صفحة أميركية مطويّة في إيران

«متى سترحل يا صاحب الجلالة عن إيران؟». نظر الشاه شَزَراً إلى مخاطِبه قليل الأدب، وبدت على ملامحه الدهشة من صفاقة هذا الأميركي الأرعن الذي كلفته واشنطن بأن ينقذ عرشه، لكنه يبدو متلهفاً لمعرفة موعد خروجه منفياً من بلاده. ولم يأبه الجنرال روبرت هويزر إلى ما سبّبه كلامه الفظ من ضيق للإمبراطور، فمضى يكرر سؤاله بإلحاح: «هل حدّدت موعداً للرحيل، يا صاحب الجلالة». ولم يتمالك محمد رضا بهلوي أعصابه، فأجاب الجنرال الأميركي الواقف أمامه: «إنّ هذا ليس من شأنك».

خطة أبو ظبي تصطدم بالجدار

بعدما آلت خطط أبو ظبي، ومعها الرياض، لتقويض النظام القطري، إلى الفشل، تجد الإمارات نفسها مرغمة على اللجوء إلى خيارات «انتقامية» تأمل من خلالها كسر الجمود الذي يحكم مسار الأزمة منذ اندلاعها. لكن الإرادة الإماراتية هذه، التي تجلّت أمس في تصعيد ما باتت تُعرف بـ«أزمة الأجواء»، تصطدم مجدّداً بـ«فيتو» الولايات المتحدة التي تعاود الدخول على خط الأزمة لمنع انفلاتها، من دون أن يكون لديها في الوقت نفسه عزم على حلها، بحسب ما أوحت به التعليقات الأميركية الأخيرة

بين مصر والسودان... محاور غير مكتملة..السيسي يطمئن الخرطوم وأديس أبابا

يكتسب التوتر القائم حالياً بين مصر والسودان شكلاً أكثر خطورة، خصوصاً في ظل المخاوف من تحوله إلى صراع محاور، في ظل امتداداته الإقليمية التي باتت تشمل إثيوبيا وإريتريا، فضلاً عن الأدوار الخارجية الأخيرة، ولا سيما الدور التركي المستجد. ولكن ثمة مؤشرات تشي بتبريد قد ينزع فتيل التفجير، ولكنه يبقى رهناً بالتموضعات الاستراتيجية الأوسع

ابراهيم الأمين يكتب..ماذا يفعل أبناء زايد بالإمارات (1): أمراء يتجاوزون حدود قاماتهم

السؤال اليوم حول دور الإمارات العربية المتحدة الإقليمي، هو في الحقيقة سؤال يعود إلى نحو عشر سنوات على الأقل، يوم بدا الرجل القوي في الإمارة محمد بن زايد مستعجلاً لتأدية دور يحاكي ما قامت به قطر مع أميرها السابق حمد بن خليفة نهاية حقبة التسعينيات، وبداية الألفية الجديدة. ومن يعرف قادة الخليج، يفهم الحساسية المفرطة بين هؤلاء، لجهة الأدوار التي يقومون بها في هذه المنطقة أو تلك، علماً بأن المشترك الفعلي بينهم جميعاً هو محاكاة المصالح الأميركية أولاً، ثم البحث عن وضعية تجعلهم يتقدمون الصفوف ثانياً، والحصول على ضمانات تجعل حكمهم غير قابل للاهتزاز كنتيجة.

ثامر الحجامي يكتب..مفخخات وإنتخابات

مع بداية الإستقرار؛ الذي شهده العراق وخاصة العاصمة بغداد، والأفراح التي عمت البلاد إبتهاجا بالنصر على داعش والزمر الإرهابية، وإنجلاء السحب السوداء من سماء العراق، وقرب حلول مؤتمر المانحين في دولة الكويت،

هشام الهبيشان يكتب..نتنياهو في الهند ...هل بدأ تنفيذ خطة العمل السنوية لوزارة الخارجية الصهيونية !؟

تزامناً مع بدأ زيارة رئيس الوزراء الصهيوني نتنياهو إلى الهند ، بعد زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي للاراضي الفلسطينية المحتلة قبل عدة شهور ، والذي كان أول رئيس حكومة هندي على الإطلاق يزور الكيان الصهيوني ،

واشنطن تشكّل «قوة حرس حدود» في شمال سوريا وشرقها: تهديد سيـادة دمشق... ومصالح أنقرة

أثار الكشف عن تفاصيل إجراءات «التحالف الدولي» لتكوين قوة جديدة في مناطق سيطرته في شمال سوريا وشرقها، لتتولى «أمن الحدود»، جولة جديدة من التوتر بين واشنطن وكل من موسكو ودمشق وأنقرة، في وقت تهدد فيه الأخيرة بالتدخل العسكري ضد «الوحدات» الكردية

عباس «يفضح» صفقة القرن: عرضوا أبو ديس عاصمة... وقلنا لا لترامب

بالاقتباس من الشاعر العراقي مظفر النواب قوله «القدس عروس عروبتكم»، استهل محمود عباس جلسة «المجلس المركزي» التي وصفت بالطارئة، في تقديم على أنها عُقدت من أجل القدس، رغم أنها جلسة مؤجلة مراراً (آخرها في آب الماضي). وعلى نمط الشعر، شرح رئيس السلطة في السياسة الفلسطينية الرسمية المقبلة

بديل «نظام الحمدين» محتجز في أبو ظبي!

انتشر، أمس، مقطع مصور يظهر فيه الشيخ القطري، عبدالله بن عبد الرحمن آل ثاني، وهو يتهم أبو ظبي باحتجازه، محمّلاً ولي عهدها المسؤولية عن أي مكروه يلحق به. اتهام سارعت الإمارات إلى نفيه، قائلة إن آل ثاني «حر في تصرفاته وتحركاته»، في تكرار لِلَازمة تم تردادها أيضاً إبان أزمتي سعد الحريري وأحمد شفيق

العبادي ـ العامري ـ الحكيم: تحالف «الجمعية الخيرية»

من «عاصمة الرشيد»، استطاع قاسم سليماني تذليل العقبات التي حالت دون إعلان تحالف حيدر العبادي ــ «الحشد الشعبي»، والذي التحق به عمّار الحكيم لاحقاً. «سفينة نوح»، أو «جمعية خيرية» وغيرها من الأوصاف التي أطلقت على «عصا موسى» التي يتّكأ عليها سليماني في حلّ الخلافات في «بلاد الرافدين». وبالرغم من ذلك، فإن حلولاً كهذه قد لا «تُبلع» بسهولة، وقد تولّد امتعاضات كثيرة لا تنحصر بمن تخلّف عن الركب، بل تطال ركّابه أيضاً


الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2018 - النفيس