سامي جواد كاظم يكتب..امريكا اصبحت دولة بلا هيبة

واصبحت على المجتمع الدولي عيبة وكل تصرف يصدر منها يرافقه خيبة، وكما يقال ان الكتيبة بامرها ، والمقصود من هذا العنوان ليس الامريكان بل ما يصدر عن ترامب من هذيان . نعم ان ترامب تاجر ناجح من الطراز الاول ولكنه سياسيا فاشل واثول ، قد تعاتبوني على بعض ما يصدر مني من كلمات ولكن اليس هو من وصف بعض الشعوب بالحيوانات ؟

محمد صادق الحسيني يكتب..الاجتياح الأميركي الفاشل بيروت 1982 والحُديدة 2018...!

لعلّ المتابع يستغرب بشدة الربط بين العاصمة اللبنانية بيروت عام 1982 والعدوان «الإسرائيلي»، بضوء أخضر أميركي عليها، حيث كان الجنرال وليام هيغ رئيساً للأركان المشتركه للجيوش الأميركية، وبين اليمن، وبالتحديد الحُديدة في اليمن، حيث يتمّ تنفيذ هجوم واسع النطاق ضدّ هذه المدينة اليمنية الساحلية من قبل ما يُطلق عليه «التحالف العربي» وبمشاركة أميركية فرنسية «إسرائيلية» مباشرة، وليس كما في الغزو «الإسرائيلي» للبنان عام 1982، أيّ بإعطاء الضوء الأخضر الأميركي فقط.

ثامر الحجامي يكتب..تجربة العراق الديمقراطية على مقصلة الإعدام

كان واضحا للعيان لأغلب المتابعين في الشأن السياسي العراقي، إن تجربة العراق السياسية بعد عام 2018 تختلف عما قبلها، كون المرحلة الأولى تهدف لتأسيس العملية السياسية في العراق، أما الثانية فتهدف الى تثبيتها وإرساء معالمها.

حسام عبد الحسين يكتب..الدولة العراقية بأنهيار وفق نظامها السياسي

إن تفسير ما نتج من نسبة المشاركة الضئيلة في الانتخابات الماضية عبرت بشكل واضح عن سخط وغضب الجماهير من الواقع السياسي العراقي، حيث لابد من دراسة لما ستؤول إليه العملية السياسية في المستقبل من انهيار محتوم ولو بعد حين،

خالد الناهي يكتب..المطبخ السياسي والشيف حسن

عند كل مناسبة، مفرحة كانت أو محزنة، نحتاج فيها الى اعداد الطعام، نبادر فورا الى الاتصال بالطباخ الذي يجيد فن الطبخ، نخبره برغبتنا بعمل وجبة طعام للحضور، وهو بدوره يطلب منا عدد الحضور وان كان تقريبي، ونوع الطعام الذي نرغب بتقديمه لهذه المناسبة، فلكل شخص إمكانية، ولكل مناسبة طعامها الخاص، فيقوم الطباخ بإعداد لائحة من المتطلبات، يجب ان نجهزها له، والا ستكون المخرجات ليست بالمستوى المطلوب.

سامي جواد كاظم يكتب..من هو المرجع ؟

كلمة المرجع او المرجعية تكاد تكون حديثة وقد يكون اول من اطلقت عليه هو السيد السيستاني حالما سقط نظام الطاغية ، نعم هنالك كتاب لعادل رؤوف عنوانه مرجعية الميدان ، ولكن بالمفهوم المتعارف عليه اليوم باعتباره الجهة العليا لرجوع اغلب الشيعة اليه تكاد تكون حديثة على حد علمي باقل تقدير.

خالد الناهي يكتب..تزوير و سرقات وموت .. ثم لجان!!

مع كل حادث مروع نمر به، نستمع الى قرار حكومي بتشكيل لجنة، لتقصي الحقائق او لجنة تحقيقية لمعرفة كواليس الحادث، لكن الغريب في الأمر ان نتائج هذه التحقيقات لا تزال مجهولة.

رضوان العسكري يكتب..احرقوا صناديق الاقتراع فما عادت الديمقراطية بحاجتها

هذا هو شعار بعض الاحزاب، التي تحوم حولها شبهات حرق صناديق الاقتراع, واجهزة التصويت, واجهزة العد والفرز الإليكتروني, واجهزت تسريع النتائج، فتحميل ذلك لجميع لأحزاب فيه شيء من الظلم، لا بد من وجود جاني وشريك، لهما غاية من حرق الأجهزة والمعدات بكل أنواعها.

عامر محسن يكتب..فخّ الدَّين، ومصيدة السياسة

حين تراقب تطوّر بنية الدَّين في الأردن، تلاحظ ظاهرةً لافتة: ابتداء من عام 2007-2008، تحوّلت الحكومة الأردنية من الاقتراض من الخارج الى الاقتراض بكثرة من السّوق الداخلي لتغطية العجز في الموازنة العامّة ( قبل ذلك الزمن، ومنذ الخمسينيات، كان الدين العام الأردني بأغلبه من مصادر خارجية). خلال سنواتٍ قليلة، أي مع نهاية عام 2012، كان الدّين الداخلي قد أصبح هو الغالب على ميزان القروض، بفارقٍ كبير، وقد تضاعف الدّين العام الإجمالي ــــــ خلال الفترة ذاتها ــــــ مرّتين تقريباً (من أقل من عشرة مليارات دينار الى ما يقارب العشرين ملياراً).

عبدالمعين زريق يكتب..خليج النفط... اكتمال دائرة النار

إن حالة المساكنة الطويلة بين الإخوان المسلمين والوهابية (إخوان قطر وتركيا ومصر من جهة والسعودية من جهة أخرى) انتهت إلى غير رجعة. تجاوز الخلاف بين المتخاصمين كلّ الخطوط الحمراء، وبدأ الغرف من عمق الفضائح ووصل إلى حد الفجور والشتم والمسّ بالأعراض والاتهام بالعمالة للأميركيين والصهاينة.


الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2018 - النفيس