الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..الجفري الحاوي والعمامة.... فيها فيل!!

ليست العلبة وحدها فيها فيل!! عمامة الجفري أيضا فيها فيل طار وانتفض ردا على الشيعة متوعدا ومهددا بالثأر (لأصحاب جده رسول الله) الذي كلفه بهذه المهمة المقدسة!!.

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..وزير ثقافتنا: ابن تيميه بلجيكي.... من أصول فرنسية!!

مصر أم العجائب!! آخر هذه العجائب ما صرح به اليوم وزير ثقافتنا حلمي النمنم في مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية أن (الإرهاب صناعة استعمارية فى الأصل

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..مصر (أم عباس) تبحث عن نفسها!!

تقول حيزبون الفضائيات أن الهدف وراء زيارة حيزبون برلين لمصر هو تسليمها قيادة المنطقة بعد هزيمة أرودجان في سوريا مما يعني نهاية دوره.

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..لا يسأمون من إهانة المفكرين والتنكيل بهم

الخامسة صباحا كنت في مطار القاهرة متوجها إلى بغداد لحضور مؤتمر علمي تقيمه وزارة التعليم العالي في العراق.

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..ترامب .......... يكحلها أم يعميها؟؟!!

في مقاله المنشور بموقع (مجلس العلاقات الخارجية) الأمريكي يتساءل ستيفن كوك عن سبب إصابة بعض دول الشرق الأوسط وتحديدا مصر وتركيا والكيان الصهيوني بمرض التشوش الذهني مما دفعهم للوقوع فريسة للأوهام حول ما تحمله رئاسة ترامب من توقعات، ظن هؤلاء أنها تصب لصالحهم بينما يقول الواقع ألا شيء من هذه الآمال قابل للتحقق وأن الأمور تدور بين بقاء الحال على ما هو عليه (وهو محال) أو الاتجاه نحو الأسوأ.

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..الموت للشيعة الموت لإيران!! مين يزود؟! مين كمان؟!

يقولون أن شر البلية ما يضحك، وهي حكمة يمكن توسيع مداها بالقول أن شر البلية أن يمارس البعض هواياته الإجرامية متذرعا بحجج لا تقنع طفلا وكأنه طفل لا يجوز عقابه ولا عتابهويحق له الأخذ دوما دون أن يقدم شكرا أو عطاء.

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..أمةُ كلما وربما ولعل!!

إنها قطعا أمتنا العربية المسماة بالإسلامية التي تبني رؤيتها السياسية المستقبلية على كلمتين: كلما وربما!!.

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..لبنان: القشة التي قصمت ظهر البعير .... وإسرائيل!!

لطالما تعايشت النظم السياسية في عالمنا العربي مع حزب الله كأمر واقع مفروض لا مفر منه ريثما تسنح الفرصة للتخلص منه بضربة إسرائيلية أو بغيرها!!.

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..إن وأخواتها... إيران وحلفاؤها!!!

عامان مرا على بدء عاصفة الخذلان المبين التي شنها آل سعود وحلفاؤهم على اليمن لضرب النفوذ الإيراني في هذا البلد حسب زعمهم دون أن تسفر هذه الحملة العدوانية عن أي شيء سوى الخذلان المبين ولا شيء سوى الخذلان المبين.

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..معركة الإشهاد على الطلاق: بين الأزهر والقرآن!!!

البعض كان يتمنى (نهضة دينية) على طريقة (من يمد رجله لا يمد يده)، وها قد تحقق لهم ما أرادوا بفضل رِجل شيخ الأزهر التي ركل بها الجميع ومن ضمن هؤلاء المركولين النص القرآني!!.


الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - النفيس