سلام محمد العامري يكتب..تحالفات تعيد أوراق اللعبة

مَرت مرحلة الانتخابات لعام 2018م, بسلام دون عمليات إرهابية, من قبل مسلحي القاعدة أو داعش, مع أن المشاركة كانت ضئيلة, إلا أن ممارسات أخطر, قد مورست أثناء عملية الإقتراع, أهمها تزوير نتائج الانتخابات الخاصة, بالقوى الأمنية والنازحين والخارج.

عامر محسن يكتب..أهلنا في الحُديدة

أكثر ما يُغضب في الحملة القائمة ضدّ الحديدة، أكبر مدن الساحل الغربي لليمن ومينائه الرئيسي، هو ليس الكلفة البشرية والمعاناة الانسانيّة التي يجرّها العدوان على مئات آلاف اليمنيّين (مهدّداً بشدّ الخناق على الملايين غيرهم، وابتزازهم في الغذاء والدواء والمساعدات)؛ ما يجعل هذه المعاناة أقسى، وذنب مرتكبيها أكبر، هو الطبيعة "الكلبيّة" للمعركة وأهدافها، وعدم وجود أي "ضرورة" عسكريّة لها، ولكلّ هذا الموت والمأساة، ولا هي ـــــ حتّى لو احتُلّت الحديدة ـــــ تغيّر شيئاً أساسيّاً في الميدان اليمني.

رحيم الخالدي يكتب..نتائج الإنتخابات بين الفوز والتزوير !

ليس من المعقول ان يعيش العراق، وعلى مدى الأعوام المنصرمة من عهد الحكومة الديمقراطية هذا التخبط! دون وجود أشخاص صالحين، وهم نفس الأشخاص كانوا بالأمس ينقلون مظلوميتنا في عهد النظام الدموي السابق،

السيد شبل يكتب..جون فوستر دالاس.. وتوظيف "الدين" لخدمة مصالح واشنطن

اعتماد السياسة الغربية والأمريكية تحديدًا على توظيف بعض التفاسير أو حالة الهوس عمومًا لدى بعض المجموعات المتعصّبة أو استغلالها للحالة الدينية لخدمة مسارات تصب في صالحها، قضية ليست جديدة في تاريخ الولايات المتحدة الحديث،

الدكتور محمد أبو النواعير يكتب..الانتخابات العراقية 2018, فلسفة نجاح غير منظور بالعين المجردة !

لابد لنا من القول ابتدءا, إن المشهد السياسي العراقي, قبل وبعد الانتخابات الأخيرة في 2018, تحكمت به وفيه العديد من العوامل والمؤثرات, وأنماط مختلفة ومتشعبة من الصراعات, وامتدادات متقاربة ومتباعدة من التوجهات والأيديولوجيات, داخلية وخارجية- إقليمية ودولية.

المهندس ميشيل كلاغاصي يكتب..العدوان الجبان , لن يُثني دمشق عن إستعادة الحدود مع الأردن

لم يعد الإرهاب قادرا ًعلى إبهار الدولة السورية أو مفاجئتها , أو حتى إحراجها .. وباتت معارك الأصيل ضرورية بعدما مُنيت جحافل المجموعات والتنظيمات الإرهابية بهزائم مؤلمة , جعلتها تفقد سيطرتها على مساحاتٍ واسعة شاسعة متنوعة الأهمية الإستراتيجية والعسكرية والإقتصادية ,

ثامر الحجامي يكتب..مجزرة الهري إستهانة بالدم العراقي

حرص العراق بمنظومته السياسية المتعاقبة منذ 15 عاما، على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان المجاورة، رغم أنه كان ساحة للصراع الشديد بين أطراف مدعومة خارجيا، وصل الى تجهيز المجاميع الارهابية بالأسلحة المتطورة، وكافة وسائل الدعم اللوجستي.

خالد الناهي يكتب..عندما ييأس الشباب .. تموت الأمم

منذ ان خلق الله الكون، والأمة الشابة هي الأقوى، والأكثر سطوة وحيوية من باقي الأمم، ولا يقتصر ذلك على البشر فقط، أنما حتى على الحيوانات والأشجار، وحتى في الأخرة ايضاً، حينما وصف النبي الأئمة الحسن والحسين (عليهما السلام) بسيدي شباب اهل الجنة لذلك تجد العالم الغربي

رضوان العسكري يكتب..لا تجعلوا القضاء العراقي قضاء شريح

القضاء هو النور في النفق المظلم، الذي ينظر اليه العراقيين، فحاولوا ابقاءه مستقلاً وابعدوه عن التسيس والتحزب، والا كان كقضاء شُريح قاضي قضاة الكوفة، الذي أفتى بجواز قتل الامام الحسين ابن علي ابن ابي طالب عليهما السلام، بقوله "الحسين خرج عن حده فاقتلوه بسيف جده"،

هشام الهبيشان يكتب..ماذا عن المغامرة السعودية في الحديدة اليمنية !؟

اليوم وتزامناً مع المعركة "الفاشلة " لتحالف العدوان على اليمن والهادفة للسيطرة على مدينة الحديدة اليمنية ، يمكن لأي متابع لمسار الحرب العدوانية السعودية على الدولة اليمنية، بعد ما يزيد على ثلاثة أعوام على انطلاقها ،أن يجزم بحقيقة فشل هذه الحرب العدوانية بتحقيق أهدافها باستثناء هدف تدمير ما يمكن تدميره في اليمن "لتحويل اليمن لدولة فاشلة غير قابلة للحياة بدون اسناد من الخارج "،


الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2018 - النفيس