الكويت ليست «خليجاً»...؟

رئيس مجلس الأمّة الكويتي يتصدّى لوفد البرلمان الإسرائيلي في روسيا: يا قتلة الأطفال. أمير الكويت يتبنّى ويفتخر. هنا الحدث. الدولة الخليجيّة تستضيف قريباً مؤتمراً لمقاومة التطبيع. هذا يُحرِج الجار السعودي المتنمّر أو «الأخ الأكبر» في الخليج. ثمّة رسالة تُريد أن توصلها الكويت إلى مَن يهمّه الأمر. لقد وصلت

مشائخ السلفية في عدن: «آل زايد»... أو الموت!

منذ ما يقارب عامين، بدأ في مدينة عدن، جنوبي اليمن، مسلسل استهداف طاول العشرات من رجال الدين البارزين، غالبيتهم من السلفيين. تنوّع مصيرهم بين القتل والسجن والنفي. عمليات الاغتيال أودت بحياة 11 شخصاً، والعشرات من رجال الدين الآن إما يقبعون في سجن «التحالف العربي»، أو تحت الإقامة الجبرية في السعودية، ومن بقي من الأئمة والدعاة في الجنوب يفكّر في النزوح إلى أماكن أكثر أمناً

سيناريو «الجرف الصامد» يتكرّر

في سيناريو شبيه ببداية عدوان عام 2014، استهدفت طائرات العدو الإسرائيلي أمس، نفقاً قيد الحفر لـ«سرايا القدس» (الجناح المسلح لـ«حركة الجهاد الإسلامي»)، ما بين الحدود مع غزة وداخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام ١٩٤٨، ما أدى إلى استشهاد سبعة أشخاص من «السرايا» و«كتائب القسام» (الذراع العسكرية لحركة «حماس»)، فيما تتواصل عمليات الإنقاذ/ الانتشال.

الحريري إلى الرياض: دقّت ساعة الاستحقاق؟

أعلَنت المملكة العربية السعودية على لسان وزيرها ثامر السبهان أن هدفها «تطيير حزب الله من الحكومة». وقد جاء تصريحه بأن «تغريداتي ليست موقفاً شخصياً» ليبدّد كل الشكوك، ويؤكّد أنها «تعبّر عن الموقف الرسمي للمملكة». الأيام المقبلة يبدو أنها ستكون صعبة، إذ توعّد السبهان بالكثير، ما يُفسّر استدعاء رئيس الحكومة سعد الحريري إلى الرياض أمس

«القاعدة» لن يتخلّى عن «إمارة إدلب»: الجولاني يترنّح ولا يسقط

خلافاتٌ ومبادرات، خطوط اتصالات مفتوحة بين «الجهاديين» في سوريا ونظرائهم خارجها، مبعوثٌ من قبل زعيم «تنظيم القاعدة» أيمن الظواهري التقى زعيم «النصرة» أبو محمّد الجولاني في إدلب. هذا بعض ممّا يدور في الكواليس «الجهاديّة» تمهيداً لـ«استعادة التوازن وترتيب الأوراق». ووفقاً للمؤشرات المتوافرة حتى الآن، يبدو أن الجولاني سيفلحُ في استعادة ثقة كثير من «المهاجرين والأنصار»، ويعيد جمع شملهم تحت رايته بوصفه «أمير إدلب»

سقوط مذل لهيبة طائرة اف 35 .. الروس يكشفون السر ويتحدون اسرائيل باظهار صورة الطائرة التي أصابها السوريون؟؟

بعد مأساة الميركافا التي مرغ أنفها في تراب وادي الحجير على يد مقاتلي حزب الله الذي أقام منها حفل شواء شهير ..

ايد رويس: مهندس العقوبات الأميركية ضد حزب الله

لا يخفى على أحد أن السيناتور الأميركي ايد رويس هو رأس حربة الهجوم الأميركي الراهن على حزب الله من خلال فرض العقوبات المالية. التدقيق في سيرة الرجل يشرح أن الحاجة إلى المال الانتخابي وكره الإسلام والمسلمين قد يكونان من الدوافع الأساسية لمواقفه وأفعاله

معارك القائم والبوكمال مستمرة: دمشق والعراقيون يواجهون «داعش»... والأميركيين

تواصلت معارك غرب الأنبار وشرق دير الزور، الهادفة إلى تحرير الحدود العراقية ــ السورية، وسط تقدّم للقوات العراقية إلى مشارف مركز قضاء القائم. وبينما أكد «التحالف الدولي» بقاء مدينة البوكمال على قائمة أهدافه، يسعى الجيش السوري وحلفاؤه للوصول إلى المنطقة الحدودية المحاذية لمدينة البوكمال من الجنوب، بما يتيح شن عمليات مشتركة مباشرة مع الجانب العراقي لتطويق المدينة

العقوبات الجديدة ضد إيران وحزب الله: رهانات أمريكية فاشلة!

شكَّل حزب الله خلال الأيام الماضية حديث الإعلام، لا سيما الغربي منه. اجتمعت في واشنطن أركان جيوش دول، إضافة الى قيادات من الجيش الإسرائيلي للتشاور في كيفية مجابهة خطر حزب الله المتعاظم. أحب المسؤولون الأمريكيون أن يعودوا في هذا التوقيت بالذات الى ثمانينات القرن الماضي، للحديث عن تفجير مقر المارينز عام في 1983 في بيروت.

واشنطن والرياض لبغداد: البرزاني حليفنا... فلا يُهزَم

ما بدا دعماً أميركياً سعودياً لبغداد في مسار مواجهة «استفتاء البرزاني»، بدأت أطره تتضح في ظل سعي هاتين الدولتين إلى إعادة الاعتبار لزعيم آل البرزاني ولحليفهما الإقليمي عبر «طاولة المفاوضات» منعاً لكسب بغداد مزيداً من النقاط


الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - النفيس