خالد الناهي يكتب..عندما تتوحد المصالح .. يتفق المتخاصمون

تناغم، غزل وتفاهم بين جانبي الدولة التشريعي والتنفيذي، لم يحدث منذ خمسة عشر عام الا مرة واحدة، عندما حصل الاتفاق على تعريف الكتلة الأكبر في البرلمان، التي تكلف بتشكيل الحكومة، اتفق اليوم البرلمان والحكومة على نسف العملية السياسية من جذورها، ابتداء من مجلس المفوضين، وانتهاء بالطعن والتشكيك بالنتائج لكن ما يميز هذا التوافق الأن

سامي جواد كاظم يكتب..غضب بيكاسو

في المكتبة العلمية في كربلاء كان لي نقاش مع شخص يؤمن بالحداثة وبدا ينظّر وفق الاسلوب الذي يتبعه دعاة الحداثة وانا استمع اليه ولان تنظّيره مشتت فلم اتفاعل معه وكما يقال لا يوجد ( راس خيط ) حتى ارد عليه ،

جعفر البكلي يكتب..انتقام ياسر عرفات

كان شارع «يوغرطة»، في منطقة «ميتيال فيل» التونسية، خالياً من المارة تقريباً، في ذلك الهزيع المتأخر من الليل البارد. شقت سيارة مسرعة طريقها في الشارع المديد ثم دلفت إلى بوابة إحدى الفيلات في ذلك الحيّ الراقي. نزل من السيارة شخصان، وتقدم نحوهما رجل أصلع، سلّم عليهما بحرارة قائلاً: «مرحبا بكما، أنا جبريل الرجوب معاون الرئيس عرفات. وهو ينتظركما في مكتبه».

محمد فرج يكتب..الأسئلة الأساسية حول الاحتجاجات في الأردن

أن يعود الآلاف إلى الشوارع في الأردن، قد يبدو ذلك للوهلة الأولى عرضاً لفيلم مشوّق، ولكن للمرة الثانية، أو أن الربيع العربي الذي انكشف خريفاً على العرب يطل برأسه مرة أخرى، ليُخضع البلد «الناجي» للنتائج الكارثية بنسختها الليبية والسورية.

سامي جواد كاظم يكتب..العلمانيون لماذا لم تستشهدوا بالامام علي (ع)؟

الامام علي بن ابي طالب عليه السلام لا نفي حقه ان ذكرنا مناقبه ولا يحتاجنا لنمدحه ، هذا الرجل من يتجاوزه عند قراءة تاريخ الاسلام فانه لم يقرا شيء عن الاسلام ، بل انه يفكر الطعن بالاسلام وهذا ماهو عليه اغلب ان لم تكن كل الحركات والايديولوجيات التي عادت الاسلام ، نعم ان عارضت امر مقبول ولكن تعاند وتعادي هو الجحود بعينه .

خالد الناهي يكتب..أرادوا قتل علياً .. أم فكرعلي؟

ليالي رمضانية حزينة , تلك الليالي التي قتل بها أمير المؤمنين عليا(عليه و على اله السلام), حيث تجرئ عليه عبدالرحمن بن ملجم المرادي, وضربه بسيفه المسموم على راسه, وهو في المحراب يصلي في يوم التاسع عشر من رمضان المبارك.

ثامر الحجامي يكتب..هل إن البعض ينطيها .. والله ما أدري

منذ سنة والعراق يعيش حمى الانتخابات البرلمانية ومعالم تشكيل الحكومة الجديدة، حيث بدأ الصراع بين الكتل السياسية مبكرا، بتغيير مفوضية الانتخابات والاتيان بأخرى جديدة تضمن نزاهتها ونجاحها، فهل كانت المفوضية الجديدة تلبي طموح الكتل والناخبين؟.. والله ما أدري !.

رضوان العسكري يكتب..إعلامي تحت وطأة المال السياسي

الاعلام بكل أصنافه ومسمياته، مهنة نبيلة يمتهنها الشرفاء، غايتها الاولى إيصال الحقائق الى عامة الناس كما هي، لا كما يريدها البعض على حسب اهوائهم ومصالحهم، لكن للأسف الشديد تبدو تلك المهنة عند بعضهم فاقدة للقيم والمبادئ والاخلاق، واصبحت عبارة عن وسيلة لكسب المال فقط، لا عن ممارسة جميلة لنقل الحقائق بكل مصداقية.

سامي جواد كاظم يكتب..هكذا يحيي السيد السيستاني ذِكْرُ علي (ع)

تمر علينا هذه الايام ذكرى استشهاد امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام ، وكل محبيه يحيون ذكراه كل على طريقته الخاصة او المتعارف عليها من اقامة مجالس تعزية ومحاضرات تثقيفية بذكر تراثه عليه السلام وهنالك من يوزع الطعام مجانا وغيرها من الاشكال .

طارق الدليمي يكتب..العراق: نتائج الانتخابات... الأداة أم الحل

تشير التجربة التاريخية للانتخابات في ظل الاحتلال الأجنبي إلى أن الانتقال من مستوى التحليل النفسي للأحداث إلى الجانب الجيوسياسي التطبيقي قد يجعل حياة الناس جحيماً لا يطاق. مع ذلك، لا مناص من العناية بالربط بين التاريخ القريب للبلاد والنتائج الحالية للانتخابات، إن كانت سليمة أو مزورة، والتي هي حصيلة ملموسة للاحتلال الأميركي منذ عام 2003.


الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2018 - النفيس