الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..هزيمة محور الهيمنة السعودي الوهابي!!!

تم النشر فى رئيس التحرير مع 1 تعليق منذ 3 اسابيع

/

لم يعد سرا أن العدوان الذي شنه محور الهيمنة السعودي الوهابي ضد محور المقاومة قد هزم في سوح القتال وآخر هذه الهزائم كانت في معركة البوكمال على الحدود العراقية السورية التي وصفها وزير الحرب الأمريكي بأم المعارك.
هذا ما أكده كثير من الخبراء الذين تتسم معلوماتهم وتحليلاتهم بالحرفية ومن ضمن هؤلاء تحليل الفورين بوليسي الذي أكد على هزيمة آل سعود وفشلهم في حربهم لإعادة الإمساك برقبة المنطقة كل المنطقة وليس بلدا واحدا أو بلدين!!.
ما يستوقفني هنا هي تلك النغمة أو الرنة التي يتداولها أزلام آل سعود عن التصدي للهيمنة الإيرانية التي لا تريد خيرا للإسلام والمسلمين رغم أن هيمنة السعوديين على كامل المنطقة طيلة العقود الماضية وتحديدا منذ الضربة القاصمة التي تلقتها مصر في حرب 1967 على يد العدو الصهيوني المتحالف مع المملكة الوهابية حيث خلا لهم الجو فباضوا وصفروا.
تذكرني هذه النغمة بكلمات الإمام علي بن أبي طالب (وَقَدْ قَالَ قَائِلٌ إِنَّكَ عَلَى هَذَا الْأَمْرِ يَا ابْنَ أَبِي طَالِبٍ لَحَرِيصٌ فَقُلْتُ بَلْ أَنْتُمْ وَاللَّهِ لَأَحْرَصُ وَأَبْعَدُ وَأَنَا أَخَصُّ وَأَقْرَبُ وَإِنَّمَا طَلَبْتُ حَقّاً لِي وَأَنْتُمْ تَحُولُونَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ وَتَضْرِبُونَ وَجْهِي دُونَهُ).
ضمن هذا الإطار جاءت تصريحات ابن سلمان التي (وصف فيها الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي بأنه ”هتلر الشرق الأوسط الجديد“ في مقابلة نشرتها صحيفة نيويورك تايمز مشيرا إلى أن الأمر يتطلب مواجهة نزعة التوسع الإيرانية ونقلت الصحيفة عنه قوله ”لكننا تعلمنا من أوروبا أن المسكنات لا تجدي. لا نريد لهتلر الجديد في إيران أن يكرر في الشرق الأوسط ما حدث بأوروبا“.
يرفضون (هتلر) الشرق الأوسط الجديد لا لشيء إلا لأنهم يفضلون هتلر القديم!!.
إذا كانت إيران حقا تريد الهيمنة والتوسع على حساب شعوب المنطقة، فماذا تريدون أنتم؟!.
هل تريدون توسيع إطار الديموقراطيات والحريات ومنح شعوب المنطقة حق اختيار حكومات تحظى برضى وقبول شعبي أم أنكم تريدون توسيع مساحة حرية الفكر والاعتقاد؟!.
الشعوب التي ابتليت بالهيمنة الوهابية تعرف جيدا أن ليس لديكم ما تنعمون به عليهم ولعل الاحتفال الكبير الذي أقامته المملكة بمناسبة منح المرأة السعودية حق قيادة سيارة خير شاهد على مفهوم اللاهيمنة التي تدعونها!!.
المملكة التي تتهم قائد الثورة الإيرانية بمحاكاة هتلر هي ذاتها التي أسست ومولت ورعت داعش والقاعدة الذين قتلوا من أبناء دينهم أضعاف الأعداد التي قتلها هتلر!!.
هذا الهذيان هو الذي يسمى مسخرة ومهزلة!!.
التحرر الحقيقي من التبعية يعني إنهاء الهيمنة الوهابية التي سدت علينا أنفاسنا وأخربت بيوتنا!!.
التحرر الحقيقي من التبعية يعني استعادة حقوق الأفراد والدول التي صودر قرارها ومنعت من التعاون الحر والمتكافئ فيما بينها لئلا يغضب آل سعود معتبرين ذلك تمردا على سيادة آل سعود التي يرونها حقا مطلقا لهم.
فشل مشروع داعش الذراع العسكري للمملكة الوهابية وسنرى قريبا مزيدا من الهزائم والنكبات التي ستقضي على الفتنة الوهابية.
تحتاج دول المنطقة إلى إعادة نظر جدية في سياساتها القائمة على استرضاء آل سعود اتقاء لشرهم وهاهي الانتصارات الأخيرة التي حققها محور المقاومة توفر فرصة تاريخية يتعين انتهازها للتخلص من كل أنواع الذل والتبعيةفليس لدى هتلر ابن سلمان ما يقدمه سوى مزيد من المصائب والويلات!!.  
دكتور أحمد راسم النفيس
‏24‏/11‏/2017


120,351 مشاهدة الرابط المختصر

التعليقات (1)

الموسوي .

الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود يعترف كان والده عميل البريطاني


https://www.youtube.com/watch?v=290BsoYtZE0


.
منذ 3 اسابيع


الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - النفيس