الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..القلعة لن تسقط من الداخل ولا من الخارج!!

تم النشر فى رئيس التحرير مع 2 تعليق منذ اسبوعين

/

يوشك العدوان على اليمن أن يكمل عامه الثالث دون أن يتمكن الشريكان السعودي والظبياني من تحقيق انتصارهما المأمول.
ومنذ البدء كنا نسمع أن هدف العدوان هو هزيمة التحالف الحوثي الصالحي (نسبة لعلي عبد الله صالح) وكنا نتصور أن الشراكة بين الجناحين مناصفة وأن الرئيس اليمني السابق أصبح رافضا للظلم بعد أن سقطت الغشاوة عن عينيه وأصبح يرى السعوديين بصورتهم الحقيقية وكأن ثلاثين عاما في الحكم لم تكن كافية لرؤية الحقيقة المجردة!!.
الآن وبعد أن نقض علي صالح تحالفه مع أنصار الله بدا واضحا أن الشراكة وإن كانت حقيقة واقعة إلا أنها لم تكن مناصفة وأن صالح ذهب إلى الشراكة على طريقة مكرها أخاك لا بطل، تحت ضغط التيار الشعبي الجارف المناهض للعدوان السعودي وأنه لم يكترث لتغيير موقفه إلى الضد تحت ضغوط المتنفعين الذين كانوا وما زالوا يرون أن الصلاة مع علي أتم إلآ أن الطعام على موائد آل سعود ومن قبله معاوية أدسم!!.
الطيران السعودي الذي دخل المعركة جنبا إلى جنب مع المخلوع صالح كما دأب إعلامه على وصفه لم يكن ليفعل هذا لأنه سمع بخبر الانشقاق الصالحي من وسائل الإعلام والشيء المؤكد أن هكذا مشاركة لا يمكن أن تكون محض عشواء بل هي عمل مدبر ومعد له ومتفق عليه منذ مدة ليست بالقصيرة.
وحسب تقرير للبي بي سي (فقد شنت طائرات التحالف بقيادة السعودية غارات جوية على مواقع الحوثيين، فيما يبدو دعما لقوات الرئيس السابق، علي عبد الله صالح. وجاءت هذه الغارات بعد أربعة أيام من معارك ضارية في العاصمة صنعاء بين الحوثيين، المدعومين من إيران، وقوات علي عبد الله صالح، الذي أكد خلافه مع الحوثيين).
مغامرة رعناء أقدم عليها (الزعيم عفاش) بتحريض ودعم سعودي إماراتي يقال أنه المخطط والمنفذ انتهت بخيبة وفشل ذريع حيث تبين له بعد فوات الأوان أنه لم يعد قادرا على استعادة زمام المبادرة سواء لنفسه أو لولده المقيم في الإمارات والذي ربما يطمح كما يقال لوراثة السلطة ضمن تسوية ترضي المتسلطينالمعتدين وتحفظ لهم ما تبقى من ماء وجههم.
المثير للسخرية أن أبواق الدعاية الوهابية الإماراتية سارعت كعادتها للاحتفال (بالانتصارات الجبارة) التي حققها رجال صالح على أنصار الله دون أن يعطوا أنفسهم مهلة للتأكد من حقيقة ما يجري على الأرض والتثبت من (مسار معركة) ما كنا نتمنى حدوثها بين أبناء الشعب اليمني المعتدى عليه.
رهان خائب على شق صف الشعب اليمني واقتحام القلعة من الداخل بعد أن هزموا في معركة اقتحامها من الخارج.
دكتور أحمد راسم النفيس
‏03‏/12‏/2017


66,330 مشاهدة الرابط المختصر

التعليقات (2)

الموسوي.

عن السيد عبد الباري عطوان

الرئيس علي عبد الله صالح الذي قال لي في أيّار (مايو) عام 2000

وهو يَقود سيّارته وأنا جالس بِجانبه،

أنّه أخذ السّلطة بالقوّة، مُشيرًا إلى خِنجَره، ولن يَترُكها إلا به،
أنّه أخذ السّلطة بالقوّة، مُشيرًا إلى خِنجَره، ولن يَترُكها إلا به،

وكان له ما أراد،


.
منذ اسبوعين

الموسوي.


(الزعيم عفاش)


معنى عفش في لسان العرب عَفَشَه يَعْفِشُه عَفْشاً جمعه

وفي نوادر الأَعراب به عُفَاشةٌ من الناس ونُخاعةٌ ولُفاظةٌ

يعني من لا خير فيه من الناس
يعني من لا خير فيه من الناس


لقبه ...اسم على مسمى

كصاحبه المشنوق صدام حين قتل وصدم العرب.

.
منذ اسبوعين


الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - النفيس