أكرم الكعبي:نحتاج إلى ثورةٍ لتنظيف العقول الملوّثة بالفكر الذي رسّخه «داعش» في مناطق سيطرته■ حماقة البرزاني جعلته يستعجل■ لا علاقة للحكومة بقواتنا خارج الحدود■ مشروع السبهان لم ينتهِ... وملف العراق بيده

هادئٌ أكرم الكعبي، الأمين العام لـ«حركة النجباء»، في حديثه عن «المنطقة المشتعلة». يتمسك بقناعة صلبة، مفادها أنّ «النصر» حليفٌ لمحور المقاومة، في المعارك الدائرة في العراق وسوريا، ضد تنظيم «داعش» وأخوته. صريحٌ أيضاً في إجابته. يُفصّل بعضها، فيما يكتفي بالتلميح في بعضها الآخر، ويعتذر «عمّا فيه إحراجٌ له». الرجل الأربعيني، يستبشر خيراً بمستقبل بلاده السياسي، الذي يقف عند أعتاب إنهاء «مرحلة داعش»، وينتظر اقتراب الاستحقاق الانتخابي

إسرائيل تهاجم حَضَر: المنطقة العازلة لن تكتمل

انقلب السحر على الساحر أمس، بعد فشل الهجوم الذي رعته وأدارته إسرائيل ونفّذته الجماعات الإرهابية في القنيطرة على بلدة حَضَر. فبدل أن يلجأ أهالي البلدة ذات الغالبية الدرزية إلى طلب الحماية من إسرائيل، ردّ الأهالي والجيش السوري هجوم الإرهابيين وانتفض الجولان المحتلّ وبعض قرى الجليل ضد الدعم الإسرائيلي للإرهابيين، ما سبّب إحراجاً كبيراً لقادة جيش الاحتلال وسياسييه

موفد أميركي في دمشق

في خطوة تعدّ مؤشراً الى تعديل في سياسة الادارة الاميركية تجاه الملف السوري، استقبلت دمشق، قبل أيام، أول موظف أميركي رسمي، زارها بصورة غير معلنة، ممثلاً لأحد أبرز الأجهزة الأمنية الأميركية.

جبهة نهم تشتعل مجدداً: عين «التحالف» على أطراف صنعاء

تشنّ القوات الموالية لعبد ربه منصور هادي، منذ أيام، هجمات توصَف بـ«الشرسة» على مواقع «أنصار الله» في منطقة نهم. وعلى الرغم من تكبّدها خسائر بشرية كبيرة من دون إحراز تقدم وازن، تواصل قوات هادي استماتتها على تلك الجبهة إلى جانب جبهة صرواح، في ما يُعتقد أن الهدف من ورائها الوصول إلى أطراف صنعاء، من أجل حمل «أنصار الله» على تقديم التنازلات المطلوبة سعودياً

أفول ثنائية «كردستان»: برهم صالح... وريث العائلتين؟

انتكس مسعود البرزاني ومشروعه، ورحل جلال طالباني، ورحل أيضاً «رجل التغيير» نيشروان مصطفى. وعليه، تبدو «الساحة الكردية» في العراق خالية اليوم بعد مشاريع الاستفتاء والانفصال، في وقت يُقال فيه إنّ «صراع العروش» بين آل البرزاني وآل طالباني يشتدّ، وتقوده «صقور العائلتين» بصورة لا بدّ أن تؤثر سلباً على موقعيهما. هذا «المشهد الكردي» تقابله تحركات عراقية ــ إقليمية تهدف إلى إعادة ضبط عقارب الساعة على مختلف الأصعدة... ويبدو حتى الآن أنّ جميعها تتقاطع عند شخص برهم صالح

«الأويغور» يحزمون حقائبهم: توسيع «الجهاد» إلى «ثغور» أخرى؟

ورقة «الحزب الإسلامي التركستاني» ما زالت صالحة للاستخدام، لا في إدلب فحسب، بل على «ثغور جهاديّة» جديدة، ولا سيّما أنّ البنية التنظيمية لـ«التركستاني» ما زالت متماسكة ومنسجمة خلافاً لحال مجموعات أخرى مثل «جبهة النصرة» و«داعش». وسُجّلت في خلال الشهرين الأخيرين تغيّرات بارزة في سلوك «التركستاني» في كثير من مناطق سيطرته، على رأسها تخليه عن «ضرورة إرساء علاقات طيبة مع السكّان»، علاوة على دخوله على خط النهب والابتزاز بنشاطٍ كبير، ما يُرجِّح أنّ أولويات «التركستاني» قد تغيّرت

«الحرب والسلم» على مائدة خامنئي ـ بوتين

التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في طهران أمس، قادة إيران، لبحث ملفات سوريا والاتفاق النووي الإيراني وتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين

«دراما» المعابر... القاهرة تُسيِّر الاتفاق بالغصب!

رغم الاحتفاء الظاهري بتسليم «حماس» معابر قطاع غزة للسلطة الفلسطينية وإعلان طيّ صفحة من الخلاف وإتمام نقطة مهمة في اتفاق المصالحة، فإن كواليس التسليم تشي بأنّ تاريخ العلاقة بين «حماس» و«فتح» لا يزال كما هو، قائماً على الشك... والندية

«حماس ومحور المقاومة»: منه بدأت وإليه تعود!

بعدما رأى العدو الإسرائيلي في زيارة وفد من «حماس» لإيران ردّاً على اشتراطه قطع الحركة علاقتها بطهران، واستغلّ ذلك للتصعيد، أعلن «محور المقاومة» عبر أكثر من طريقة استعادة حيويته بعدما أعادت أطرافه ترتيب أولوياتها وطبيعة العلاقات بينها. وعدا خطوة وحيدة، هي إعادة العلاقة الحمساوية ــ السورية، يمكن القول إن المحور... قد عاد

موسكو: «حرب داعش» تنتهي والتقدّم السياسي مطلوب

شكلت الجولة السابعة من محادثات أستانا، منطلقاً لتعويم مؤتمر «الحوار الوطني» الذي تعدّ له موسكو في مدينة سوتشي، وطرحه كمنصّة مستقلة للتركيز على نقاش الدستور والانتخابات


الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - النفيس