الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..أحمد راسم وأحمد عز وبرلمان 30/25

لا نقصد بالقطع أحمد عز صاحب الدي إن إيه الذهبي الذي يرفض فحصه بل نقصد أحمد عز صاحب صاحبه جمال مبارك مفجر ثورة 25 يناير الحقيقي التي ألقت به في السجن عامين يراها كافية لتكفير كل ذنوبه والذهاب به إلى جنة عرضها السماوات والأرض اسمها (جنتي) الواقعة بجوار (مدينتي) لأنه سجن مظلوما شهيدا ولذا حق له العودة لحكم البلاد والتحكم في أرزاق العباد لأنه رضي الله عنه (خلق من حديد من جديد)!!.

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..بهلول في اسطنبول!!

بالغ أسفي وحزني على مشردي الإخوان التائهين في شوارع اسطنبول وبين مقاهيها والذين تحولوا بقدرة ساحر إلى قرود في سيرك يديره المهرج البهلوان رجب طيب أردوجان.

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..داعش: إلى سيناء سر!!

لم يعد سرا أن الحرب القادمة التي تنوي داعش شنها بعد إخراجها من العراق لن تكون في العربية السعودية التي يزعم البعض أنها تعيش حال القلق والخوف من الغزو الداعشي المقبل، بل ستكون في سيناء حيث يتصور (كونسيرتيوم) الرعاة أنها ستكون لقمة سائغة في أفواههم المنتنة.

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..هيكل.... الذي لا بد منه!!

لست بالقطع ممن ينبهرون بحواديت محمد حسنين هيكل المطولة التي يحكيها للميس، إلا أن متابعته على كل حال تدخل ضمن ذلك ال.... الذي لا بد منه!!.

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..الأوقاف تعلن الحرب على الجميع: سمك لبن تمر هندي

(أكد الشيخ محمد عز الدين عبد الستار، وكيل وزارة الأوقاف المصرية ورئيس الإدارة المركزية للدعوة، أن "الأوقاف المصرية" فى ساحة حرب مفتوحة مع التشدد والتعصب الدينى والإرهاب الفكرى، كما تواجه بنفس الشدة والطريقة الإلحاد والبهائية المحسوبة على الشيعة الباطنية)!!.

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..عمارة ووشيعته التي التفت حول رقبته

الإخواني عمارة أصبح الآن متحدثا رسميا باسم الأزهر ورئيسا لتحرير مجلته وهو يرى أن المعركة الآن واجبة ضد الشيعة وليس ضد الإرهاب الوهابي!!.

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..عُمارة يبارك قيام الإنقلاب بإعدام عُمارة

شكرا للأخ محمد عمارة الذي منحنا مادة خصبة للكتابة في هذه الأيام النكدات التي نعاني فيها من تكدر المزاج بسبب إفلات المخلوع من حكم المؤبد!!.

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..آخر هلفطات محمد عمارة

المدعو محمد عمارة يمثل حالة إخوانية بامتياز فالجماعة تعشق هذا الصنف من المتحولين لسبب بسيط للغاية هي افتقارها لأي كوادر فكرية (فالجماعة لا يعيش لها ولا فيها أي صاحب فكر) ولذا فهي تفرح بهذا النوع من المرتزقة (على قلتهم) الآتين إليها من الأحزاب الشيوعية ظنا منها أنهم قادرون على إسنادها وخوض معارك الدفاع عنها، إلا أن هذا النوع من النوى يكسر الزير المشروخ أصلا بدلا من أن يسنده.

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..هل تتجه المنطقة نحو المواجهة أم نحو التسوية؟!

رغم أن الغرب بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية فقد الكثير من عنفوانه ولم يعد تلك القوة التي لا تقهر والتي يمكنها فرض قرارها عبر إرسال بارجة حربية إلى شواطئ أي دولة (مارقة)، إلا أنه ما زال يمتلك الكثير من أوراق الضغط السياسية والاقتصادية التي يستخدمها لتركيع الدول المتمردة على إرادته.


الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2018 - النفيس