هشام الهبيشان يكتب.. دمشق تحتفل بعودة معرضها ... هنيئاً لجيش ضحى وشعب صبر !؟

من جديد وبعد غياب لخمسة اعوام تعود دمشق لتحتفل بعودة "معرضها الدولي "معرض دولي يقام في دمشق سنويا منذ عام 1954 م وهو من أقدم وأعرق المعارض الدولية في الوطن العربي والاقليم وتشارك بالعادة في دوراته عشرات الدول من مختلف قارات العالم وآلاف الشركات السورية والعالمية ،

عمار العامري يكتب..العراق بين الوسطية وسياسة المحاور

إن السياسة الدولية الناجحة؛ إحدى عوامل الاستقرار العالمي، إذا ما استثمرت بشكل جيد، يخدم المصالح العليا لكل الإطراف، وفقاً لمواثيق حسن الجوار، والاتفاقيات المشتركة بين الدول، بعيداً عن التأثيرات السلبية، والتمحور على أساس مصالح دول معينة دون الأخرى، ما يولد صراعاً دولياً، يفرض هيمنته ببروز أقطاب كبرى على حلبة الصراع.

سامي جواد كاظم يكتب..ايها الشيعة اسمعوا وعوا

انا لست طائفي ولكن الظلم الذي يقع على الشيعة ليس له مثيل واذا ما فكر احد بالرد يقال عنه طائفي او ارهابي كما هو حال عربان الخليج مع حزب الله والحشد الشعبي وانصار الله ، الشيعة الامامية الاثنى عشرية لم يقارعهم احد بالفكر الا وانهزم فتعمدوا الى امرين الاول خلق مراجع مزيفين لاختراق الصف الشيعي وثانيا الارهاب سواء بالتفجير او التهجير او الاتهامات بالعمالة .

علي حازم المولى يكتب..الوطنية شعور وليست شعارا

يخطر في أذهان الكثير من الناس عدة أسئلة واستفسارات، حول تيار الحكيم الجديد، أولها لماذا سمي بالحكمة الوطني ولم يسمَ بالاسلامي؟، هل هو شعور بالمسؤولية الوطنية تجاه وطنه،ام شعار لأغراض أنتخابية؟، وما هو الشيء الجديد الذي سيقدمه؟، وهل ان مشروعه سيلبي تطلعات المرجعية الدينية؟، وهل نشاهد تغيرا نحو الأفضل بالأيام القادمة؟، هذا أهم مايريد ان يعرفه شعبنا حول تيار الحكمة الذي أنطلق به الحكيم بعد خروجه من المجلس الاعلى؟.

سامي جواد كاظم يكتب..عبد الحسين عبد الرضا مقاوم ضد طاغية العراق

كثير من الحقائق لا يراها المغفلون بل وحتى المعاندون ولكن الله عز وجل يشاء ما يريد فتاتي الاحداث لتظهر لنا الحقائق التي نعرفها ولكن لنرى من كان يتجاهلها كيف تعامل معها.

لقمان عبد الله يكتب..السعودية تحاول كسر الطوق عن عنقها

بعدما أوقعت السعودية نفسها في العديد من أزمات المنطقة، ووصلت شرارات النار إلى مجالها الحيوي، واستشعر قادتها حرارة تلك النيران في الداخل، سارعت إلى احتواء تلك الأزمات على أكثر من صعيد، فيما تعمل دبلوماسيتها على اختراق الأطواق الكثيفة التي تحيط بها من كل جانب. وتظهر الرياض أن إقامة العلاقة مع بغداد هو قطع لأول طوق عن رقبتها، وتقدمه على أنه جائزة كبرى في رصيدها الخارجي.

سامي جواد كاظم يكتب..عندما يتطفل السياسي على الدين ... السبسي انموذجا

السبسي هو رئيس جمهورية تونس الباجى قايد السبسى، اقحم نفسه في مجال لا يفقه به اطلاقا ولان قراره الذي يخص المراة جاء دليلا واضحا على قلة بل انعدام فهمه للدين وقد ادخل نفسه في دهليز مظلم سوف يتكتم الاعلام التونسي على التبعيات السلبية لقراراته ، ولست هنا بدافع الدفاع عن المراة وما نالته من امتيازات بفضل الدين الاسلامي ولكنني ساحدث عقل السبسي ومن تاثر به وفق حجمه .

إيهاب شوقي يكتب..مصر وألغام لا تغادر حقلها

في عالم تتغير توازناته وبالتالي سياساته ينبغي على كل دولة ان تتكيف او تبتدع سياسات ملائمة لمواجهة هذه التغيرات، الا ان الاستراتيجيات ينبغي ان تكون واضحة كوضوح الاستراتيجيات العالمية التي تتميز بثبات نسبي وان تكون اهداف الدول راسخة كرسوخ الاهداف العالمية.

ثامر الحجامي يكتب..تلعفر تنتظر

بعد التقاط الأنفاس من معركة الموصل الكبيرة، التي لم يخض جيش في العالم معركة مثلها، ويحقق النصر فيها بوقت قياسي، حان الوقت للتوجه الى تلعفر وإعلان النصر النهائي .

المهندس زيد شحاثة يكتب..الدروس و التعلم.. والإعتبار

يصعب قياس تحضر مجتمع, أو مدى تقدمه, دون معايير واضحة, يحدد على أساسها, ما حققته تلك الأمة في طريق ترقيها. تختلف تلك المعايير بين أمة وأخرى, فبعضها يكون دينيا مرتبطا بعقيدة تلك الأمة, وبعضها يكون علميا, وغيرها أخلاقيا, وأخرى تعتمد القيم والأعراف, وبعضها الأخر يكون خليطا بين كل هذا.. لكنها في المجمل تتشابه, وإن إختلفت تصنيفاتها.


الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - النفيس