدا جدا.
جداً جداً .. وكمان جداً!!.
أما دليله على صحة أحلامه فلا يقتصر على الفشل في إرغام الإمارة الميكروسكوبية على الإذعان للشروط والمطالب بل في إبرام موسكو اليوم اتفاقا عسكريا مع قطر نكاية في سلمان وابن سلمان!!.
أما عن الفشل السعودي في اليمن فحدث ولا حرج وهو نموذج واضح للجهل والغباء، إذ أن أزمة الحوثيين التي بدأت عام 2004 صغيرة جدا بعدد المنتمين لحركة أنصار الله حيث لم يتعد عددهم وقتها بضعة عشرات لكن العنجهية السعودية قامت بتكبيرها لتصبح تهديدا لحركة الملاحة العالمية كما يزعم عبقري آل سعود الذي رد على سؤال: أي تغيير في السياسة تجاه اليمن؟ ”إذا أردنا حزب الله آخر في الشرق الأوسط، فلنغير إذن سياستنا في اليمن.“
س: هل ستمضون حتى النهاية؟ ”سنمضي إلى أن نتأكد أن شيئا على غرار حزب الله لن يحدث هناك مجددا، لأن اليمن أشد خطورة من لبنان. إنه يطل على باب المندب فإذا حدث شيء هناك، سيعني ذلك توقف عشرة بالمئة من تجارة العالم. هذه هي الأزمة.“
آل سعود تفوقوا على الإنسانية جمعاء في اختلاق الأزمات التي تبدأ دوما صغيرة جدا ثم يحولونها مع مرور الوقت وتراكم الفشل إلى كوارث كبرىلا تنتهي إلا بالخراب الشامل!.
أحد أخطر الأزمات التي اخترعها آل سعود وقاموا بتعميمها على أركان العالم الأربع وأنفقوا عليها مئات المليارات هي الوهابية التي ارتدت أثوابا عدة، فتارة يسمونها علمية وتارة جهادية وأخرى صحوية إخوانية!!.
بعد أن (أبدع) ابن سلمان (نيوم) قرر بشحطة قلم وعدة بلدوزرات شطب التيار الصحوي من الوجود قائلا (سندمرهم)، وسنعود إلى (وهابية ما قبل 1979- وهابية الزمن الجميل–وهابية أبيض واسود)!!.
حتى قبل أن يعلن (سندمرهم) ألقى بهم في السجون أما من أفلت منهم برأسه مثل خاشقجي فيغرد الآن من أمريكا مشيدا بوهابية زمان وليالي زمان وجماعة الإخوان.
هكذا دون مقدمات ولا مؤخرات ودون أن نعرف أين الخطأ وهل كان يمكن إصلاحهم دون (تدميرهم) قام ابن سلمان بما يلزم حيث هناك على ما يبدو وفرة في الزنازين!!.
بعد (نيوم) انتهت علاقة المساكنة بين آل سعود والوهابية ذات الصوت العالي وأصبح واجبهم الشرعي (طاعة لولي الأمر) هو النوم بعد العشاء وأداء الواجبات الشرعية قبل النومحتى صلاة الفجر ثم مواصلة النوم من بعد الفجر حتى صلاة الظهر ثم الغذاء .... نيام نيام!!.
أما إذا أراد أحد هؤلاء رفع صوته فليرفعه بالمواء ميو نيو نيو لله كما قال شاعرنا العبقري مظفر النواب!!.
سيمضي ابن سلمان نحو النهاية....أي نهاية؟!
نهاية الوهابية؟! أم نهاية المملكة؟! أم نهاية العالم؟!.
كل النهايات!!.
دكتور أحمد راسم النفيس
‏27‏/10‏/2017
‏الجمعة‏، 07‏ صفر‏، 1439


85,470 مشاهدة الرابط المختصر

التعليقات (2)

أحمد راسمأحسنتم دكتورنا الغالي
منذ 3 اسابيع

الموسوي - كندايا قوم لا تتكلموا إن الكلام محرم
 
ناموا ولا تستيقظوا ما فاز إلا النّوّم
 
وتأخروا عن كل ما يقضي بأن تتقدموا
 
ودعوا التفهم جانبا فالخير ألا تفهموا
 
وتثبتوا فى جهلكم فالشر أن تتعلموا
 
أما السياسة فاتركوا أبدا وإلا تندموا
 
إن السياسة سرها لو تعلمون مطلسم
 
وإذا افضتم في المباح من الحديث فجمجموا
 
من شاء منكم أن يعيش اليوم وهو مكرم
 
فليمس لا سمع له ولا بصر لديه ولا فم
 
لا يستحق كرامة إلا الأصم الأبكم
 
ودعوا السعادة إنما هي في الحياة توهم
 
فالعيش وهو منعم كالعيش وهو مذمم
 
وإذا ظلمتم فاضحكوا طربا ولا تتظلموا
 
وإذا أهنتم فاشكروا وإذا لُطمتم فابسموا
 
إن قيل: هذا شهدكم مر فقولوا علقم
 
أو قيل: إن نهاركم ليل فقولوا مظلم
 
إن قيل:إن ثمادكم سيل فقولوا مفعم
 
أو قيل: إن بلادكم يا قوم سوف تقسم
 
فتحمّدوا وتشكّروا وترنحوا وترنموا
منذ 3 اسابيع


الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - النفيس