قابيل: ربط خطة مجلس التعليم الفني بمهارات القطاعات الصناعية «ضرورة»

تم النشر فى اقتصاد مع 0 تعليق منذ 6 أشهر

[المحتوى من فيتو]


/
ـكد المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، أهمية تفعيل دور المجلس التنفيذي للتعليم الفني والتدريب المهني ليكون المظلة الرئيسية لكافة الكيانات العاملة في هذا المجال بما يسهم في وضع خطة إستراتيجية متكاملة تضمن تخريج عامل فنى على دراية بأحدث التكنولوجيات العالمية وبما يلبى احتياجات كافة القطاعات وبصفة خاصة القطاعات الإنتاجية من العمالة الفنية الماهرة.

وأشار في هذا الصدد إلى أهمية العمل على نشر الوعى بأهمية العمالة الفنية وتحسين الصورة الذهنية للعامل المهنى والحرفى لدى مختلف فئات المجتمع، لافتًا في هذا الإطار إلى سعى الوزارة لتطوير مراكز التدريب المهنى التابعة للوزارة وذلك من خلال استحداث نظام للشراكة مع القطاع الخاص يقوم من خلاله بالمساهمة في إدارة وتطوير العملية التعليمية داخل هذه المراكز.

جاء ذلك خلال مشاركة الوزير في الاجتماع الأول للمجلس التنفيذي للتعليم الفني والتدريب المهني والذي يترأسه الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم وعضوية وزراء التجارة والصناعة والسياحة والزراعة والتعليم العالي والبحث العلمي.

ولفت قابيل إلى ضرورة ربط خطة عمل المجلس بالمهن والمهارات التي تستهدفها الوزارة بناء على الصناعات ذات الاولوية التي تتضمنها إستراتيجية التنمية الصناعية التي اقرتها الوزارة وايضًا وفقًا للمحددات الخاصة بخريطة الاستثمار الصناعى والتي تحدد نوعية الصناعات المطلوبة في كل منطقة بمختلف محافظات الجمهورية وبالتالى تحديد المهن المطلوبة لكل صناعة ونوعية المهارات المطلوب توافرها.

وأشار إلى أهمية الاستعانة بالشركات العالمية ذات الخبرات العالية في مجال التدريب المهنى والتعليم الفنى لاكساب العامل المصرى احدث التكنولوجيات المتبعة سواء فيما يتعلق بالقطاع الانتاجى أو الخدمى وذلك على غرار تجربة مدارس الدون بوسكو الإيطالية بمصر وغيرها من النماذج الدولية التي اسهمت في الارتقاء بإمكانيات ومهارات العمالة الفنية المصرية.

وفيما يتعلق باللجان الفنية المنبثقة عن هذا المجلس أوضح قابيل أن اللجنة الفنية الخاصة بالمهن الصناعية ستضم ممثلين عن وزارات التجارة والصناعة والتربية والتعليم والتعليم العالى إضافة إلى ممثل لاتحاد الصناعات، لافتًا إلى أن هذه اللجنة ستتولى اعداد تصور شامل لاحتياجات القطاع الصناعى من العمالة الفنية من خلال تحديد طبيعة المهن والوظائف المطلوبة والمواقع الإنتاجية المطلوب تزويدها بمراكز ومعاهد للتعليم الفنى والتدريب المهنى وكذا خطة تطوير المناهج والمدربين فضلًا عن تحديد الكيانات الدولية التي يمكن الاستعانة بها لتطوير منظومة التعليم الفنى والتدريب المهنى في المجالات الصناعية.


63,459 مشاهدة الرابط المختصر

التعليقات (0)



الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2018 - النفيس